تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الخلايا الجذعية.. من أين تؤخذ وكيف؟

يتم الحصول على الخلايا الجذعية الجنينية (stem cells) من الأجنة في المراحل المبكرة؛ وهي مجموعة من الخلايا تتشكل عند تخصيب بويضة المرأة بالحيوان المنوي للرجل في عيادة التلقيح الصناعي. 

وبسبب استخراج الخلايا الجذعية الجنينية البشرية من الأجنة، فقد أثيرت أسئلة وقضايا متعددة بشأن أخلاقيات أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية ومدى مشروعيتها.

وقد وضع المعهد الوطني للصحة بأمريكا إرشادات لأبحاث الخلايا الجذعية البشرية في عام 2009. تضمنت هذه الإرشادات تعريف الخلايا الجذعية الجنينية وكيفية استخدامها في الإرشادات البحثية وإرشادات التبرع بالخلايا الجذعية الجنينية.

كما نصت الإرشادات على أن الخلايا الجذعية الجنينية يمكن استخدامها فقط من الأجنة المولودة بالتلقيح الصناعي عند انعدام الحياة في الجنين.

من أين تأتي هذه الأجنة؟
تأتي الأجنة التي يتم استخدامها في أبحاث الخلايا الجذعية الجنينية من البويضات المخصبة في عيادات التلقيح الصناعي لكن لا يتم زراعتها أبدًا في رحم المرأة، ويتم التبرع بالخلايا الجذعية بموافقة من المتبرعين، ويمكن أن تعيش الخلايا الجذعية وتنمو في محاليل خاصة في أنابيب اختبار أو أطباق بتري في المعامل.

لماذا يتعذر على الباحثين استخدام الخلايا الجذعية البالغة بدلاً من ذلك؟
رغم أن الأبحاث على الخلايا الجذعية البالغة مبشرة وواعدة، فقد لا تكون الخلايا الجذعية البالغة متنوعة ومستدامة مثل الخلايا الجذعية الجنينية، فقد لا تصبح الخلايا الجذعية البالغة قادرة على إنتاج كافة أنواع الخلايا، مما يحد من كيفية استخدام الخلايا الجذعية البالغة لعلاج الأمراض.

ومن المرجح أيضًا أن تحتوي الخلايا الجذعية البالغة على شذوذ بسبب المخاطر البيئية، مثل السموم، أو وجود أخطاء تكتسبها الخلايا أثناء الانتشار، ومع ذلك، فقد اكتشف الباحثون أن الخلايا الجذعية البالغة أكثر تكيفًا عما كان مشتبهًا به في البداية.

ما المقصود بخطوط الخلايا الجذعية ولماذا يريد الباحثون استخدامها؟
إن خط الخلية الجذعية هو مجموعة خلايا تأتي من جذع أصلي واحد ثم تنمو معمليًا، وتواصل الخلايا الموجودة في مجموعة الخلايا الجذعية النمو لكنها لا تتمايز عن الخلايا المتخصصة. مثاليًا، فإنها تظل خالية من العيوب الوراثية وتستمر في إنشاء مزيد من الخلايا الجذعية.

ويمكن أخذ مجموعات من الخلايا الجذعية وتجميدها من أجل تخزينها أو مشاركتها مع باحثين آخرين.

ما المقصود بعلاج الخلايا الجذعية (الطب التجديدي) وكيف يعمل؟
إن العلاج بالخلايا الجذعية، والمعروف أيضًا باسم الطب التجديدي، يُعزز الاستجابة التعويضية لنسيج مريض أو مختل أو مصاب وذلك باستخدام الخلايا الجذعية أو أحد مشتقاتها.

وهذا النوع من العلاج يعد الفصل التالي من زراعة الأعضاء، ويستخدم الخلايا بدلاً من أعضاء المتبرع، التي ليس من السهل توفيرها دائمًا ومحدودة.

ينمي الباحثون الخلايا الجذعية معمليًا، ويتم تحريك هذه الخلايا الجذعية لتخصيصها في أنواع خلايا محددة، مثل خلايا عضلة القلب، أو خلايا الدم أو الخلايا العصبية.

ثم يمكن حينئذ زرع الخلايا المتخصصة في الشخص المريض. على سبيل المثال، إذا كان الشخص مصابًا بمرض القلب، فقد يتم زرع الخلايا له في عضلة القلب. قد تسهم خلايا القلب السليمة المزروعة في إصلاح عضلة القلب المعيبة.

ولقد أظهرت الباحثون بالفعل أن خلايا النخاع العظمي للشخص البالغ قد أصبحت خلايا شبيهة بخلايا القلب ويمكنها إصلاح نسيج القلب لدى المرضى وما زالت المزيد من الأبحاث مستمرة.

هل جرى استخدام الخلايا الجذعية بالفعل لعلاج الأمراض؟
نعم، لقد أجرى الأطباء عمليات زرع الخلايا الجذعية، وهي معروفة أيضًا باسم عمليات زرع النخاع العظمي. 

وفي عمليات زرع الخلايا الجذعية، تستبدل الخلايا الجذعية الخلايا التالفة بسبب علاج كيميائي أو مرض ما أو كطريقة للنظام المناعي للمتبرع لمكافحة أنواع معينة من السرطان وبعض الأمراض المرتبطة بالدم، مثل سرطان الدم. تستخدم عمليات الزرع هذه الخلايا الجذعية البالغة أو دم الحبل السري.

يجري الباحثون اختباراتهم على الخلايا الجذعية البالغة لعلاج حالات مرضية أخرى، من بينها عدد من الأمراض التنكسية مثل فشل القلب.

ما المشكلات المحتمل حدوثها باستخدام الخلايا الجذعية الجنينية على البشر؟
لكي تصبح هذه الخلايا مفيدة لدى الأشخاص، يجب على الباحثين التأكد من أن الخلايا الجذعية سوف تتمايز عن الخلايا المحددة المطلوبة.

لقد اكتشفت الباحثون طرقًا جديدة لتوجيه الخلايا الجذعية بحيث تصبح أنواعًا محددة من الخلايا، مثل توجيه الخلايا الجذعية الجنينية لتصبح خلايا القلب. ولا تزال الأبحاث مستمرة في هذا المجال.

يمكن أن تنمو الخلايا الجذعية الجنينية بشكل غير منتظم أو تتخصص بحيث تتحول إلى أنواع خلايا مختلفة عَفْوِيَّا بشكل تلقائي. 

وقد تطلق الخلايا الجذعية الجنينية الاستجابة المناعية وتحفزها، تلك المناعة التي فيها يهاجم جسمُ المتلقي الخلايا الجذعية كأجسام غريبة، أو ببساطة تفشل في العمل بطريقة طبيعية، بعواقب غير معروفة. يواصل الباحثون دراسة كيفية تفادي هذه المضاعفات المحتملة.


اقرأ أيضا:
آلية جديدة تساعد في نجاح زراعة الأعضاء
أول علاج مناعي لعلاج سرطان الدم
ما سبب الاهتمام الكبير بالخلايا الجذعية؟
الخلايا الجذعية.. نتائج واعدة لعلاج الأكزيما
الخلايا الجذعية.. هل هي العلاج السحري؟
آخر تعديل بتاريخ 13 يناير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية