تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

طرق تشخيص تضخم البروستاتا الحميد

يؤدّي تضخّم البروستاتا الحميد (Benign prostatic hyperplasia) إلى التأثير على تدفق البول وظهور أعراض معيّنة، وقد تلعب الأعصاب الموجودة في غدّة البروستاتا والمثانة دوراً في حدوث هذه الأعراض أيضاً، ومن أهمّها التبوّل المتكرّر وتكراره خلال الليل أيضاً، والشّعور بالعجلة والإلحاح في التبوّل، وصعوبة البدء بعمليّة التبوّل والشّعور بالحاجة للضّغط والجهد لبدئه، وتقطّع تيّار البول.. إلخ.

فإذا كنت تعاني من مشكلات بولية، فناقشها مع الطبيب، وحتى إذا كانت الأعراض البولية لديك غير مزعجة، فمن المهم تحديد أي أسباب كامنة أو استبعادها، ففي حالة عدم علاجها، قد تؤدي مشكلات التبول إلى إعاقة المسالك البولية.

* الأسئلة التي يمكن طرحها على الطبيب
- هل تضخم البروستاتا أو شيء ما آخر على الأرجح يسبب الأعراض لدي؟
- ما أنواع الاختبارات التي أحتاج إلى إجرائها؟
- ما خيارات العلاج المتاحة لي؟
- كيف يمكنني التعامل مع الظروف الصحية الأخرى جنبًا إلى جنب مع تضخم البروستاتا؟
- هل هناك أيّ قيودٍ على النشاط الجنسي؟
ولا تترد في طرح أي أسئلة أخرى أثناء زيارة الطبيب.

* ومن المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة مثل:
- متى شعرت بأعراض في المسالك البولية لأول مرة؟ هل تلك الأعراض مستمرة أم عرضية؟ هل تفاقمت بمرور الوقت، أو هل ظهرت فجأة؟
- كم عدد مرات التبول أثناء اليوم، وكم عدد المرات التي تحتاج فيها إلى الاستيقاظ في الليل للتبول؟
- هل عانيت من تسرُّب البول من قبل؟ هل تعاني من الحاجة إلى التبول بشكل متكرر وعاجل؟
- هل من الصعب بدء التبول؟ هل تبدأ وتتوقف عند التبول، أو تشعر بالإجهاد للتبول؟ هل تشعر بأنك لم تفرغ المثانة بشكل كامل؟
- هل تشعر بأي حرقان عند التبول أو ألم في المثانة أو دم في البول؟ هل أصبت بعدوى المسالك البولية؟
- هل لديك تاريخ عائلي للإصابة بتضخم البروستاتا أو سرطان البروستاتا أو حصوات الكلى؟
- هل سبق لك التعرض لأي صعوبة في الانتصاب (خلل الانتصاب) أو مشكلات جنسية أخرى؟
- هل خضعت لجراحة أو إجراء طبي آخر انطوى على إدخال أداة عبر طرف القضيب وصولاً إلى الإحليل؟
- هل تتناول أي أدوية ترقيق الدم، مثل أسبيرين أو وارفارين (كومادين) أو كلوبيدوقرل (بلافيكس)؟
- ما مقدار الكافيين الذي تتناوله؟ ما مقدار السوائل التي تتناولها؟

* الاختبارات والتشخيص
سيبدأ طبيبك بطرح أسئلة تفصيلية عن الأعراض لديك وسيجري لك فحصًا جسديًا. ومن المحتمل أن يتضمن هذا الفحص الجسدي ما يلي:
- فحص المستقيم بالإصبع.. يدخل الطبيب إصبعه في المستقيم لفحص البروستاتا والتحقق من مدى تضخمها.

- اختبار البول.. يمكن أن يساعد تحليل عينة من البول على استبعاد عدوى أو ظروف أخرى يمكن أن تسبب أعراضًا مماثلة.

- اختبار الدّم.. يمكن أن تشير النتائج إلى مشكلات في الكلى.

- اختبار المستضد البروستاتي النوعي في الدم.. المستضد البروستاتي النوعي هو مادة يتم إنتاجها في البروستاتا، تزداد مستوياتها عندما يكون لديك تضخم في البروستاتا. ومع ذلك، يمكن أن يكون ارتفاع مستويات المستضد البروستاتي النوعي ناجمًا عن إجراءات أو عدوى أو جراحة أجريت مؤخرًا أو سرطان البروستاتا.

- الفحص العصبي.. يمكن أن يساعد هذا التقييم المختصر لوظائفك العقلية وجهازك العصبي على تحديد أسباب مشكلات المسالك البولية علاوة على تضخم البروستات.

وبعد ذلك، قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات إضافية للمساعدة في تأكيد تضخم البروستاتا واستبعاد الظروف الأخرى. وقد تتضمن هذه الاختبارات الإضافية ما يلي:
- اختبار تدفق البول
تتبول في وعاء متصل بجهاز يقيس قوة ومقدار تدفق البول، وتساعد نتائج الاختبار على تحديد ما إذا كانت حالتك تتحسن أو تسوء بمرور الوقت.

- اختبار الحجم الإجمالي بعد الإفراغ
يقيس هذا الاختبار ما إذا كان يمكنك إفراغ المثانة كليًا، ويمكن إجراء الاختبار باستخدام الموجات فوق الصوتية أو عن طريق إدخال قسطرة في المثانة بعد التبول لقياس مقدار البول الباقي في المثانة.

- عمل مذكرة بإفراغ البول على مدار 24 ساعة
يمكن أن يكون تسجيل معدل تكرار ومقدار البول مفيدًا بشكل خاص إذا كان أكثر من ثلث النتاج البولي اليومي لك يحدث ليلاً.

وإذا كانت حالتك أكثر تعقيدًا، فإنّ طبيبك قد يوصي بما يلي:
- الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم.. يتم إدخال مسبار للتصوير بالموجات فوق الصوتية في المستقيم لقياس وتقييم البروستاتا.

- خزعة البروستاتا.. توجه الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم إبرًا يتم استخدامها لأخذ عينات من أنسجة (خزعات) البروستاتا، ويمكن أن يساعد فحص الأنسجة طبيبك على تشخيص الإصابة بسرطان البروستاتا أو استبعاده.

- دراسة تدفق الضغط وحركية البول.. يتم إدخال قسطرة عبر الإحليل وصولاً إلى المثانة، ويتم حقن الماء - أو على نحو أقل شيوعًا الهواء، ببطء في المثانة، ويمكن للطبيب بعد ذلك قياس ضغط المثانة وتحديد مدى عمل عضلات المثانة بشكل جيد.

- تنظير المثانة.. يتم إدخال منظار مثانة مرن ومضاء في الإحليل، لمساعدة الطبيب على رؤية ما بداخل الإحليل والمثانة، وسيتم إعطاؤك مخدرا موضعيا قبل إجراء هذا الاختبار.

- صورة الحويضة الوريدية أو صورة جهاز البول بالأشعة المقطعية.. يتم إجراء فحص بالأشعة السينية أو فحص بالأشعة المقطعية للكليتين والمثانة والأنبوبين اللذين يصلان الكليتين بالمثانة (الحالبين). ويمكن أن تساعد هذه الاختبارات في الكشف عن حصوات المسالك البولية أو الأورام أو الانسدادات أعلى المثانة.

اقرأ أيضا:
البروستاتا.. ما الحجم الطبيعي؟
تأثير استئصال غدة البروستاتا على الانتصاب
هل يوجد علاج ضوئي لسرطان البروستاتا؟
دراسة: الأسبرين يقلل خطر سرطان البروستاتا
دراسة: مُركب طبيعي في البروكلي يحارب سرطان البروستاتا
عقار ينقذ أرواح مرضى سرطان البروستاتا

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 9 نوفمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية