جراحات الأورام.. هل تختلف عن باقي الجراحات؟

الإجابة عن سؤال العنوان هو: نعم.. جراحات الأورام تختلف عن الجراحات العادية. والتساؤلان المنطقيان التاليان هما: فيم الاختلاف؟ ولماذا الاختلاف؟

* وسأبدأ بالإجابة عن السؤال الأول وهو لماذا تختلف جراحات الأورام عن غيرها؟
وذلك يرجع لعدة أسباب أهمها:
1- أن طبيعة الورم السرطاني تختلف عن الأمراض الأخرى، وهي أنه ينتشر بسرعة وعدوانية شديدة مكان ظهوره بالإحلال مكان الأنسجة السليمة والهجوم المباشر على الأنسجة المجاورة والمحيطة بالورم "الأول"، وكذلك الانتشار خارج المنطقة التي بدأ فيها، وذلك عن طريق الأوعية الليمفاوية وعن طريق الأوعية الدموية.

2- أنه في حالات - ليست بالقليلة - يكون تحديد النوع المجهري للسرطان غير قاطع قبل العملية، وكذلك حدود انتشاره، بالرغم من عمل العديد من الفحوص والتحاليل، وقد يستدعي ذلك عدة إجراءات لا يقوم بها فريق الجراحة فى الجراحات الأخرى لغير مرض السرطان.

3- دائما تهدف العملية الجراحية إلى الاستئصال الكامل لكل الأجزاء السرطانية في الجسم - سواء في منطقته الأساسية التي ظهر فيها، أو البعيدة التي وصل إليها عن طريق الأوعية الليمفاوية أو الدموية. فعدم استئصال أي جزء من الورم في الجراحة الأولى يعني – غالباً - أن عمر المريض سيتأثر سلبا، وفرص الشفاء الكامل ستختفي في المستقبل بشكل كامل، لذا يحاول فريق الجراحة تحقيق هذا الهدف، حتى لو تم استئصال أجزاء أو أعضاء سليمة من الجسم.



* السؤال الثاني: ما هي الاختلافات بين جراحات الأورام والجراحات الأساسية؟
هناك 10 فروق أساسية:

1- جراحات الأورام تهدف إلى استئصال الورم كاملا - بالدرجة الأولى – ومن أجل ذلك تضع الأهداف التجميلية للجروح كأهداف ثانوية.

2- غالبا ما تكون فتحات الجلد لجراحات الأورام كبيرة، لضمان استكشاف البطن أو الصدر، ليتمكن الجراح من تحديد أبعاد انتشار المرض، حتى يستطيع استئصال الورم كاملا بعد ذلك.

3- الخطوة الأولى في كل جراحات الأورام هي الإجابة على سؤال هام: هل سيمكنني استئصال الورم كاملاً أم لا؟ وإن كانت الإجابة: لا.. فهنا يقرر الجرّاح إما التوقف كاملا بعد أخذ عينة من الورم للتأكد من التشخيص أو عمل جراحة تفيد المريض مستقبلا بتقليل مضاعفات السرطان، التي قد تحدث في المستقبل مثل حدوث مرض "الصفراء" بسبب انسداد القناة المرارية في حالة سرطان البنكرياس المتأخر، أو عمل تحويلات لمسار الطعام مثل سرطان المعدة أو الأمعاء.

3-كثيرا ما يحتاج المريض قبل الجراحة لعمل جلسات علاج إشعاعى أو كيماوى لتقليل حجم الورم، حتى يتمكن الجرّاح من استئصاله كاملا.

4- يمكن لجراحات الأورام أن تكون على مراحل مثل استئصال أورام القولون الأولية ثم استئصال الانتشار الذي وصل إلى الكبد في جلسة تالية.

5- لضمان استئصال الورم كاملاً؛ يستأصل الجراح الورم السرطاني محاطاً بغلاف من الأنسجة السليمة، فيقطع "بمشرطه" بعيداً عن حدود الورم السرطاني بعدة سنتيمترات، وهذه الطريقة في الاستئصال تمثل أمانا، لعدم ترك أي أنسجة سرطانية في الجسم بعد الجراحة.

6- قد يحتاج الجراح لإجراءات غير نمطية مثل إخراج جزء من الأمعاء خارج الجسم، أو تحويل فتحة التبرّز من مكانها، وقد يكون هذا الإجراء دائما أو مؤقتا حسب حالة المريض ودرجة تقدّم السرطان.

7- غالباً ما يحتاج الجرّاح لوجود استشاري متخصص في الفحص الميكروسكوبي للأنسجة، "لتشخيص الانتشار غير المرئى" ليحدد حدود استئصال الورم.

8- يحرص فريق الجراحة على أن يتعافى المريض سريعاً، ويتم التئام الجرح بسرعة بالغة، حتى يستطيع المريض البدء في العلاج الكيميائي والإشعاعي بعد العملية مباشرة، وإلا سيحدث عدم التئام للجروح بتأثير الأشعة والعلاج الكيميائي.

9- أحيانا يكون مريض السرطان في احتياج لتغذية علاجية مركّزة لعدة أيام قبل أو بعد العلاج، لتساعد على تحسين حالته أثناء وبعد الجراحة.

10- كثيراً ما تحتاج جراحات الأورام فريقا متكاملا عالي المهارة في تخصصات (التخدير -الرعاية المركزة - الأشعة التداخلية - والتغذية العلاجية).

* وفى النهاية يجدر بى أن أؤكد على حقيقتين فى هذا الموضوع
أن معرفة تمام نجاح الجراحة وإمكانية الشفاء الكامل لا يمكن تحديده بعد الانتهاء من الجراحة مباشرة، ولكنه يحتاج لشهور بل لسنوات لمعرفة هل تم استئصال الورم كاملاً أم لا.

وأن جراحات الأورام استفادات من التقدم في مجال جراحات المناظير والتدخلات عبر تقنيات الأشعة كثيراً - مثلما استفادت الجراحات غير السرطانية - بإمكانية أخذ العينات، وتركيب دعامات، أو حتى إجراء جراحات كاملة ناجحة.

وتبقى النصيحة دائماً بأنه يجب إجراء جراحات الأورام بمعرفة فريق متخصص له علم وخبرة، وأن تتم هذه الجراحات في مراكز كاملة التجهيز، حتى يستطيع فريق الجراحة أن يقوم بعمله بنجاح كامل فيحقق الشفاء بإذن الله.


اقرأ أيضاً:
المرض الخبيث.. قلل خبثه بالاكتشاف المبكر
عشرون فكرة خاطئة عن السرطان (1)
عشرون فكرة خاطئة عن السرطان (2)
سرطان الرئة.. العلاجات والعقاقير
طرق علاج سرطان القولون

آخر تعديل بتاريخ 28 أكتوبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية