تُعتبر إزالة الوشم بالليزر من الطرق الآمنة، لكن قد تحدث بعض الأضرار الجانبية التي يجب التعرف عليها قبل العلاج، مثل:
- عدم إزالة الوشم بصورة كلية، وتختلف نتيجة العلاج على حسب ألوان ونوع الوشم، ويستجيب اللون الأسود والأزرق بصورة جيدة للعلاج أكثر من باقي الألوان.

- الوشم التجميلي كخطوط الشفاه والحواجب وغيرها قد يزداد لونها بعد الجلسة الأولى، إلا أنها تختفي مع الاستمرار في الجلسات العلاجية.

- تغيُّر لون البشرة، قد يصبح لون الجلد في المنطقة التي تم علاجها أقل من لون جلد المريض (تكون مناطق فاتحة اللون) أو تكون أكثر وأغمق من لون جلد المريض.

- تكوّن الندب، قد يترك علاج الوشم الموجود في الصدر والعضد بعض الندب.

- تحسس الجلد، عند تعرّض جزيئات الصبغ داخل الجلد لأشعة الليزر قد يتغير التركيب الكيميائي لهذه الجزيئات، مما يؤدي إلى تكوّن مواد تسبب تحسس الجلد.

- تنفّط الجلد، قد تظهر بعض النفط (انتفاخ جلدي يحتوي على سائل) في مكان العلاج.
وسيقوم الطبيب بوضع كريم يحتوي على خلاصة الصنوبر، وبعدها يُغطي الوشم بضمادة قبل مغادرة المريض العيادة، لكن هناك بعض التوصيات التي يجب على المريض اتباعها وهي:
1- وضع كمادات باردة على مكان الوشم.
2- تجنب تعرّض مكان الوشم للصابون أو للعطور لمدة 48 ساعة.
3- تجنب السباحة أو دخول الساونة لحين توقف تقشّر الجلد.
4- تجنب تعرّض مكان الوشم لأشعة الشمس بصورة مباشرة لمدة أسبوع، ويفضل استخدام كريم واق للشمس.
5- الدهن المستمر بمرهم يحتوي على خلاصة الصنوبر أو بالفازلين خلال الأسبوع الأول بعد الجلسة.

طرق إزالة الوشم
1- إزالة الوشم باستخدام الليزر
يعد استخدام الليزر من أفضل الطرق في إزالة الوشم بدون التسبب في تكوّن الندب، وبدأ العمل به قبل أكثر من 20 عاما.
ويقوم الليزر بتفتيت جزيئات الصبغ داخل الجلد إلى جزيئات أصغر، مما يسهل لكريات الدم البيضاء المعروفة بخلايا البلعمة (Macrophage) من التهام هذه الجزيئات، وبالتالي إزالتها من الجلد ونقلها عن طريق الأوعية الدموية، ويقوم الجسم بتخزينها في العقد اللمفاوية أو طرحها خارج الجسم.

ويحتاج المريض عادة إلى أكثر من جلسة علاجية، وتستغرق كل جلسة ما بين 10-30 دقيقة على حسب لون ونوع ومساحة الوشم.

ويوصى المريض بالتخلص من أي شعر موجود على الوشم قبل البدء بالإجراء، وأثناء الجلسة يقوم الطبيب بإعطاء نظارات خاصة للمريض لتجنب الأضرار التي قد تصيب العين.
وقد يشعر المريض بألم يشبه ألم ضرب الجلد بواسطة شريط مطاط، لذلك يقوم الطبيب بوضع مخدر موضعي على مكان الوشم قبل البدء بالعلاج.

وبعد انتهاء الجلسة العلاجية يقوم الطبيب بوضع كريم يحتوي على خلاصة الصنوبر وتغطية الوشم بضمادة قبل مغادرة المريض للعيادة.

وهناك العديد من أنواع الليزر المستخدم، ويختلف نوع الليزر المستخدم مع اختلاف لون الوشم، ومن الأمثلة على هذه الأنواع:

- ليزر الكيو (Q-switched)
وهو من أول الأنواع التي استُخدمت في إزالة الوشم؛ إذ يعطي طاقة ضوئية كبيرة خلال مدة زمنية قصيرة جدا (واحد نانو ثانية)، مما يجعل الطاقة المنبعثة منه مكثفة جدا تكفي لتفتيت جزيئات الصبغ داخل الجلد. وهذا النوع فعال جدا مع اللون الأسود والأحمر، وكذلك الأزرق الغامق القريب للسواد، إلا أنه أقل فعالية مع اللون الأصفر والأخضر والأزرق الفاتح. وقد ويحتاج المريض إلى عدة جلسات علاجية تتراوح بين 5 و15 جلسة أو أكثر.

- ليزر بيكوسكند (picosecond)
وهو من الأنواع الحديثة التي بدأ استخدامها سنة 2013، إذ يعطي هذا الليزر طاقة ضوئية كبيرة جدا خلال مدة زمنية أقصر من النوع السابق (واحد من ترليون جزء من الثانية)، مما يجعله أكثر فاعلية، ويُستخدم مع الكثير من الألوان وخاصة اللون الأخضر، ويحتاج المريض إلى عدة جلسات علاجية أيضا، وتتراوح الفترة بين جلسة وأخرى من 2-4 أشهر.

2- إزالة الوشم باستخدام الكريمات والمراهم
هناك العديد من المراهم والكريمات التي تُستخدم لإزالة الوشم، ولكن هذه المراهم والكريمات تحتوي على أحماض مضرّة بالبشرة، ولم ترخص وكالة الغذاء والدواء الأميركية أيا من هذه المواد.

3- إزالة الوشم باستخدام الصنفرة
هي عملية إزالة طبقات الجلد عن طريق حك الجلد أو تقشيره، وغالبا ما تسبب هذه الطريقة تكوّن الندب ولا يُنصح بها حاليا.

4- إزالة الوشم عن طريق الجراحة
وذلك باستئصال الجلد الذي يحتوي على الوشم وإعادة خياطة طرفي الجلد من جديد، أو باستئصال الجلد الحاوي على الوشم وزرع طعم جلدي مع خياطة طرفي الطعم. وتترك هذه الطريقة ندبا غير مرغوب فيها في الجلد، لذلك لا يُلجأ لهذه الطريقة إلا عند وجود وشم غير قابل للعلاج بواسطة الليزر (لا يستجيب للعلاج بالليزر).

أخيرا، يجب عدم محاولة إزالة الوشم بواسطة الطرق المنزلية كاستخدام جمر السجائر أو باستخدام الأدوات الساخنة جدا، لأن هذه الطرق ستؤدي إلى تكوّن ندبات في الجلد.

اقرأ أيضا:
8 طرق طبيعية لتلوين الشعر بدون الصبغات الكيميائية
إزالة الشعر بالليزر (ملف)
هل تعرفي مخاطر ثقب جسدك من أجل الحليّ والزينة؟
كيف تعتني بالثقب الخاص بالحلي؟

آخر تعديل بتاريخ 7 يناير 2017

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية