في خطة علاج سرطان القولون، سيعتمد نوع العلاج الذي يصفه الطبيب إلى حد كبير على مرحلة السرطان لدى المريض، وبشكل عام فإن خيارات العلاج الأولي لسرطان القولون الثلاثة هي: الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

1- الجراحة 
- جراحة سرطان القولون في المراحل المبكرة
إذا كان موضع السرطان الذي تعاني منه صغيرًا ويقع داخل زائدة لحمية ومرحلته مبكرة للغاية، فربما يتمكن الطبيب من استئصاله بالكامل أثناء تنظير القولون. 


ويمكن استئصال الزوائد اللحمية الأكبر حجما من خلال عملية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار. وإذا حدد اختصاصي علم الأمراض أن السرطان قد تم على الأرجح استئصاله بالكامل، فقد لا يكون هناك حاجة لعلاج إضافي.

ويمكن استئصال الزوائد اللحمية التي لا يمكن استئصالها أثناء تنظير القولون باستخدام جراحة المنظار. في هذا الإجراء، يجري الجراح العملية من خلال عدة شقوق صغيرة في جدار البطن، حيث يقم بإدخال أدوات مثبت بها كاميرا لعرض القولون على شاشة فيديو، كذلك، قد يأخذ الجراح عينة من العقد الليمفاوية في المنطقة المصابة بالسرطان.

- جراحة سرطان القولون الانتشاري
إذا انتشر سرطان القولون بداخل القولون أو عبره، فقد يوصي الجراح بإجراء عملية استئصال القولون الجزئي لاستئصال الجزء المصاب بالسرطان، بالإضافة إلى جزء من المنطقة المحيطة بالنسيج السليم، وعادةً ما يتم استئصال العقد الليمفاوية القريبة واختبارها لفحص السرطان.

وفي أغلب الأحيان، يقوم الجراح بإعادة توصيل الأجزاء السليمة من القولون أو المستقيم، ولكن عند تعذر حدوث ذلك، على سبيل المثال إذا كان السرطان في مخرج المستقيم، فقد يلزم إجراء فغر القولون الدائم أو المؤقت.

ويتضمن هذا عمل فتحة في جدار البطن من جزء الأمعاء المتبقي للتخلص من نفايات الجسم في كيس خاص. وفي بعض الأحيان، يكون فغر القولون مؤقتًا فقط، بحيث يمنح الوقت لتعافي القولون أو المستقيم بعد الجراحة، ومع ذلك، ففي بعض الأحيان، قد يكون فغر القولون دائمًا.

- جراحة السرطان المتقدم
إذا كان السرطان في مرحلة متقدمة للغاية أو صحتك العامة سيئة جدًا، فقد يوصي الجراح بإجراء عملية لتخفيف انسداد القولون أو غير ذلك من الحالات المرضية لكي تتحسن الأعراض، ولا يتم إجراء هذه الجراحة لعلاج السرطان، ولكنها تعمل بدلاً من ذلك على تخفيف حدة العلامات والأعراض، مثل النزيف أو الألم.

وفي بعض الحالات التي ينتشر فيها السرطان إلى الكبد فقط وكانت الصحة العامة أيضًا جيدة، فقد يوصي الطبيب بإجراء جراحة لاستئصال الآفات السرطانية من الكبد. ويمكن استخدام العلاج الكيميائي قبل هذا النوع من الجراحة أو بعده، وقد يحسّن هذا العلاج من توقعات سير المرض.

2- العلاج الكيميائي
يستخدم العلاج الكيميائي أدوية لتدمير الخلايا السرطانية، وعادة ما يؤخذ العلاج الكيميائي لسرطان القولون بعد إجراء الجراحة إذا انتشر السرطان في العقد الليمفاوية، وبهذه الطريقة، قد يقلل العلاج الكيميائي من خطر تكرار الإصابة بالسرطان.

وقد يؤخذ العلاج الكيميائي أيضًا للتخفيف من أعراض سرطان القولون الذي انتشر في الأجزاء الأخرى من الجسم، وقد يستخدم قبل إجراء الجراحة لتقليص السرطان قبل العملية، وبالنسبة للأشخاص المصابين بسرطان المستقيم، عادة ما يُستخدم العلاج الكيميائي جنبًا إلى جنب مع العلاج الإشعاعي.

3- العلاج الإشعاعي
يستخدم العلاج الإشعاعي مصادر قوية للطاقة، مثل الأشعة السينية، لقتل أي خلايا سرطانية متبقية بعد الجراحة أو لتقليص الأورام كبيرة الحجم قبل إجراء العملية الجراحية بحيث يتمكن الجراح من استئصال السرطان بسهولة أكثر، أو للتخفيف من الأعراض المصاحبة لسرطان القولون أو سرطان المستقيم.

ونادرًا ما يُستخدم العلاج الإشعاعي في المرحلة المبكرة لسرطان القولون، ولكنه يعد جزءًا روتينيًا في علاج سرطان المستقيم، وخاصة إذا اخترق السرطان جدار المستقيم أو انتقل إلى العقد الليمفاوية القريبة.

وقد يُستخدم العلاج الإشعاعي المصحوب عادةً بالعلاج الكيميائي، بعد الجراحة للتقليل من خطر احتمال معاودة الإصابة بالسرطان في المنطقة التي بدأ فيها السرطان في المستقيم.

4- العلاج بالعقاقير المستهدفة
تكون العقاقير التي تستهدف عيوبًا محددة تسمح للخلايا السرطانية بالنمو متاحة للأشخاص المصابين بسرطان القولون المتقدم، بما في ذلك عقار بيفاسيزوماب (أفاستين) وسيتوكسيماب (إربيتوكس) وبانايتيوموماب (فيكتيبيكس) وريجورافينيب (ستيجفارا).

وقد يتم تناول العقاقير المستهدفة إلى جانب العلاج الكيميائي أو بمفردها، وعادة ما يقتصر استخدام العقاقير المستهدفة على الأشخاص المصابين بسرطان القولون المتقدم.

وقد تساعد العقاقير المستهدفة بعض الناس ولا تساعد آخرين، ويعمل الباحثون على تحديد الأشخاص الذين يزيد احتمال استفادتهم من الأدوية المستهدفة، وحتى ذلك الحين، يقوم الأطباء بالموازنة بعناية بين الاستفادة المحدودة من العقاقير المستهدفة في مقابل خطر الآثار الجانبية والتكلفة الباهظة عند اتخاذ قرار استخدام هذه العلاجات.

رسم توضيحي لجراحة استئصال القولون الجزئي لعلاج سرطان القولون 
رسم توضيحي لجراحة فغر القولون لعلاج سرطان القولون

* الطب البديل
لم تثبت العلاجات التكميلية أو البديلة نجاحًا في علاج سرطان القولون، ولكن قد تساعدك العلاجات البديلة في التكيف مع تشخيص سرطان القولون.

وقد تتضمن العلامات والأعراض الشائعة للضيق بعد التشخيص كلاً من الحزن والغضب وصعوبة التركيز وصعوبة النوم وفقدان للشهية، وقد تساعد العلاجات البديلة في إعادة توجيه أفكارك، على الأقل بشكل مؤقت، مما يمنحك بعض الراحة.

وتشمل العلاجات البديلة التي قد تساعدك في التخفيف من الشعور بالضيق ما يلي:
- العلاج بالفن.
- العلاج بالرقص أو الحركة.
- ممارسة الرياضة.
- التأمل.
- العلاج بالموسيقى.
- تمارين الاسترخاء.
ويمكن أن يحيلك الطبيب إلى محترفين لمساعدتك في التعرف على هذه العلاجات البديلة وتجربتها. 

* التكيف والدعم
قد يشكّل تشخيص الإصابة بالسرطان تحديًا نفسيًا، وفي ذلك الحين، يتعلم كل شخص كيفية التكيف بطريقته الخاصة، وريثما تجد طريقة التكيف الملائمة بالنسبة لك، فقد يكون من المفيد تجربة ما يلي:
- تعرف جيدًا على السرطان حتى تشعر بالارتياح عند اتخاذ قرارات العلاج، واطلب من الطبيب أن يخبرك بنوع ومرحلة السرطان الذي تعانيه، بالإضافة إلى الخيارات العلاجية وآثارها الجانبية، فكلما ازدادت معرفتك بالسرطان، زاد شعورك بالثقة عند اتخاذ قرارات الرعاية الخاصة بك، ويمكنك البحث عن المعلومات في المكتبة المحلية أو المواقع الإلكترونية الموثوقة.

- حافظ على متانة علاقتك بالأصدقاء والعائلة، فالحفاظ على العلاقات الوثيقة سيساعدك في التعامل مع السرطان، إذ يمكن للأصدقاء والعائلة تقديم الدعم العملي المطلوب، مثل المساعدة في الاعتناء بالمنزل أثناء وجودك في المستشفى. ويمكن أن يكونوا مصدرًا للدعم العاطفي عندما تستحوذ عليك المشاعر السلبية نتيجة الإصابة بالسرطان.

ابحث عن مستمع جيد مستعد للإنصات إليك عندما تتحدث عن آمالك ومخاوفك، وقد يكون هذا الشخص صديقًا أو أحد أفراد العائلة، كما أن الاهتمام والفهم الذي تحظى به من استشاري نفسي أو اختصاصي اجتماعي طبي أو رجل دين أو مجموعة دعم مرضى السرطان مفيد لحالتك.

اقرأ أيضا:
ألم السرطان.. هل يُمكن تخفيفه؟
المكملات الغذائية.. تداخلات مع علاجات السرطان
الغثيان والسرطان.. كيف تتعامل؟
9 فوائد للنشا المقاوم للهضم
المرض الخبيث.. قلل خبثه بالاكتشاف المبكر
15 عرضا منذرا باحتمالية وجود ورم سرطاني
الدهون المتراكمة في الجسم تغذّي الأورام السرطانية
دراسة: البصل الأحمر يقتل الخلايا السرطانية
8 استراتيجيات للوقاية من سرطان القولون
أغذية تقوي مناعتك ضد الأمراض

آخر تعديل بتاريخ 4 ديسمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية