تكمن الوظيفة الرئيسية للدم في قدرته علي نقل الأوكسجين والعناصر الغذائية الهامة إلى جميع خلايا جسم الإنسان. لذا لابد أن يتدفق في الأوعية الدموية بالكمية الصحيحة اللازمة لتغذية كل خلية في الجسم، وهذا يتطلب بالتالي وجود ضغط دم منضبط ومحدد، وارتفاع ضغط الدم يمكن أن يخل بهذه الوظيفة ويؤدي إلى مشكلات مختلفة في أجهزة الجسم، ومن هنا تأتي أهمية الأدوية التي تعمل على خفض ضغط الدم، فما هي هذه الادوية؟ وكيف تؤدي مهمتها؟


* ما هو ضغط الدم؟

تكمن الوظيفة الرئيسية للدم في قدرته على نقل الأوكسجين والعناصر الغذائية الهامة إلى جميع خلايا جسم الإنسان بدءاً من المخ ووصولاً إلي أصابع القدمين. ولكي يتمكن الدم من القيام بهذه المهمة فلا بد أن يتدفق في الأوعية الدموية بالكمية الصحيحة اللازمة لتغذية كل خلية في الجسم، وهذا يتطلب بالتالي وجود ضغط دم منضبط ومحدد.

وحتى يمكن استيعاب أهمية وجود قيمة محددة لضغط الدم فسأضرب مثالاً يساعد على ذلك. تخيل أن هناك مبنى مكونا من عدة طوابق، وكل طابق يوجد به عدد معين من الشقق، والمطلوب هو وصول الماء إلى كل شقة بالكمية المناسبة التي تفي بحاجات المقيمين بها. يتطلب ذلك بذل قوة على الأنابيب التي تتدفق فيها المياه وهذا ما يُعرف بضغط الماء. إذا ارتفع ضغط الماء في هذه الأنابيب بشكل كبير يمكن أن يحدث تسرب في هذه الأنابيب ويمكن أن تنفجر، وإذا انخفض عن الضغط الصحيح فلن يصل الماء بالكمية المطلوبة، وبالتالي سيُحرم المقيمون في هذا المبنى من احتياجاتهم من الماء. وهذا يماثل حال الدم في الأوعية الدموية.


* متى يشخص ضغط الدم المرتفع؟
القيمة المتوسطة المثالية لضغط الدم الانقباضي، أي الضغط المطبق على الأوعية الدموية أثناء انقباض القلب، تكون حوالي 120 مللي متر زئبق (حوالي 6/1 الضغط الجوي على سطح الأرض). من ناحية أخرى ينخفض ضغط الدم إلى 80 مللي متر زئبق أثناء انبساط عضلة القلب، وتختلف هذه القيم من شخص إلى آخر ولكن 120/80 تعتبر القيمة المرجعية عند قياس ضغط الدم.

عندما يرتفع الضغط إلى 140/90 أو أكثر يصنف الشخص علي أنه مريض ضغط دم مرتفع المرحلة الأولى (stage1)، أما إذا ارتفع إلى 160/100 يصبح الشخص مريض ضغط دم مرتفع المرحلة الثانية (stage 2).


* كيف تعمل أدوية الضغط المختلفة؟

يوجد حوالي خمسة أنواع مختلفة من أدوية الضغط، منها ما هو مدر للبول، وبالتالي يُقلل حجم الدم، وهو ما يؤدي إلى خفض الضغط. منها أيضاً ما يعمل على إبطاء معدل نبض القلب والتقليل من قوة الانقباضة، وهناك أنواع أخرى سأواصل الحديث عن كل نوع منها في المقالات القادمة.

* أدوية ضغط الدم تمنع مرور أيونات الكالسيوم
سأبدأ في هذا المقال بالحديث عن أدوية ضغط الدم التي تعمل بميكانيكية تعتمد علي وقف عمل قنوات الكالسيوم الأيونية.

وبداية يجب أن نفهم دور أيونات الكالسيوم وأهميتها في هذا الموضوع، حيث يحتاج انقباض أي عضلة من عضلات الجسم إلى تدفق أيونات الكالسيوم من خارج الخلية العضلية إلى داخلها عند صدور الأمر لها من المخ بالانقباض.

تتدفق هذه الأيونات عبر قنوات الكالسيوم الحساسة لتغير جهد الغشاء الخلوي للخلية العضلية. دخول أيونات الكالسيوم يؤدي إلى إثارة بعض المستقبلات (ryanodine receptors) الموجودة على الشبكة الهيولية العضلية (Sarcoplasmic reticulum)، وبالتالي خروج الكالسيوم من مخازن هذه الشبكة. هذه الزيادة الكبيرة في تركيز أيونات الكالسيوم بداخل الخلية العضلية يساعد في حدوث الانقباض العضلي.

وإذا علمنا أن جدار الأوعية الدموية يتكون من بعض الخلايا العضلية الملساء (Smooth skeletal muscles) فيصبح من المنطقي التفكير في التحكم في كمية أيونات الكالسيوم التي تدخل إلى الخلية وبالتالي التحكم في مقدار الانقباض العضلي للأوعية الدموية.


* عقاقير تمنع مرور الكالسيوم
توجد ثلاث مجموعات رئيسية من العقاقير التي تعمل على التحكم في قنوات الكالسيوم الأيونية، وهي:
- بنزوثيازيبين BTZ.
- فينيل ألكيل أمينز PAA.
- الدايهيدروبايريدين DHP.

دعونا نتذكر ما سبق أن ذكرته في المقالات السابقة من أن قنوات الكالسيوم الأيونية الحساسة لتغير جهد الغشاء الخلوي للخلية تعمل كما يعمل الباب الإلكتروني الموجود في بعض الأبنية العامة، حيث يشعر هذا الباب بالبصمة الحرارية للإنسان فيقوم بفتح دفتيه. إذن الباب له مجس يشعر بالحرارة، ودفتان يفتحان ميكانيكياً عندما يأتيه الأمر من المجس.

تعمل المجموعتان الأولى والثانية من العقاقير السابق ذكرها علي سد الممر الذي تمر فيه أيونات الكالسيوم أي غلق الباب عندما يُفتح أمامها. أما النوع الثالث فيعمل علي تعطيل العلاقة ما بين المجس والبوابة، فعلى الرغم من تمكن المجس الخاص بالقناة الأيونية من استشعار التغير في فرق الجهد وبالتالي الأمر بفتح القناة إلا أن ارتباط هذا الدواء DHP بمفصل البوابة الأيونية يمنعها من الفتح.

يتميز هذا النوع الثالث بأنه يعمل بكفاءة فقط في حالة ازدياد معدل فتح وغلق القناة الأيونية؛ وهو ما يحدث في حالة زيادة تدفق أيونات الكالسيوم وارتفاع ضغط الدم.

في المقالات القادمة سنتابع الكلام عن باقي أنواع أدوية ضغط الدم.

آخر تعديل بتاريخ 9 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية