تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الحكة الشرجية.. أسبابها وعلاجها والوقاية منها

الحكة الشرجية هي واحدة من الحالات الشائعة، وعادة ما تكون الحكة شديدة وقد تصاحبها رغبة مُلحة في خدشها، وربما تجد الحكة الشرجية مُحرجة أو مثيرة للإزعاج، وللحكة الشرجية أسباب عديدة، منها مشكلات البشرة، أو الغسل الزائد لمنطقة الحكة، أو البواسير.

وإذا كانت الحكة الشرجية متواصلة، فاستشر طبيبك. ومع العلاج المناسب واتباع تدابير الرعاية الذاتية، يمكن لمعظم الأشخاص التعافي من الحكة الشرجية.

* أعراض الحكة الشرجية

يمكن أن ترتبط الحكة الشرجية أيضًا بالحرقة والتقرح، وقد تكون الحكة والتهيج مؤقتين أو مستمرين، تبعًا للسبب.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟

لا تتطلب معظم حالات الحكة الشرجية رعاية طبية، ومع ذلك، ينبغي عليك زيارة الطبيب إذا:
  1. كانت الحكة الشرجية شديدة أو تدوم لفترات أطول من شهر أو شهرين.
  2. كان هناك نزف من المستقيم.
  3. لم تستطع معرفة سبب هذه الحكة المتواصلة.
  4. قد ترتبط الحكة الشرجية المتواصلة بوجود مرض جلدي أو مشكلة صحية أخرى تتطلب علاجًا طبيًا.

* أسباب الحكة الشرجية

  1. تهيج الجلد. يمكن أن يؤدي الاحتكاك والرطوبة إلى تهيج الجلد الحساس في المنطقة الشرجية. ويتسبب هذا التهيج في بعض الأحيان في حدوث الحكة الشرجية. أيضًا قد تتسبب العطور، والصبغات، وعوامل التنعيم الموجودة في منتجات مثل الصابون ووَرَق الحَمّامِ في حدوث التهيج والحكة الشرجية. ويفاقم استخدام هذه المنتجات بشكل مفرط من هذه المشكلة.
  2. مشكلات الهضم. يمكن أن تتسبب نوبات الإسهال المتكررة في حدوث التهيج والحكة الشرجية. وعادة ما يكون التسرب العرضي للبراز (تلوث الملابس بالبراز أو سلس البراز) أحد العوامل المُساهمة.
  3. البواسير. البواسير هي عبارة عن أوردة محتقنة تقع مباشرة تحت الغشاء الذي يبطن أدنى جزء من المستقيم وفتحة الشرج. ويحدث هذا غالبًا نتيجة للإجهاد أثناء التبرز. ويمكن أن تكون الحكة الشرجية أحد أعراض الإصابة بالبواسير.
  4. العدوى. قد تتضمن العدوى المنقولة جنسيًا فتحة الشرج أيضًا ويمكن أن تتسبب في الحكة الشرجية. وعند الأطفال، يمكن أن يتسبب طفيل الدودة الدبوسية في الإصابة بالحكة الشرجية المتواصلة. أيضًا يمكن أن يُصاب بها البالغون الموجودون في المنزل. كما يمكن أن تتسبب طفيليات أخرى في الإصابة بحكة مماثلة. ويمكن أيضًا أن تتسبب عدوى الخميرة، التي عادة ما تصيب النساء، في حدوث حكة في المنطقة الشرجية.
  5. الأمراض الجلدية. في بعض الأحيان، تنشأ الحكة الشرجية نتيجة لوجود مرض جلدي معين، مثل الصدفية أو التهاب الجلد اللمسي.
  6. الأورام الشرجية. في بعض الحالات النادرة، قد يتسبب وجود أورام حميدة أو سرطانية في فتحة الشرج أو المنطقة المحيطة بها في حدوث الحكة الشرجية.

* تشخيص الحكة الشرجية

قد يتمكن طبيبك من تشخيص سبب الحكة بمجرد سؤالك عما تعانيه من أعراض، وتبعًا لسبب حدوث الحكة الشرجية لديك، فقد يحيلك طبيب الرعاية الأولية لاختصاصي في أمراض الجلد (طبيب الأمراض الجلدية) أو لطبيب متخصص في علاج مشاكل المستقيم وفتحة الشرج (اختصاصي الشرج والمستقيم)، وقد يكون فحص المستقيم هو كل ما يلزم للحصول على إجابة - وحلٍ - لهذه الحالة المزعجة للغاية.

وفي بعض الأحيان، يتطلب الأمر إجراء اختبارات أخرى، مثل تنظير المستقيم أو تنظير القولون لرؤية السبيل الهضمي بوضوح، وذلك لتحديد السبب الكامن للحكة الشرجية. ومع ذلك، قد لا يتم التوصل مطلقًا لسبب الحكة على وجه التحديد.

* علاج الحكة الشرجية

يتوقف علاج الحكة الشرجية على سبب حدوث المشكلة. وقد يتضمّن العلاج اتباع بعض تدابير الرعاية الذاتية، وتغيير نظامك الغذائي، وعلاج العدوى أو، في حالات نادرة، التدخل الجراحي لتصحيح مشكلة كامنة.
  • الأدوية
  1. الكريمات أو المراهم المتاحة دون وصفة طبية والتي تحتوي على الهيدروكورتيزون (كورتايد، وكريم مستحضر إتش المضاد للحكة)، وتُوضع بشكل مقتصد على المنطقة المُصابة لتخفيف الالتهاب والحكة.
  2. المراهم الواقية التي تحتوي على أكسيد الزنك (ديسيتين، وبالميكس)، وهي تُوضع على المنطقة المصابة، حيث يمكن أن تساعد أيضًا في تخفيف الحكة.
  3. مضادات الهيستامين، وإذا كانت الأعراض لديك تسوء خلال الليل، فقد يصف لك طبيبك مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة حتى حدوث تأثير العلاجات الموضعية.
  4. مضادات الطفيليات، تتوافر عدة أدوية لعلاج عدوى الدودة الدبوسية، ويمكن لجرعة واحدة أن تشفي من العدوى، ولكن عادة يتم تناول جرعة ثانية بعد أسبوع أو اثنين.

ومع العلاج المناسب، يُشفى معظم الأشخاص من الحكة الشرجية في أقل من أسبوع، أما الحكة الشرجية التي تدوم لفترة تزيد عن شهر إلى شهرين فهي بحاجة لأن تُفحص بواسطة الطبيب.

* الوقاية من الحكة الشرجية

غسل منطقة الحكة بالشكل الصحيح وتجنب المهيجات، وإذا كنت تعاني بالفعل من الحكة الشرجية، فجرب اتباع تدابير الرعاية الذاتية هذه:
  1. نظف منطقة الحكة برفق. اغسل منطقة الحكة بعد التبرز مباشرة. لا تحك المنطقة وتجنب استعمال الصابون. وبدلاً من ذلك، استخدم منشفة تنظيف مبللة، أو ورق حمام مبلل وغير معطر، أو زجاجة مياه انضغاطية صغيرة لتنظيف منطقة الحكة.
  2. جفف المنطقة بعناية. بعد التنظيف، جفف المنطقة بورق الحمام أو بمنشفة أو استخدم مُجفف الشعر. ويمكن لمسحوق نشا الذرة أن يساعد في الحفاظ على جفاف منطقة الحكة.
  3. لا تخدش مكان الحكة. يتسبب الخدش في زيادة تهيج الجلد ويؤدي لاستمرار الالتهاب. وإذا لم تستطع تحمل الحكة، فضع كمادات باردة على مكان الحكة أو خذ حمامًا بماء فاتر لتخفيف الحكة بشكل فوري.
  4. ارتدِ ملابس داخلية قطنية وارتدِ ملابس فضفاضة. فهذا قد يساعد في الحفاظ على جفاف المنطقة. تجنب ارتداء الجوارب الطويلة وغيرها من الملابس الضيقة نظرًا لأن هذه الملابس قد تحبس الرطوبة.
  5. تجنب المهيجات. تجنب أخذ حمام الفقاعات أو استخدام مزيل رائحة الأعضاء التناسلية. قلل أو تجنب تناول مشاريب مثل القهوة أو الكولا، أو الأطعمة التي تعرف أنها قد تصيبك بالإسهال. تجنب الاستخدام المفرط للملينات.
  6. حافظ على التبرز بشكل منتظم وثابت. إذا كان البراز اللين أو التبرز المتكرر يمثل مشكلة لك، فقد تساعد إضافة الألياف بشكل تدريجي لنظامك الغذائي في حل هذه المشكلة. أيضًا قد تساعد مكملات الألياف الغذائية، مثل ميتاموسيل أو سيتروسيل، في حل هذه المشكلة.

المصادر:
Why Does My Anus Itch? 15 Causes of Anal Itching - WebMD
Itchy Anus: Causes, Symptoms, and Diagnosis - Healthline
Anal Itch (Pruritus Ani) - Harvard Health
آخر تعديل بتاريخ 17 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية