الارتجاع البيولوجي (Biofeedback)، هو أسلوب يمكن استخدامه لتعلم كيفية التحكم في وظائف الجسم. ومن خلال الارتجاع البيولوجي، يتم توصيلك بمستشعرات كهربائيةٍ تساعدك في تلقي معلوماتٍ (الارتجاع) عن جسمك. 

يساعدك الارتجاع في التركيز على عمل تغييرات دقيقة في جسمك، مثل استرخاء عضلات معينة، من أجل الوصول إلى نتائج تريد تحقيقها مثل تخفيف الألم.

وفي واقع الأمر، يمنحك الارتجاع البيولوجي القوة لاستخدام أفكارك للتحكم في جسمك، وغالبًا ما يساعدك في الأمور التي تتعلق بالظروف الصحية أو الأداء البدني، وغالبًا ما يستخدم باعتباره أحد أساليب الاسترخاء.
  • متى ينصح بالارتجاع البيولوجي؟

يُستخدم الارتجاع البيولوجي - وأحيانًا يُطلق عليه تدريب الارتجاع البيولوجي - للمساعدة في السيطرة على العديد من المشكلات الصحية البدنية والعقلية، ومنها:
- القلق أو الضغط النفسي.
- الربو.
- الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.
- الألم المزمن.
- الإمساك.
- ارتفاع ضغط الدم.
- سلس البول.
متلازمة الأمعاء المتهيجة والقولون العصبي
- داء رينو.
  • ما هي ميزات الارتجاع البيولوجي؟

يفضل بعض الأشخاص أسلوب العلاج بالارتجاع البيولوجي للأسباب التالية:
- لأنه غير جراحي.
- يمكن أن يقلل الحاجة إلى الأدوية أو يمنعها.
- يمكن أن يكون علاجًا بديلاً لمن لا يتحملون الأدوية.
- يمكن أن يكون خيارًا عندما لا يجدي استعمال الأدوية.
- قد يكون بديلاً عن الأدوية لبعض الحالات أثناء الحمل.
- يساعد الأشخاص في السيطرة على حالتهم الصحية.
  • ما هي مخاطر الارتجاع البيولوجي؟

يتسم الارتجاع البيولوجي بالأمان بوجه عام، وعلى الرغم من ذلك قد لا يصلح لجميع الأشخاص، لذا تأكد من استشارة الطبيب أولاً.
  • التحضير للعلاج بالارتجاع البيولوجي

لا تحتاج إلى تحضيرات خاصة للارتجاع البيولوجي، وللعثور على معالج، ابدأ بسؤال الطبيب أو اختصاصي آخر في مجال الرعاية الصحية على دراية بالعلاج بالارتجاع البيولوجي أن يوصي بمعالج لديه خبرة في علاج حالتك.

ويحمل العديد من المعالجين بالارتجاع البيولوجي ترخيصًا في مجال آخر في الرعاية الصحية مثل التمريض أو العلاج الطبيعي، وقد يعملون تحت توجيهات الطبيب.
  • كيف يتم الارتجاع البيولوجي؟

أثناء جلسة الارتجاع البيولوجي، يوصل المعالج مستشعرات كهربائية بأجزاء مختلفة في الجسم. تراقب هذه المستشعرات الحالة الفسيولوجية للجسم مثل موجات الدماغ أو درجة حرارة الجلد أو توتر العضلات.

بعد ذلك، تُرسل هذه المعلومات على شكل إشارات، كأن يكون صوت صفير أو ضوءا وامضا. ويعلمك الارتجاع كيفية تغيير التفاعلات الفسيولوجية للجسم أو التحكم فيها عن طريق تغيير الأفكار أو العواطف أو السلوكيات، وفي المقابل، قد يفيد ذلك في علاج الحالة التي تسعى للشفاء منها.

على سبيل المثال، يمكن للارتجاع البيولوجي أن يكتشف توتر العضلات التي تسبب الصداع. وعندئذ تتعلم كيفية استحضار التغيرات البدنية الإيجابية في الجسم مثل استرخاء تلك العضلات الخاصة لتخفيف الألم، والهدف المنشود من الارتجاع البيولوجي هو تعلم استخدام تلك الأساليب في المنزل بنفسك.

تستمر الجلسة عادة من 30 إلى 60 دقيقة، ويعتمد تحديد طول الجلسات وعددها على حالتك وسرعة تعلمك للتحكم في الاستجابات البدنية، وقد تحتاج إلى سلسلة من 10 جلسات أو قد تصل إلى 50 جلسة، مما قد يجعل الأمر أكثر كلفة واستنفادًا للوقت.
  • ما هي أنواع الارتجاع البيولوجي؟

قد يستخدم المعالج العديد من أساليب الارتجاع البيولوجي المختلفة، ويعتمد تحديد الأسلوب المناسب لحالتك على المشكلات الصحية التي تعاني منها وأهدافك.

وتتضمن أساليب الارتجاع البيولوجي ما يلي:
  • الارتجاع البيولوجي لتخطيط كهربائية العضل (EMG).. يمنحك هذا النوع المعلومات عن توتر العضلات في الجسم بحيث يمكنك ممارسة الاسترخاء.
  • الارتجاع البيولوجي لدرجة الحرارة (الحراري).. يتم توصيل مستشعرات بأصابعك أو قدميك لقياس درجة حرارة الجلد. ولأن درجة الحرارة غالبًا ما تنخفض عندما تكون تحت الضغط النفسي، فقد تحفزك قراءة درجة الحرارة المنخفضة على بدء أساليب الاسترخاء.
  • تدريب استجابة الجلد. تقيس المستشعرات نشاط غدد التعرق وكمية العرق على الجلد مما يثير القلق لديك.
  • الارتجاع البيولوجي لاختلافات معدل ضربات القلب.. يفيد هذا النوع في التحكم بمعدل ضربات القلب من أجل تحسين ضغط الدم ووظيفة الرئة والضغط النفسي والقلق.
  • ما هي أجهزة الارتجاع البيولوجي؟

يمكن تلقي تدريب الارتجاع البيولوجي في عيادات العلاج الطبيعي والمراكز الطبية والمستشفيات. ولكن قد يتم تسويق بعض أجهزة الارتجاع البيولوجي وبرامجه للاستخدام المنزلي.

بعض هذه الأجهزة يمكن حمله في اليد، بينما هناك أجهزة أخرى توصل بجهاز الكمبيوتر، ويمكنك أن تجرب أجهزة مختلفة إلى أن تجد جهازًا مناسبًا لحالتك، أو استشر طبيبك في هذا الشأن. يُرجى الحذر أنه توجد منتجات يتم تسويقها على أنها أجهزة ارتجاع بيولوجي وهي ليست كذلك، كما أن ليس جميع ممارسي الارتجاع البيولوجي حسني السمعة.

وفي حال ادعى المصنِّع أو ممارس الارتجاع البيولوجي أن جهاز الارتجاع البيولوجي يمكنه إعطاء تشخيص للأمراض أو اكتشاف شوائب الدم أو علاج حالتك أو إرسال إشارات إلى الجسم، فاستشر الطبيب قبل استخدامه إذ قد لا يكون جهازًا مشروعًا.

  • ما هي نتائج العلاج بالارتجاع البيولوجي؟

لا يعرف الخبراء آلية عمل الارتجاع البيولوجي على نحو مؤكد، ولكن إذا نجح في حالتك، فقد يساعدك في السيطرة على أعراض حالتك ويقلل من مقدار الأدوية التي تتناولها. وفي نهاية الأمر، يمكنك ممارسة أساليب الارتجاع البيولوجي التي تعلمتها بنفسك، ولكن قد تحتاج أيضًا إلى الاستمرار في العلاج الموصوف لحالتك.

على الجانب الآخر، قد يستغرق تعلم أساليب الارتجاع البيولوجي وقتًا طويلاً وقد تكون مكلفة على الشخص إذا لم يغطها التأمين الصحي، وفي بعض الحالات، قد لا يكون الارتجاع البيولوجي أكثر فاعلية من أساليب الاسترخاء الأكثر بساطة وأقل تكلفة الأخرى، مثل اليوغا.



آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية