تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

إسهال المسافرين.. هل يستدعي زيارة الطبيب؟

عادة ما تزول أعراض إسهال المسافرين من تلقاء نفسها خلال أيام معدودة، ذلك الإسهال الذي يسبب ليونة في البراز وتقلصات في البطن، نتيجة تناول أطعمة ملوثة أو مياه ملوثة خلال السفر. لكن إذا استمرت أعراض المرض لفترة أطول، وكانت أكثر حدة، تصبح زيارة الطبيب ضرورية.


فإذا سبب لك الإسهال خلال سفرك أعراضاً مثل الجفاف الحاد أو القيء المتواصل أو براز دموي أو ارتفاع في درجة الحرارة، والتشنج العضلي وانخفاض كمية البول أو التعب. وإذا استمرت الأعراض لأكثر من بضعة أيام، يمكنك الاتصال بسفارة بلدك للعثور على طبيب مختص يتحدث بلغتك.

كما عليك توخي الحذر عند إصابة أحد أطفالك بإسهال المسافرين، خصوصاً إذا ظهرت عليه علامات مثل: القيء المتواصل، براز دموي أو إسهال شديد، ارتفاع درجة الحرارة إلى 39 درجة مئوية أو أكثر، جفاف الفم أو جفاف الدموع عند البكاء، النوم في غير الأوقات المعتادة أو النعاس أو عدم الاستجابة، تقلص حجم البول في حفاضات الرضع.


زيارة الطبيب تتطلب تحضيرا

عند الاتصال لحجز موعد لزيارة الطبيب، يمكنك السؤال عن بعض الخطوات للرعاية الصحية الذاتية، التي يمكنك اتباعها بشكل فوري، قد تساعدك بسرعة أكبر. سجل الأعراض التي تعاني منها، ومدتها. وجهّز قائمة بالمعلومات الطبية الأساسية، مثل الأمراض الأخرى التي تعاني منها، والعلاجات والأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها حاليًا.

من الضروري أن تجهز قائمة بالأسئلة التي عليك أن تطرحها على الطبيب، حتى لا تهمل بعض الاستفسارات الضرورية، وتتذكرها بعد مغادرتك العيادة.

  • ما سبب إصابتي بإسهال المسافرين؟
  • ما هي الاختبارات التي يتعين عليّ إجراؤها؟
  • ما طريقة العلاج التي توصي بها؟
  • هل يوجد أي آثار جانبية محتملة للأدوية التي سأتناولها؟
  • أعاني من الحالات الصحية الأخرى، فكيف أتعامل معها بوجود الإسهال؟
  • ما أسلم طريقة لتعويض السوائل؟
  • ما هي الحمية الغذائية التي يجب أن ألتزم بها وما هي مدتها؟
  • ما مدة التعافي الكامل التي تتوقعها؟
  • هل حالتي معدية للآخرين؟ كيف أقلل من خطر نقل المرض إلى الآخرين؟
  • ما الذي يمكنني فعله للحد من خطر هذه الحالة المرضية في المستقبل؟


استفسارات نتوقعها من الطبيب 
من المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، لتساعده على معرفة مستوى المرض والأعراض لديك، إضافة إلى تاريخك الصحي، ومن الأسئلة المتوقعة:

  • ما الأعراض التي تعاني منها؟
  • متى بدأ ظهور الأعراض لأول مرة؟
  • أين سافرتَ مؤخراً؟
  • هل تتحسن الأعراض لديك أم تتفاقم؟
  • هل لاحظت أي دم في البراز؟
  • هل سبق وكنت تعاني من أعراض الجفاف كالتشنجات العضلية أو التعب؟
  • ما طرق العلاج، إن وجدت، التي جربتها حتى الآن؟
  • هل كنت تصاب بالقيء بعد تناول الطعام أو السوائل؟
  • هل أنتِ حامل؟
  • هل تتعالج من أمراض أخرى؟

عند نهاية زيارتك للطبيب تبدأ فترة العلاج، الدوائية والوقائية، والتي تتطلب أسبوعاً أو أكثر، حسب تطور الأعراض لديك أو لدى طفلك. ولكن الأهم من كل ذلك أن تكون إصابتك هذه المرة بإسهال المسافرين، تجربة أخذت منها درساً ومعلومات كافية لكي تتجنب الإصابة بالمرض قدر الإمكان في سفراتك المقبلة.

اقرأ أيضا:
من يصاب بإسهال السفر ولماذا؟
إسهال السفر.. من الوقاية إلى العلاج

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك".

آخر تعديل بتاريخ 9 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية