تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

إسهال السفر.. من الوقاية إلى العلاج


عند زيارتك لمكان تختلف فيه الظروف المناخية أو الاجتماعية أو المعايير والممارسات الصحية عن تلك التي في موطنك، يزداد احتمال تعرضك للإصابة بإسهال المسافرين.

ولحسن الحظ، لا يكون إسهال المسافرين في العادة خطيرًا، فهو اضطراب في الجهاز الهضمي، كثيرًا ما يسبب ليونة في البراز وتقلصات في البطن، وينجم عن تناول الأطعمة الملوثة أو شرب الماء الملوث.

قد يساعد توخي الحذر فيما تأكله وتشربه أثناء السفر في تقليل خطر إصابتك بالإسهال. وإذا ظهرت عليك أعراض إسهال المسافرين، فهناك احتمالات للتخلص منها دون علاج.
ومع ذلك، من المفيد أن تأخذ معك أدوية، بناء على نصيحة الطبيب، قبل سفرك إلى الأماكن شديدة الخطورة، تتناولها في حال استمرار الإسهال.


المضاعفات وطرق تجنبها

قد تصاب بالجفاف عند الإصابة بإسهال المسافرين، لأنك تفقد السوائل والأملاح والمعادن الحيوية للجسم.
وتزيد خطورة الجفاف بشكل خاص لدى الأطفال وكبار السن، والأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.
فقد يتسبب الفقدان الشديد للسوائل في الجسم بمضاعفات خطيرة، بما في ذلك تلف الأعضاء أو الصدمة أو الغيبوبة.
وتتضمّن علامات الجفاف وأعراضه شدة جفاف الفم والعطش الشديد وقلة التبول أو انعدامه والهزال.

ولتعويض السوائل المفقودة من الجسم، فإن أملاح الترطيب الفموية (ORS) أفضل طريقة لذلك. وتحتوي هذه المحاليل على الماء والأملاح بنسب محددة، كما أنها تحتوي على الغلوكوز لتحسين الامتصاص داخل الأمعاء.
تتوفر منتجات الترطيب الفموية لدى الصيدليات والهيئات الصحية في معظم البلدان، ومنها المعبأة في زجاجات ومنها عبوات المسحوق التي تحمل علامة منظمة الصحة العالمية.

إن لم تكن هذه المنتجات متوفرة، يمكنك تحضير المحلول المضاد للجفاف بنفسك في حالات الطوارئ.
والمحلول عبارة عن نصف ملعقة صغيرة من الملح، نصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز، أربع ملاعق كبيرة من السكر، وليتر واحد من الماء الصالح للشرب. 
يُشرب المحلول بكميات صغيرة طوال اليوم كمكمل غذائي للأطعمة الصلبة، أو كمستحضر طبي طوال فترة الإصابة بالجفاف، فالكميات الصغيرة تقلل من احتمال حدوث القيء.

كما يمكن للأطفال الرضع شرب المحلول، ولكن يجب أن تستمر الرضاعة عند الحاجة. إذا لم يحدث تحسن ملحوظ في أعراض الجفاف، تصبح الرعاية الطبية ضرورية، فمحاليل الترطيب الفموية مخصصة فقط للاستخدام في حالات الطوارئ ولفترة قصيرة.


الأدوية والعقاقير

إذا استمرت أعراض إسهال المسافرين، على الرغم من ترطيب الجسم بالكميات اللازمة من السوائل الآمنة، مثل المياه المعبأة، أو العصائر المعلبة، أو أملاح الترطيب الفموية. يمكنك اللجوء إلى العديد من الأدوية للمساعدة في تخفيف الأعراض.

العقاقير المضادة للمغص
تعمل هذه العقاقير، التي تشمل لوبيراميد (إيموديوم A-D ) والعقاقير التي تحتوي على ديفينوكسيلات (لوموتيل، ولونوكس)، على تخفيف الأعراض بشكل فوري ولكنه مؤقت، فتحدّ من تقلصات العضلات في القناة الهضمية، وتبطئ زمن انتقال الأطعمة عبر جهازك الهضمي، وتتيح المزيد من الوقت للامتصاص. لا ينصح بالأدوية المضادة للمغص لكل من الرضع، أو من لديهم ارتفاع في الحرارة، أو إسهال دموي، لأن بإمكان تلك الأدوية أن تبطئ عملية التطهير من الكائنات المُعدية وتفاقم حدّة المرض. كما يجب التوقف عن استخدام تلك العقاقير بعد مرور 48 ساعة، إذا كنت تعاني من ألم في البطن أو ساءت الأعراض واستمر الإسهال.

أدوية ساليسيلات البزموت (بيبتو-بيزمول)
 يمكن أن تعمل هذه الأدوية المتاحة دون وصفة طبية على تقليل وتيرة البراز وتقليل مدة مرضك، ومع ذلك، لا ينصح باستخدامها لكل من الأطفال أو النساء الحوامل أو الأشخاص الذين لديهم حساسية من الأسبرين.

المضادات الحيوية
إذا كنتَ تعاني من ليونة في البراز لأكثر من أربع مرات يوميًا أو تعاني من أعراض حادة مثل ارتفاع حرارة الجسم أو الدم أو القيح أو المخاط في البراز، فقد يصف لك للطبيب جرعات من المضادات الحيوية.

قبل أن تغادر لرحلتك، تحدث إلى الطبيب بشأن الأدوية المناسبة التي ينبغي أن تأخذها معك بحيث لا تضطر لشراء أدوية لعلاج الإسهال أثناء السفر، فبعض الأدوية المتاحة في بلدان أخرى قد تكون غير آمنة حتى إن بعضها قد تم حظره.


الحمية والعلاجات المنزلية

عند الإصابة بإسهال المسافرين، عليك تجنب الكافيين ومنتجات الألبان لأنها تفاقم الأعراض أو تزيد فقدان السوائل، وعليك الاستمرار في شرب السوائل. وينصح بعصائر الفواكه أو الشاي الخفيف أو الحساء الصافي أو الصودا الخالية من الكافيين أو محلول الأملاح لتعويض السوائل والمعادن المفقودة من الجسم. وعندما يتحسن الإسهال، حاول اتباع نظام غذائي من الكربوهيدرات المعقدة سهلة الأكل مثل: البسكويت المملح ورقائق الحبوب والموز وعصير التفاح والخبز المحمص الجاف أو الخبز والأرز والبطاطا وحساء المعكرونة.

وعندما يزول الإسهال، وتعود إلى نظامك الغذائي العادي، أضف منتجات الألبان والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والأطعمة الغنية بالألياف، وإنما بحذر.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك".

آخر تعديل بتاريخ 9 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية