تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

متلازمة التعب المزمن عبارة عن اضطراب مصحوب بمضاعفات ويتسم بوجود تعب شديد يصعب تفسيره بأية حالة طبية كامنة. ويمكن أن يزداد التعب بممارسة نشاط بدني أو ذهني، ولكنه لا يتحسن بالراحة.

لم يُتوصل إلى سبب الإصابة بمتلازمة التعب المزمن على الرغم من وجود العديد من النظريات التي تتراوح ما بين العدوى الفيروسية والإجهاد أو التوتر النفسي. ويعتقد بعض الخبراء أن متلازمة التعب المزمن قد تسببها عدة عوامل مجتمعة مع بعضها البعض.

لا يوجد اختبار واحد يؤكد تشخيص الإصابة بمتلازمة التعب المزمن. فقد يتطلب الأمر إجراء مجموعة من الاختبارات الطبية لاستبعاد مشكلات صحية أخرى تتسم بالأعراض ذاتها، وبالتالي يركز علاج المتلازمة على التخلص من الأعراض.

* أعراض متلازمة التعب المزمن

تتميز المتلازمة بثماني علامات وأعراض معروفة، بالإضافة إلى العرَض المركزي الذي يمنح هذه الحالة هذا الاسم:
  1. التعب
  2. فقدان الذاكرة أو التركيز
  3. التهاب الحلق
  4. تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة أو الإبطين
  5. ألم في العضلات غير معروف سببه
  6. ألم ينتقل من مفصل إلى آخر دون تورم أو احمرار
  7. صداع يختلف نوعه أو نمطه أو حدته
  8. نوم لا يبعث على النشاط
  9. إعياء شديد يدوم لأكثر من 24 ساعة بعد ممارسة عمل بدني أو ذهني

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟

يمكن أن يكون التعب عرَضًا للعديد من الأمراض مثل العدوى أو الاضطرابات النفسية. وبوجه عام، يجب زيارة الطبيب في حالة التعب المتواصل أو المفرط.

* أسباب متلازمة التعب المزمن

لم يتوصل العلماء إلى أسباب محددة للمتلازمة، فقد ترجع الأسباب إلى مجموعة عوامل تؤثر في الأشخاص المولودين ولديهم استعداد للاضطرابات، وتشمل بعض العوامل التي تمت دراستها ما يلي:
  • العدوى الفيروسية

نظرًا لإصابة بعض الأشخاص بمتلازمة التعب المزمن بعد التعرض لعدوى فيروسية، فقد تساءل الباحثون عما إذا كانت بعض الفيروسات تتسبب في الإصابة بهذا الاضطراب أم لا.

تشمل الفيروسات المثيرة للشك فيروس ابشتاين بار وفيروس الهربس البشري 6 وفيروسات لوكيميا الفأر. ومع ذلك لم يُتوصل إلى علاقة قاطعة حتى الآن بتلك الأسباب.

  • مشاكل الجهاز المناعي

تبدو الأجهزة المناعية لدى المصابين بمتلازمة التعب المزمن ضعيفة بعض الشيء، ولكن لم يتضح ما إذا كان هذا الضعف سببًا كافيًا لهذا الاضطراب في حقيقة الأمر أم لا.

  • عدم توازن الهرمونات

يعاني بعض المصابين بمتلازمة التعب المزمن في بعض الأحيان من اضطراب مستويات الدم في الهرمونات التي يتم إفرازها فيما تحت منطقة المهاد أو الغدد النخامية أو الغدد الكظرية. وبرغم ذلك، لم يتم التعرف بعد على خطورة هذه الاضطرابات.

* عوامل الخطورة للإصابة بمتلازمة التعب المزمن

  1. العمر. يمكن أن تحدث متلازمة التعب المزمن في أي عمر، ولكنها تؤثر أكثر فيمن هم في الأربعينيات أو الخمسينيات من عمرهم.
  2. النوع. في الغالب، تصاب النساء بمتلازمة التعب المزمن أكثر من الرجال، ولكن قد يرجع ذلك ببساطة إلى أن النساء غالبًا ما يكشفن عما يصيبهن من أعراض للطبيب.
  3. الضغط النفسي. يمكن أن تتسبب صعوبة التعامل مع الضغوط في الإصابة بمتلازمة التعب المزمن.

* مضاعفات متلازمة التعب المزمن

  1. الاكتئاب
  2. العزلة الاجتماعية
  3. القيود على نمط الحياة
  4. ازدياد التغيب عن العمل

* تشخيص متلازمة التعب المزمن

لا يوجد اختبار واحد يؤكد تشخيص الإصابة بمتلازمة التعب المزمن. ونظرًا لإمكانية تشابه أعراض متلازمة التعب المزمن مع العديد من المشكلات الصحية الأخرى، فقد تحتاج إلى التحلي بالصبر ريثما تنتظر تشخيص الحالة، ويجب أن يستبعد الطبيب عددًا من الأمراض الأخرى قبل تشخيص الإصابة بمتلازمة التعب المزمن. وقد تتضمن ما يلي:
  1. اضطرابات النوم. يمكن الإصابة بمتلازمة التعب المزمن نتيجة لاضطرابات النوم. ويمكن أن تحدد دراسة تجرى على نومك ما إذا كانت راحتك تنزعج بسبب اضطرابات مثل انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم أو متلازمة تململ الساقين أو الأرق.
  2. المشكلات الطبية. يعد التعب عرضًا شائعًا في العديد من الأمراض مثل فقر الدم والسكري وقصور نشاط الغدة الدرقية (القصور الدرقي). كذلك يمكن أن تشمل الاختبارات المعملية اختبار الدم للتأكد من بعض الأسباب الرئيسية للشك في المرض.
  3. مشكلات الصحة العقلية. يعد التعب أيضًا أحد أعراض مجموعة متنوعة من مشكلات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب والقلق والاضطراب ثنائي القطب وفصام الشخصية. ويمكن للاستشاري أن يحدد ما إذا كانت إحدى هذه المشكلات سببًا في تعبك أم لا.
  • معايير تشخيص متلازمة التعب المزمن

حتى تتطابق حالتك مع معايير التشخيص لمتلازمة التعب المزمن، يجب أن تعاني من تعب متواصل وغير معروف سببه لمدة ستة شهور أو أكثر، بالإضافة إلى أربع علامات وأعراض على الأقل مما يلي:
  1. فقدان الذاكرة أو التركيز
  2. التهاب الحلق
  3. تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة أو الإبطين
  4. ألم في العضلات غير معروف سببه
  5. ألم ينتقل من مفصل إلى آخر دون تورم أو احمرار
  6. صداع جديد في نوعه أو نمطه أو حدته
  7. نوم لا يبعث على النشاط
  8. إعياء شديد يدوم لأكثر من 24 ساعة بعد ممارسة عمل بدني أو ذهني

* علاج متلازمة التعب المزمن

يركز علاج المتلازمة على التخلص من الأعراض.

  • الأدوية

نظرًا لتأثير متلازمة التعب المزمن على الأشخاص بطرق مختلفة، سيوصف العلاج وفقًا لمجموعة الأعراض المحددة الظاهرة عليك. ويمكن أن يشمل التخلص من الأعراض أدوية معينة مثل:

  1. مضادات الاكتئاب. يعاني العديد من المصابين بمتلازمة التعب المزمن أيضًا من الاكتئاب. ويمكن أن يسهل علاج الاكتئاب من جعلك تتكيف مع المشكلات المصاحبة لمتلازمة التعب المزمن. كذلك يمكن أن تساعد الجرعات القليلة من بعض مضادات الاكتئاب في تحسين النوم والتخلص من الألم.
  2. الأقراص المنوِّمة. إذا كانت الإجراءات المنزلية - مثل تجنب تناول الكافيين - لا تساعدك في الحصول على راحة أفضل في الليل، فقد يقترح الطبيب محاولة وصف وسائل مساعدة على النوم.
  • الاستشارات النفسية والتدريبات

يبدو أن أكثر علاج فعال لمتلازمة التعب المزمن هو اتباع منهج مكون من شقين بحيث يجمع بين الاستشارات النفسية وبرنامج التدريبات غير الشاقة.

  1. ممارسة الرياضة على مراحل. يمكن أن يساعد اختصاصي العلاج الطبيعي في تحديد أفضل التدريبات الرياضية المناسبة لك. وغالبًا يبدأ الأشخاص غير النشيطين بتدريبات نطاق الحركة والإطالة لعدة دقائق فقط في اليوم، وإذا شعرت بالإعياء في اليوم التالي، فسيكون بسبب ممارسة تمارين كثيرة. وستتحسن قوتك وقدرتك على التحمل عندما تزيد من كثافة التمارين الرياضية تدريجيًا بمرور الوقت.
  2. الاستشارة النفسية. يمكن أن يساعد التحدث إلى استشاري في اكتشاف الخيارات لمحاولة التغلب على بعض التقييدات التي تفرضها متلازمة التعب المزمن. كذلك يمكن أن يحسن الشعور بالتحكم بدرجة كبيرة في الأنشطة الحياتية من نظرتك للحياة.
  • إجراءات الرعاية الذاتية

  1. التخلص من التوتر. ضع خطة لتجنب أو تقليل الضغط المفرط أو التوتر العاطفي. كذلك خصص لنفسك وقتًا للاسترخاء كل يوم. وهذا ربما يعني أن تتعلم كيف تقول لا دون الشعور بالذنب.
  2. تحسين عادات النوم. اخلد إلى الفراش واستيقظ في الوقت ذاته كل يوم. قلل من النوم في النهار وتجنب تناول الكافيين والكحول والنيكوتين.
  3. الترفق بنفسك. حافظ على جعل نشاطك على مستوى واحد. فإذا قمت بالكثير من الأنشطة في الأيام التي تتمتع فيها بصحة جيدة، فقد تعاني من أيام تعب كثيرة.
  • العلاجات التكميلية

يصعب تحديد أي من طرق العلاج هذه مفيدة بالفعل، ويرجع هذا بشكل جزئي إلى ارتباط أعراض المتلازمة في أغلب الأحوال بالحالة المزاجية ويمكن أن تختلف من يوم لآخر، ويمكن علاج الألم المصاحب لمتلازمة التعب المزمن عن طريق:
  1. العلاج بالإبر الصينية
  2. التدليك
  3. ممارسة اليوغا أو تاي تشي
  4. التكيف والدعم

تتفاوت الإصابة بمتلازمة التعب المزمن من شخص لآخر. ومع ذلك، تزعج الأعراض العديد من المصابين في مرحلة مبكرة من المرض ثم تقل تدريجيًا بعد ذلك. ويمكن أن يساعدك الدعم العاطفي والاستشارات فضلاً عن محبيك في التعامل مع الشكوك والتقييدات التي تفرضها متلازمة التعب المزمن.

كما أن الالتحاق بمجموعة دعم ومقابلة أشخاص آخرين يعانون من متلازمة التعب المزمن ربما يساعدك في العلاج أيضًا. ولا يُنصح بمجموعات الدعم لكل شخص، فقد تجد أن مجموعة الدعم تزيد من الضغط النفسي لديك بدلا من تخفيفه. جرب واحكم بنفسك لتحدد أي طرق العلاج أفضل بالنسبة لك.


المصادر:
Chronic fatigue syndrome (CFS/ME) - NHS
Chronic Fatigue Syndrome: Causes, Symptoms, and Treatment
Chronic fatigue syndrome: Symptoms, treatment, and causes

آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية