تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا


القولون العصبي أو متلازمة الأمعاء المضطربة هو خلل وظيفي في القولون شائع، يؤدي لأعراض مزعجة في الجهاز الهضمي، مثل الانتفاخ وسوء الهضم والإخراج، فما هي أسباب هذا الاضطراب؟

* أسباب القولون العصبي

لا يوجد!!! لا نعرف!!! لا يهم!!!

- أجل عزيزي القارئ، لم يتوصل الطب بعد لمعرفة أسباب القولون العصبي على وجه التحديد، ولكن النظرية الأرجح تقول إن القولون عندما يكون حساسًا للضغط النفسي وبعض أنواع الأطعمة يختلّ عمله مسببًا ما يسمى بالقولون العصبي.

- وتقول بعض النظريات الأخرى إن الجهاز المناعي الذي يقوم بحماية الجسم من الجراثيم ربما يكون له تأثير في حالات القولون العصبي.

- وجدت بعض الدراسات الحديثة أن مادة سيروتونين (Serotonin) التي تفرز في الدماغ والجهاز العصبي (والأمعاء) تساهم كثيرًا في وظيفة القولون الطبيعية. وبالرغم من أن اضطراب إفراز هذه المادة العصبية يسبب مشكلات نفسية كثيرة مثل الاكتئاب والقلق والوسواس القهري والهلع، إلا أن 5% فقط منها موجود في الدماغ بينما توجد النسبة الباقية، أي 95% في الأمعاء.

- تعمل الخلايا المبطنة للقولون كناقلات للسيروتونين إلى خارج الأمعاء، لكن ذلك لا يحدث بشكل جيد في حالات القولون العصبي، ما يؤدي لتراكم كميات كبيرة من السيروتونين في الأمعاء. وبسبب هذه العلاقة بين الأمعاء والدماغ (Gut-Brain Theory)، فإن اضطراب معدلات السيروتونين يؤدي لدى كثيرين من مرضى القولون العصبي للاكتئاب والقلق الذي يزيد من تدهور في وظيفة القولون نفسه.

- ومن ناحية أخرى، فقد وجدت أبحاث أخرى أن أعراض القولون العصبي تحدث بعد الإصابة ببعض البكتيريا التي تصيب الجهاز الهضمي وتسبب النزلات المعوية، ما يعزز نظرية حدوث اختلال في الجهاز المناعي الخاص بالأمعاء كنتيجة للتعرض لهذه البكتيريا.

- أما أحدث الدراسات فتشير إلى أن بعض - وليس كل - من يعانون من القولون العصبي لديهم مشكلة مناعية تجاه القمح ومشتقاته، وهو ما يعرف بحساسية القمح (مرض سيلياك Celiac disease)، ويمكن بفحص الدم وأخذ عينات من أهداب الامتصاص بواسطة المنظار التعرّف على هذا الاحتمال ومن ثمّ الالتزام بحمية غذائية خاصة خالية من القمح ومشتقاته.

والنتيجة النهائية:

أيًّا كان السبب، فإن النتيجة أن من يعانون من القولون العصبي يفتقدون التناسق والتزامن والانسيابية في حركات أمعائهم، فتكون الحركة أحيانًا على شكل تقلصات متشنجة تدفع الطعام بسرعة وتسبب الألم، أو سكون تام يتيح فرصة لتخمر الطعام والانتفاخ، وكثرة الغازات.

كما يتحكّم الغشاء المخاطي المبطّن للقولون في كمية السوائل التي يمتصها إلى الجسم، فعندما تكون حركة الطعام سريعة في حالات القولون العصبي، فإنها تمنع امتصاص السوائل بشكل جيد، ما يسبب الإسهال، بينما تكون هذه الحركة بطيئة في أحيان أخرى، أو عند بعض الناس، ما يؤدي إلى امتصاص كمية أكبر من السوائل من القولون وحدوث الإمساك.

لهذا نجد أن مرضى القولون العصبي تختلف شكاواهم الرئيسية ما بين تقلصات، غازات وانتفاخات، إسهال أو إمساك.

آخر تعديل بتاريخ 9 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية