الرضح الضغطي في الأذن (الرضح الجوي أو انسداد الأذن أثناء ركوب الطائرة أو التهاب الأذن الوسطى الطيراني أو التهاب الأذن الوسطى الضغطي) هو الضغط الذي تتعرض له طبلة الأذن والأنسجة الأخرى بالأذن الوسطى عندما يختل التوازن بين ضغط الهواء في الأذن الوسطى وضغط الهواء في البيئة المحيطة.

وقد تعاني من الرضح الضغطي في بداية الرحلة عند إقلاع الطائرة أو في نهايتها عند هبوط الطائرة، فهذه التغيرات السريعة في الارتفاع تؤدي إلى حدوث تغيرات في ضغط الهواء؛ وهو ما يمكن أن يتسبب في الإصابة الرضح الضغطي.

وعادةً ما تساعد خطوات الرعاية الذاتية، مثل التثاؤب أو ابتلاع الريق أو مضغ العلكة، في منع أو تصحيح الاختلافات في ضغط الهواء ومن ثمّ تحسين الأعراض، ومع ذلك، فقد تستلزم الحالات الشديدة الرجوع إلى الطبيب.

* أعراض الرضح الضغطي

يمكن أن يصيب الرضح الضغطي إحدى الأذنين أو كلتيهما. وقد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:
  1. إزعاجا أو ألما متوسط الشدة في الأذن
  2. الشعور بالامتلاء أو الكتم في الأذن
  3. سماع الأصوات بشكل مكتوم أو فقدان السمع بدرجة خفيفة إلى متوسطة

إذا كان الرضح الجوي شديدًا أو استمر لأكثر من بضع ساعات، فقد تعاني من:

  1. ألم شديد
  2. ضغط في الأذن كأنك تحت الماء
  3. فقدان السمع المتوسط إلى الشديد
  4. رنين في الأذن (طنين)
  5. شعور بالدوخة (الدوار)
  6. قيء نتيجة الشعور بالدوار
  7. نزيف من الأذن

* متى تنبغي زيارة الطبيب؟

عادة يمكنك تنفيذ بعض الخطوات بنفسك لعلاج الرضح الضغطي، ولكن، إذا لازمك الشعور بالإزعاج أو الامتلاء أو سماع الأصوات بشكل مكتوم لأكثر من بضع ساعات أو كنت تعاني من أي علامات أو أعراض شديدة، فاستشر طبيبك.

* أسباب الرضح الضغطي

تحدث الإصابة بالرضح الضغطي عندما يمنع اختلال التوازن بين ضغط الهواء في الأذن الوسطى وضغط الهواء في البيئة المحيطة طبلة الأذن (الغشاء الطبلي) من التذبذب كما يجب. وهناك ممر ضيق مسؤول عن تنظيم ضغط الهواء يعرف باسم قناة استاكيوس. يتصل أحد طرفي هذه القناة بالأذن الوسطى، بينما يصل الطرف الآخر لفتحة صغيرة تلتقي عندها مؤخرة التجويف الأنفي والجزء العلوي من الحلق (البلعوم الأنفي).

عند إقلاع الطائرة أو هبوطها، يتغير ضغط الهواء في البيئة المحيطة بشكل سريع، وفي أغلب الأحيان لا تتمكن قناة استاكيوس من التفاعل مع هذا التغير بالسرعة الكافية، ويعمل ابتلاع الريق أو التثاؤب على تنشيط العضلات التي تفتح قناة استاكيوس وتسمح للأذن الوسطى بتعويض احتياجها من الهواء، مما يعمل في أغلب الأحيان على تخفيف أعراض الرضح الضغطي، وقد ينتج الرضح أيضًا من:
  1. الغوص بأجهزة التنفس تحت الماء.
  2. غرف المعالجة بالأكسجين مفرطة الضغط.
  3. الانفجارات في مواقع قريبة.
  4. قد تعاني أيضًا من حالة بسيطة من رضح الأذن الضغطي عند ركوب المصعد في مبنى شاهق أو عند القيادة في الجبال.

* عوامل الخطورة للرضح الضغطي

يمكن لأي حالة تؤدي إلى انسداد قناة استاكيوس أو تقييد وظيفتها أن تتسبب في زيادة مخاطر الإصابة بالرضح الضغطي، وتتضمن العوامل الشائعة التي تزيد من خطر الإصابة ما يلي:
  1. صغر حجم قناة استاكيوس، وخصوصًا لدى الأطفال والرضَّع
  2. نزلات البرد
  3. التهاب الجيوب الأنفية
  4. حمى القش (حساسية الأنف)
  5. التهاب الأذن الوسطى
  6. النوم على متن الطائرة أثناء الإقلاع والهبوط

يمكن أن يتسبب الرضح الضغطي المتكرر أو الشديد في تلف أنسجة الأذن الداخلية أو قناة استاكيوس، ما يؤدي إلى زيادة احتمالات تكرار الإصابة بالمرض.

* مضاعفات الرضح الضغطي

لا يكون الرضح الضغطي في العادة خطيرًا، بل يستجيب لخطوات الرعاية الذاتية. ولكن، قد تحدث مضاعفات على المدى الطويل عندما تكون الحالة خطيرة أو استمرت لمدة طويلة أو إذا تعرضت البنى العظمية للأذن الوسطى أو الداخلية للضرر، وقد تتضمن المضاعفات النادرة ما يلي:
  1. فقدان السمع الدائم.
  2. الطنين المستمر (المزمن).

* ما يمكنك فعله حتى زيارة الطبيب

لعلاج الألم، يمكنك تناول دواء لاستيرويدي مضاد للالتهابات، مثل إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغير ذلك) أو نابروكسين الصوديوم (أليف وغير ذلك) أو مسكن للآلام، مثل أسيتامينوفين (تايلينول وغير ذلك).

* تشخيص الرضح الضغطي

في الأغلب، سوف يشخص الطبيب حالتك بناءً على الأسئلة التي يطرحها عليك وكذلك بناءً على فحص أذنك بواسطة منظار الأذن، وقد تتضمن علامات الإصابة بالرضح الجوي تورمًا بسيطًا في الجزء الداخلي أو الخارجي من طبلة الأذن، وإذا كانت حالتك أكثر شدة، فربما يرى الطبيب تمزقًا في طبلة الأذن أو تجمعًا دمويًا أو سوائل أخرى خلف الطبلة.

إذا كنت تعاني من الشعور بالدوخة (الدوار)، فقد يكون هناك ضرر في البنى العظمية للأذن الداخلية. ويمكن أن يقترح الطبيب إجراء اختبار للسمع (قياس السمع) لتحديد مدى قدرتك على كشف الأصوات وما إذا كانت الأذن الداخلية هي السبب في مشكلات السمع.

* علاج الرضح الضغطي

بالنسبة لمعظم الأشخاص، عادةً ما يتم التعافي مع الوقت، ولكن إذا استمرت الأعراض، فقد تحتاج إلى تناول علاجات لموازنة ضغط الهواء في الأذن وتخفيف الأعراض.
  • الأدوية

يمكن أن يصف لك الطبيب أدوية أو يرشدك لتناول أدوية تباع دون وصفة طبية لعلاج الحالات التي قد تتسبب في منع قنوات استاكيوس من أداء وظيفتها جيدًا. وقد تتضمن هذه العقاقير ما يلي:
  1. البخاخات المزيلة لاحتقان الأنف.
  2. مزيلات الاحتقان الفموية.
  3. مضادات الهيستامين الفموية.
  4. لتخفيف الشعور بالإزعاج، يمكنك تناول دواء لاستيرويدي مضاد للالتهابات، مثل إيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي وغير ذلك) أو نابروكسين الصوديوم (أليف وغير ذلك) أو مسكن للآلام، مثل أسيتامينوفين (تايلينول وغير ذلك).
  • طرق الرعاية الذاتية

إلى جانب المعالجة الدوائية، سيرشدك طبيبك لاستخدام إحدى طرق الرعاية الذاتية المعروفة باسم مناورة فالسالفا. ولتنفيذ هذه الطريقة، ستضغط بإصبعيك على فتحتي أنفك وتغلق فمك بينما تدفع الهواء برفق إلى مؤخرة أنفك، كما لو كنت تمخّط أنفك. ومتى ساعدت الأدوية في تحسين أداء قنوات استاكيوس لوظيفتها، فيمكن أن يسهم استخدام مناورة فالسالفا في فتح تلك القنوات.

  • الجراحة

نادرًا ما يكون التدخل الجراحي لعلاج الرضح الضغطي ضروريًا. ومع ذلك، يمكن أن يقوم الطبيب بشق طبلة الأذن لموازنة ضغط الهواء وتصريف السوائل، وعادةً ما تلتئم الإصابات الشديدة، مثل تمزق طبلة الأذن أو تمزق أغشية الأذن الداخلية، وحدها دون علاج، ولكن، في حالات نادرة، قد يلزم التدخل الجراحي لترقيعها.

* الوقاية من الرضح الضغطي

  1. تثاءب وابتلع ريقك أثناء إقلاع الطائرة وهبوطها. يعمل التثاؤب وابتلاع الريق على تنشيط العضلات التي تفتح قنوات استاكيوس. ويمكنك مصّ قطعة حلوى أو مضغ علكة لمساعدتك على ابتلاع ريقك.
  2. استخدم مناورة فالسالفا أثناء إقلاع الطائرة وهبوطها. انفث الهواء برفق، كما لو كنت تمخّط أنفك، بينما تضغط بإصبعيك على فتحتي أنفك وتغلق فمك. كرّر هذه الطريقة عدة مرات، وخصوصًا أثناء هبوط الطائرة، لموازنة الضغط بين أذنيك ومقصورة الطائرة.
  3. تجنب النوم في أوقات إقلاع الطائرة وهبوطها. إذا كنت مستيقظًا في أوقات الإقلاع والهبوط، فيمكنك تنفيذ طرق الرعاية الذاتية اللازمة عندما تشعر بالضغط على أذنيك.
  4. أعد النظر في خطط سفرك. إن كان ذلك ممكنًا، فلا تسافر جوًا عندما تكون مصابًا بنزلة برد أو التهاب الجيوب الأنفية أو احتقان الأنف أو التهاب الأذن. وإذا كنت قد خضعت مؤخرًا لجراحة في الأذن، فاستشر طبيبك لمعرفة ما إذا كان السفر آمنًا لك أم لا.
  5. استخدم بخاخ الأنف المزيل للاحتقان الذي يباع دون وصفة طبية. إذا كنت تعاني من احتقان في الأنف، فاستخدم مزيل احتقان الأنف لمدة تتراوح بين 30 دقيقة وساعة قبل إقلاع الطائرة وهبوطها. ومع ذلك، تجنب فرط استعمال مزيلات احتقان الأنف؛ فقد يؤدي استخدامها على مدى عدة أيام إلى زيادة الاحتقان.
  6. تناول حبوب مزيلات الاحتقان الفموية بحذر. يمكن أن تكون مزيلات الاحتقان الفموية مفيدة في حال تناولها قبل الرحلة الجوية بمدة 30 دقيقة إلى ساعة. ولكن، إذا كنت تعاني من مرض في القلب أو اضطراب نظم القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو تعرضت لتفاعلات دوائية محتملة، فلا تتناول مزيل الاحتقان الفموي إلا بعد موافقة الطبيب. إذا كنت رجلاً فوق الخمسين، فقد تعاني من آثار جانبية خطيرة بعد تناول مزيلات الاحتقان التي تحتوي على مادة السودوافدرين (أكتيفيد وسودافيد)، مثل الاحتباس البولي، وخاصةً إذا كنت تعاني من تضخم البروستاتا. إذا كنتِ سيدة حاملاً، فاستشيري طبيبك قبل تناول مزيلات الاحتقان الفموية.
  7. تناول دواء الحساسية. إذا كنت تعاني من الحساسية، فتناول الدواء قبل ساعة تقريبًا من الرحلة.
  8. ضع سدادات الأذن المرشحة. تعمل هذه السدادات على موازنة الضغط ببطء على طبلة الأذن في أوقات الإقلاع والهبوط. ويمكنك شراؤها من الصيدليات أو متاجر بيع الهدايا في المطارات أو عيادة طب السمع المحلية.
  9. إذا كنت عرضة للإصابة بالرضح الجوي الشديد ويتعين عليك السفر كثيرًا بالطائرة، فقد يجري لك الطبيب جراحة لتركيب أنابيب في طبلة أذنك؛ بحيث تساعد في تصريف السائل وتهوية الأذن الوسطى وموازنة الضغط بين الأذن الخارجية والأذن الوسطى.
  • وقاية الأطفال من الرضح الجوي

يمكن أن تساعد هذه النصائح الإضافية في وقاية الأطفال من الإصابة بالرضح الجوي:
  1. شجّع الأطفال على ابتلاع الريق. قدّم للطفل الصغير أو الرضيع مشروبًا في أوقات إقلاع الطائرة وهبوطها للتشجيع على تكرار ابتلاع الريق. ويمكن أن تكون اللَّهَّاية مفيدة أيضًا. كذلك، احرص على أن يكون الطفل جالسًا أثناء الشرب. ويمكن للأطفال أكبر من 4 سنوات محاولة مضغ علكة أو تناول مشروب بالشفاطة أو نفخ فقاعات بالشفاطة.
  2. فكر في استخدام قطرة للأذن. استشر طبيب الأطفال حول إمكانية وصف قطرة أذن لطفلك تحتوي على مسكن للآلام وعامل تخدير من أجل الرحلة.
  3. تجنب مزيلات الاحتقان. لا ينصح باستخدام مزيلات الاحتقان للأطفال الصغار.

المصادر:
Ear Barotrauma: Causes, Diagnosis and Treatments - Healthline
Ear Barotrauma: Symptoms, Causes, Treatment, Prevention
Ear barotrauma: Causes, treatment, and recovery time
آخر تعديل بتاريخ 17 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية