نوبات الحمى عبارة عن تشنجات تصيب الأطفال وقد يسببها الارتفاع الحاد في درجة حرارة الجسم نتيجة الإصابة بعدوى في أغلب الأحيان. وعندما يعاني الطفل من إحدى نوبات الحمى، يكون الأمر مفزعا وتمر الدقائق القليلة التي تستغرقها الحمى كما لو أنها دهر.

وتمثل نوبات الحمى رد فعل استثنائيا من دماغ الطفل تجاه الحمى، وعادةً ما تكون في اليوم الأول من الحمى. ولحسن الحظ، تكون هذه النوبات غير ضارة ولا تشير عادة لوجود مشكلة قائمة. ويمكنك مساعدة طفلك بالحفاظ عليه آمنًا أثناء النوبة وتهدئته بعد انتهائها، واتصل بطبيبك لتقييم حالة طفلك في أسرع وقت ممكن بعد انتهاء نوبة الحمى.

اقرأ أيضا:
الصرع والحمل (ملف)
نوبة الصرع الكبرى.. أسباب ومخاطر متعددة (ملف)
الصرع عند الأطفال الرضّع.. أسباب عديدة



*المصدر 
مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 4 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية