تعتبر أغلب حالات الصداع خفيفة ويمكنك معالجتها باستخدام مسكنات الألم، وبرغم ذلك، تشير بعض حالات ألم الرأس إلى وجود مشكلة طبية شديدة أو خطيرة؛ ومن ثم من المهم ألا تتجاهل ألم الرأس غير المبرر أو ألم الرأس الذي يتفاقم باستمرار.

اطلب المساعدة الطبية الفورية إذا كان ألم الرأس:

1. يتطور بشكل مفاجئ وبشدة.
2. ترافقه حمى أو تيبس الرقبة أو الطفح أو الاختلال العقلي أو فقدان الوعي أو نوبات الصرع أو تغيرات في الرؤية مثل تشوش الرؤية أو رؤية هالات حول الضوء أو الدوخة أو الضعف أو الشلل، مثل شلل الذراعين أو الساقين، أو فقدان التوازن أو احمرار العين أو التنميل أو صعوبة التحدث.
3. شديداً وحدث بعد الإصابة مؤخرًا بالتهاب في الحلق أو عدوى بالجهاز التنفسي.
4. بدأ أو زاد سوءًا بعد إصابة الرأس أو السقوط أو التعرض لكدمة.
5. نوعاً من الصداع مختلفاً عما تصاب به في العادة وقد تخطى عمرك 50 عامًا.
6. يتفاقم تدريجيًا على مدار اليوم أو يستمر لعدة أيام.

اقرأ أيضاً:
فحوصات واختبارات لتشخيص صداع التوتر
4 زيوت عطرية تخلّصك من الصداع
جهاز جديد لتخفيف آلام مرضى الصداع النصفي
10 استخدامات جديدة للفيكس


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 17 نوفمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية