تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الرضاعة الطبيعية لها العديد من الفوائد والمزايا التي تعود على الأم ورضيعها بشكل عام، وتتعاظم هذه الفوائد في حالة الأمهات السكريات وأطفالهن.

يعد حليب الأم الطريق والمصدر الطبيعي الرئيسي للتغذية عند الوليد، وتلعب الهرمونات دوراً مهماً في إنتاج الحليب وتحريكه من مناطق إنتاجه في الثدي إلى حلمة الثدي، حيث يقوم الوليد بعملية الرضاعة، ومن هذه الهرمونات: البرولاكتين والأوكسيتوسين والأنسولين.

ويلعب الأنسولين دورا في بدء الإرضاع الطبيعي والمحافظة عليه، ومن هنا ندرك ونفسر، ولو جزئياً، تأخر بدء إدرار الحليب عند مريضات السكري، خصوصا ذوات الضبط السيئ لداء السكري.
  • فوائد الرضاعة الطبيعية بالنسبة للأم السكرية وغير السكرية
- الرضاعة الطبيعية تؤثر في التغيرات الهرمونية الشهرية، وبالتالي تلعب دور مانع حمل طبيعي في كثير من الحالات.

- يخفف هرمون الأكسيتوسين المفرز نتيجة مص الحلمة من الشدة النفسية والألم التاليين للولادة، ويحسن من نفسية المرضع.

- يلعب الأوكسيتوسين المفرز نتيجة الرضاعة الطبيعية دورا مهما في تقلص الرحم وعودته لحجمه شبه الطبيعي بعد الولادة، ما يساهم في الحد من النزف التالي للولادة Postpartum hemorrhage.

- يساهم الإرضاع في إنقاص وزن الأم بسرعة أكبر.

- تنقص الرضاعة الطبيعية من عوامل خطورة تطور سرطان الثدي والمبيض في المراحل اللاحقة من الحياة.
  • فوائد الإرضاع الطبيعي للطفل السكري وغير السكري
- ينقص من احتمالات حدوث الأخماج (العدوى) التنفسية، وأخماج (عدوى) الأذن، كما يقلل من احتمالية حدوث الربو والإكزيما التأهبية (الإكزيما الناتجة عن التعرض للعوامل المسببة للتحسس).
- أقل إحداثا للإنزعاجات الهضمية، كالنفخة، مقارنة مع الحليب الاصطناعي أو حليب البقر.
  • الفوائد الخاصة للرضاعة الطبيعية للأم السكرية وطفلها
1- بينت الدراسات أن الرضاعة الطبيعية تحمي الوليد من تطور داء السكري نمط 1، في المراحل اللاحقة من الحياة، مقارنة مع الأطفال الذين تناولوا حليبا صناعيا أو حليب البقر.

2- تقلص الرضاعة الطبيعية فرص تطور البدانة وداء السكري نمط 2 عند الأبناء في المراحل اللاحقة من الحياة بنسبة 40%، مقارنة مع الأطفال الذين تناولوا الحليب الصناعي أو حليب البقر.

3- بينت دراسة استمرت من عام 1976 وحتى عام 2005 على 150 ألف مرضع في الولايات المتحدة الأميركية، أن كل سنة إرضاع طبيعي تنقص خطر تطور داء السكري النمط الثاني عند الأم بنسبة 15%، وتستمر تلك الحماية لمدة 15 سنة بعد الولادة والإرضاع.

4- بينت الدراسات أن الرضاعة الطبيعية تؤدي إلى عودة وزن طفل الأم السكرية، إذا ما كان زائدا، إلى الوزن الطبيعي خلال ستة أشهر من الإرضاع.

5- تقلل الرضاعة الطبيعية من مخاطر تطور داء السكري الحملي عند الأم إلى داء سكري من النمط الثاني.

بقي أن نشير إلى ضرورة ضبط داء السكري خلال فترة الإرضاع، وإلى زيادة كمية الطعام المتناولة للمرضع، لأن الإرضاع يحتاج إلى كميات إضافية من الطاقة.

وأخيراً، لا داعي للقلق من حدوث نقص سكر الدم عند الرضيع نتيجة تناول أمه للأنسولين، لأن الأنسولين ذو حجم جزئي كبير، وبالتالي لا يفرز بكميات هامة داخل الحليب.

اقرأ أيضا:
لماذا علي ممارسة الرياضة أثناء الحمل؟
كيف تتهيأ مريضة السكري للحمل؟
مصابة بالسكري وحامل.. إليكِ الحل (ملف)
ملف متكامل عن الرضاعة الطبيعية

المصادر:
  1. Breastfeeding after Gestational Diabetes Pregnancy: Subsequent obesity and type 2 diabetes in women and their offspring: Diabetes Care 2007 Jul; 30(Supplement 2): S161-S168.
  2. Breast-Feeding and Childhood-Onset Type 1 Diabetes: Diabetes Care 2012 Nov; 35(11): 2215-2225.
  3. Breast-Feeding and Risk for Childhood Obesity Does maternal diabetes or obesity status matter? Diabetes Care 2006 Oct; 29(10): 2231-2237. 
  4. Breastfeeding and incidence of non-insulin-dependent diabetes mellitus in Pima Indians: Lancet; 07/19/97, Vol ; 350: 166-68
  5. Does breastfeeding influence risk of type 2 diabetes in later life? A quantitative analysis of published evidence1 Am J Clin Nutr 2006; 84:1043–54.
آخر تعديل بتاريخ 21 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية