ما هي البواسير وما أعراضها وعلاجها؟

البواسير (Piles or Hemorrhoids) من الأمراض الشائعة جداً، وتظهر على شكل حكة ونزف وعدم الراحة في منطقة الشرج، وهي عبارة عن انتفاخ وتورم أوردة فتحة الشرج والجزء السفلي من المستقيم، وتحدث نتيجة زيادة الضغط داخل تجويف البطن والحوض بسبب الإمساك، أو بسبب الضغط على الأوردة خلال فترة الحمل، وقد تكون البواسير داخلية بداخل المستقيم، أو تكون خارجية حيث تحدث تحت الجلد حول فتحة الشرج، وتتوافر العديد من خيارات العلاج الفعالة، ومعظم المصابين يمكنهم تخفيف الأعراض باستخدام العلاجات المنزلية، وتغييرات نمط الحياة، ولكن بعد استبعاد الأسباب الأخرى للنزف الشرجي.

* أعراض البواسير وما هي علامات البواسير؟

  1. نزف غير مؤلم في أثناء التغوط، وقد يظهر على شكل كميات صغيرة من الدم الأحمر الفاتح على ورق التواليت أو في المرحاض.
  2. حكة منطقة الشرج.
  3. ألم الشرج (آلام البواسير).
  4. تورم أو نتوء حول فتحة الشرج، وقد يكون مؤلماً.
  5. سلس البراز.

* البواسير الخارجية والداخلية

  1. شكل الباسور الداخلي: توجد البواسير داخل المستقيم، ولا يمكنك أن تراها أو تشعر بها، وأعراضها غالباً ما تكون النزف بسبب تلف سطح الباسور في أثناء التبرز، وعادة لا يكون هناك تورم أو حكة أو ألم حول فتحة الشرج، إلا إذا زاد الضغط داخل الباسور، وأدى إلى بروزه من خلال فتحة الشرج.
  2. البواسير الخارجية: توجد تحت الجلد حول فتحة الشرج، وعندما تتهيج تسبب النزف أو الشعور بحكة. وأحياناً قد يحدث تخثر، ما يؤدي إلى ألم شديد وتورم والتهاب.

* هل النزف الشرجي يحدث بسبب البواسير فقط؟

النزف خلال التغوط هو العلامة الأكثر شيوعاً من علامات الإصابة بالبواسير، ولكن هذا العرض يمكن أن يحدث مع أمراض أخرى أخطر، ومنها:
  1. سرطان القولون والمستقيم وسرطان الشرج.
  2. أورام القولون الحميدة (ومنها زوائد القولون التي تحتاج لتشخيص لاستبعاد احتمالية تحول خلاياها لخلايا خبيثة).
  3. التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.
لذا، من المهم ألا تفترض أن النزف بسبب البواسير دون استشارة الطبيب، الذي سيقوم بالفحص الجسدي، وإجراء اختبارات أخرى لتشخيص البواسير، واستبعاد الأمراض الأخرى الأكثر خطورة.

* متى يلزم استشارة الطبيب؟

  1. عند حدوث النزف الشرجي المتكرر لاستبعاد الأمراض الأكثر خطورة.
  2. إذا كانت البواسير تسبب الألم المتكرر أو الحاد، ولا تتحسن بالعلاجات المنزلية.
  3. إذا حدث تغير ملحوظ في الأعراض، مثل تغير عادات الأمعاء، أو إذا تغير لون البراز، أو إذا خرجت كتل دم أو دم مختلط بالبراز، فاستشر الطبيب فوراً، حيث يمكن أن يشير هذا إلى وجود نزف من أماكن أخرى في الجهاز الهضمي.
  4. اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كان النزف غزيراً، أو شعرت بالدوار أو الدوخة أو الإغماء.

* أسباب البواسير

سبب البواسير الخارجية يحدث عندما تتمدد وتنتفخ وتتورم الأوردة الموجودة حول فتحة الشرج عندما تتعرض للضغط، والعوامل التالية قد تسبب زيادة الضغط على الأوردة: 

  1. الإمساك المزمن، ما يؤدي إلى زيادة الجهد المبذول في أثناء التبرز.
  2. الجلوس لفترات طويلة على المرحاض.
  3. الإسهال المزمن.
  4. الحمل.
  5. السمنة.
  6. النظام الغذائي منخفض الألياف.
  7. الجنس الشرجي.
  8. ضعف الأنسجة التي تدعم الأوردة بسبب التقدم في العمر.

* مضاعفات البواسير

مضاعفات البواسير غير شائعة، وتشمل:

  1. فقر الدم.. بسبب فقدان الدم المزمن.
  2. اختناق البواسير.. إذا انقطع تزويد البواسير الداخلية بالدم، فقد "تختنق" البواسير، وهو ما يمكن أن يسبب الشعور بالألم الشديد ويؤدي إلى موت الأنسجة (الغرغرينا).

* إجراءات تفعلها لتخفيف الأعراض حتى زيارة الطبيب

حتى يحين موعد زيارة الطبيب يمكنك اتباع الخطوات الآتية لتليين البراز:

  • تناول أطعمة غنية بالألياف، مثل الفواكه والخُضَر والحبوب الكاملة.
  • استخدم المكملات الغذائية المحتوية على الألياف التي تباع دون وصفة طبية.
  • اشرب من ستة إلى ثمانية أكواب من الماء يومياً.

* تشخيص البواسير

يقوم الطبيب بالإجراءات التالية لتشخيص البواسير واستبعاد الأمراض الأكثر خطورة:

  1. فحص القناة الشرجية والمستقيم بالإصبع: للبحث عن أي نمو غير طبيعي.
  2. الفحص البصري للقناة الشرجية والمستقيم: باستخدام منظار الشرج أو منظار المستقيم أو المنظار السيني، ما يساعد الطبيب على رؤية ما بداخل الشرج والمستقيم.
  3. استخدام المنظار القولوني لفحص شامل للقولون، وقد يوصي الطبيب بذلك في الحالات الآتية:
  • إذا كانت العلامات والأعراض تشير إلى احتمالية إصابتك بمرض آخر.
  • إذا كنت معرضاً لعوامل خطورة الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • إذا كنت تبلغ من العمر أكثر من 50 عاماً، ولم تُجرِ منظار القولون أخيراً.




* علاج البواسير 

علاج البواسير للرجال والنساء يتضمن إجراء تغييرات نمط الحياة، وأحياناً تكون الأدوية أو العمليات الجراحية ضرورية.


- أولاً: الأدوية

كريمات أو مراهم أو تحاميل أو ضمادات تصرف دون وصفة طبية، إذا كانت البواسير تسبب إزعاجا بسيطاً، وهذه المنتجات تحتوي على مكونات، مثل الهماميليس أو الهيدروكورتيزون، ويمكنها تخفيف الألم والحكة. وأحرص على ألا تستخدم هذه المنتجات دون وصفة طبية لأكثر من أسبوع، ما لم يوصِ الطبيب بغير ذلك، حيث يمكن أن تسبب هذه المنتجات آثاراً جانبية، مثل الطفح الجلدي والالتهاب وترقق الجلد.

- ثانياً: الإجراءات الجراحية البسيطة لعلاج البواسير

  1. إزالة الجلطة الدموية داخل الباسور الخارجي بشق بسيط، ما يؤدي إلى تخفيف سريع للألم.
  2. في حالة النزف المستمر أو البواسير المؤلمة، قد يوصي الطبيب بواحد من هذه الإجراءات التي يمكن إجراؤها في العيادات الخارجية:
  • ربط البواسير بالرباط المطاطي، حيث يضع الطبيب رباطاً واحداً أو اثنين، مطاطياً صغيراً حول قاعدة البواسير الداخلية لمنع تدفق الدم عنها، ما يُؤدي إلى ذبول البواسير وسقوطها خلال أسبوع واحد، وهو علاج فعال لكثير من المرضى، لكنه قد يكون غير مريح في البداية، وقد يسبب بعض النزف، ولكن نادراً ما يكون شديداً.
  • الحقن، حيث يحقن الطبيب محلولاً كيميائياً في البواسير لتقليصها، وقد يسبب هذا العلاج ألماً قليلاً، لكنه أقل فعالية من الرباط المطاطي.
  • التخثر، باستخدام الليزر أو الأشعة تحت الحمراء أو الحرارة، ما يؤدي إلى تصلب البواسير الداخلية الصغيرة وذبولها، والآثار الجانبية لهذا الإجراء قليلة، لكن معدل الانتكاس أعلى من العلاج بالرباط المطاطي.

- ثالثاً: إجراءات جراحية أخرى لعلاج البواسير

تستخدم هذه الإجراءات في حال فشل الإجراءات البسيطة السابقة، وفي حالة البواسير الكبيرة،  وقد يحتاج المريض للبقاء في المستشفى طوال الليل.
  1. استئصال البواسير، حيث يُزيل الجراح الأنسجة الزائدة التي يمكن أن تسبب النزف، ويمكن إجراء الجراحة بمخدر موضعي، أو تخدير نصفي أو تخدير عام. وهذه الجراحة هي الوسيلة الأكثر فعالية لعلاج البواسير الحادة أو المتكررة. ويشعر معظم المرضى ببعض الألم بعد الجراحة، ويمكن تخفيف الألم باستخدام مسكنات الألم، أو الجلوس في حمام ماء دافئ.
  2. تدبيس البواسير، والتدبيس يمنع تدفق الدم للأنسجة البواسيرية، ويسبب ألماً أقل من الاستئصال، ويسمح بالرجوع لممارسة الأنشطة العادية بشكل أسرع، لكن معدلات عودة البواسير أكثر من الاستئصال.

- رابعاً: علاجات منزلية للبواسير

العلاجات المنزلية تساعد في تخفيف الألم الخفيف والتورم والالتهاب، ومن هذه العلاجات ما يأتي:

  1. علاجات موضعية مثل الكريمات التي تصرف دون وصفة طبية، أو التحميلات التي تحتوي على الهيدروكورتيزون، أو الهماميليس أو مخدر موضعي.
  2. الجلوس في حمام ماء دافئ أو حمام نصفي بشكل منتظم، لمدة 10 إلى 15 دقيقة من مرتين إلى ثلاث في اليوم.
  3. الحفاظ على نظافة منطقة الشرج، من خلال الاغتسال يومياً لتطهير الجلد حول فتحة الشرج بالماء الدافئ بلطف، ولكن تجنب الصابون والمناديل المعطرة أو المحتوية على الكحول.
  4. عدم استخدام ورق التواليت الجاف، ولكن يمكن استخدام المناشف الرطبة أو ورق التواليت الرطب الذي لا يحتوي على العطور أو الكحول.
  5. استخدام كمادات الثلج أو الكمادات الباردة على فتحة الشرج لتخفيف التورم.
  6. تناول مسكنات الألم من طريق الفم، مثل الأسيتامينوفين أو الأسبيرين أو الإيبوبروفين للمساعدة في تخفيف الشعور بالانزعاج.
هذه العلاجات تخفف الأعراض في غضون أسبوع، وإذا لم تشعر بالراحة في خلال أسبوع أو إذا شعرت بالألم الشديد أو النزيف قبل ذلك، فحدد موعداً مع الطبيب.

* الوقاية من البواسير

أفضل طريقة للوقاية من البواسير هي الحفاظ على البراز ليناً، بحيث يخرج بسهولة عند التبرز، وينصح باتباع ما يأتي:

  1. تناول أطعمة غنية بالألياف، مثل المزيد من الفواكه والخُضَر والحبوب الكاملة، ولكن أضف الألياف إلى نظامك الغذائي ببطء لتجنب المعاناة من مشكلات الغازات.
  2. تناول الكثير من السوائل، اشرب 6-8 أكواب من الماء والسوائل الأخرى (غير الكحولية) يومياً للحفاظ على البراز ليناً.
  3. تناول المكملات الغذائية المحتوية على الألياف.. مثل المكملات المحتوية على الألياف التي تباع دون وصفة طبية، مثل ميتاموسيل وسيتروسيل، ولا تنسَ شرب الماء الكافي مع هذه المكملات.
  4. تغوط حالما تشعر بالحاجة لذلك، لأن تأخير التغوط قد يؤدي إلى براز يصعب خروجه.
  5. ممارسة الرياضة، لمنع الإمساك، كذلك إن ممارسة الرياضة تساعد في خفض الوزن الزائد الذي يمكن أن يساهم في الإصابة بالبواسير.
  6. تجنب الجلوس لفترات طويلة، الذي يمكن أن يؤدي إلى زيادة الضغط على الأوردة الموجودة في فتحة الشرج.



* تخفيف أعراض البواسير عند الحوامل

البواسير من المشكلات الشائعة في أثناء الحمل، بسبب زيادة تدفق الدم لمنطقة الحوض، وزيادة الضغط داخل البطن، ويمكن الحامل أن تستخدم هذه الإجراءات التي تخفف من الأعراض:
  1. استخدمي مغطس الماء الدافئ، لكن لا تضعي الصابون أو سائل فقاعات الاستحمام في الماء.
  2. تجنبي الجلوس لفترات زمنية طويلة، واستلقي على جانبك قدر الإمكان، أو انهضي. وإذا كنت مضطرةً إلى الجلوس، فافعلي ذلك على نحو متقطع، أو اجلسي على الوسادة المصممة لمرضى البواسير (الوسادة الحَلَقية).
  3. استخدمي العلاجات المتاحة دون وصفة طبية، كالكريمات والتحاميل الشرجية الآمنة في أثناء الحمل، وينصح باستشارة طبيبك قبل تناول أي أدوية.
  4. خففي الإمساك واعملي على الوقاية منه بالإكثار من تناول الألياف، شرب المياه الكافية، والحرص على ممارسة الرياضة، ويمكن أن يصف لك طبيبك مكملات الألياف الآمنة، وملينات البراز الآمنة، لكن تفاقم البواسير قد يتطلب التدخل الجراحي بعد الولادة.



المصادر:
Hemorrhoids
Hemorrhoids and what to do about them

آخر تعديل بتاريخ 20 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية