ارتجاج المخ هو إصابة رضحيّة في الدماغ تسبب خللاً في وظائف المخ، وعادة ما تكون الآثار الناجمة عنها مؤقتة، لكن يمكن أن تشمل الصداع ومشكلات في التركيز والذاكرة والاتزان والتناسق.


يحدث ارتجاج المخ نتيجة التعرض لضربة على الرأس، أو تعرض الرأس والجزء العلوي من الجسم للاهتزاز الشديد، وهذه الإصابة تحتاج إلى وقت وراحة للتعافي بشكل صحيح. وتكون معظم إصابات الدماغ الرضحيّة بسيطة وعادة ما تشفى بشكل تام، فما هي سبل الوقاية والعلاج؟

* العلاجات والعقاقير

تعد الراحة الطريقة المناسبة تماماً كي تسمح للدماغ بالتعافي من الارتجاج، وسيوصي الطبيب بأن تخلد للراحة جسدياً وذهنياً حتى تتعافى من الارتجاج.

يعني هذا أن تتجنب المجهود البدني العام، بما في ذلك ممارسة الرياضة أو أية أنشطة قوية، حتى تختفي الأعراض لديك.

وهذه الراحة تتضمن أيضاً الحد من الأنشطة التي تتطلب التفكير والتركيز الذهني مثل ممارسة ألعاب الفيديو أو مشاهدة التلفاز أو العمل المدرسي أو القراءة أو كتابة النصوص أو استخدام الكمبيوتر.

قد يوصي الطبيب بتقصير فترة اليوم الدراسي أو يوم العمل أو أخذ قسط من الراحة أثناء اليوم أو تخفيف الأعباء المدرسية أو مهام العمل حتى تمتثل للشفاء من الارتجاج.

مع تحسن الأعراض التي تعاني منها، يمكنك إضافة المزيد من الأنشطة التي تتطلب التفكير تدريجياً، مثل القيام بالمزيد من العمل المدرسي أو مهام العمل أو زيادة الوقت الذي تقضيه في المدرسة أو العمل.

فيما يتعلق بالصداع، فيمكنك تناول مسكن للألم مثل أسيتامينوفين (تيلينول وأدوية أخرى)، ولكن تجنب مسكنات الألم الأخرى، مثل إيبوبروفين (أدفيل ومورتين آي بي وأدوية أخرى) والأسبرين، نظراً لإمكانية أن تزيد هذه الأدوية من خطر الإصابة بالنزيف.

إذا أصبت أنت أو طفلك بارتجاج في المخ أثناء ممارسة الرياضات التنافسية، فاسأل طبيبك أو طبيب طفلك عن الوقت المناسب لمعاودة ممارسة الرياضة، حيث يؤدي استئناف ممارسة الرياضة بعد فترة قصيرة من الإصابة إلى خطر التعرض لارتجاج ثانٍ في المخ أو لإصابة في الدماغ يمكن أن تكون مميتة أو دائمة.

تشير الأدلة إلى أن بعض الأشخاص الذين يعانون من إصابات متعددة من ارتجاج المخ على مدار حياتهم يكونون أكثر عرضة لمخاطر الاعتلال الدائم، وحتى التدريجي، مما يحد من قدرتهم على العمل.

يجب ألا يعود الرياضي للعب أو ممارسة أي نشاط قوي إذا كان لا يزال يعاني من علامات وأعراض ارتجاج المخ.

يوصي الخبراء بألا يعود البالغون والأطفال والمراهقون المصابون بارتجاج المخ إلى اللعب في نفس يوم الإصابة.


* الوقاية

إليك بعض النصائح التي قد تساعدك على منع خطر التعرض لإصابة الرأس أو تقليلها ما يلي:

- احرص على ارتداء ملابس واقية أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية والأنشطة الترفيهية الأخرى
واستخدم دوماً الملابس الواقية المناسبة لأية رياضة تمارسها أنت أو طفلك، وتأكد من أن التجهيزات التي سترتديها تناسبك جيداً وأنها بحالة جيدة وارتديتها بشكل صحيح. واتبع قواعد اللعبة وتحلَّ بالروح الرياضية الطيبة.

ارتدِ أغطية الرأس الواقية عند ركوب الدراجات أو الدراجات النارية أو التزلج على الجليد أو القيام بأي نشاط ترفيهي قد يؤدي إلى إصابة في الرأس.

- ثبّت حزام المقعد
قد يمنع ارتداء حزام المقعد من التعرض لإصابة خطيرة، بما في ذلك إصابة الرأس، عند وقوع الحوادث المرورية.

- وفر التأمين اللازم بالمنزل
اهتم بإضاءة منزلك جيداً واحرص على أن تكون الأرضيات خالية من أي شيء قد يسبب لك الوقوع أو السقوط، فحالات السقوط حول المنزل تمثل سبباً جوهرياً لإصابة الرأس.

- وفر الحماية لأطفالك
للمساعدة في الحد من خطر تعرض الأطفال لإصابات الرأس، ضع حواجز أمام السلالم وثبّت واقي النوافذ.

- احرص على ممارسة الرياضة بانتظام
إذا كنت أكبر سناً، فمارس التمارين الرياضية بانتظام لتقوية عضلات الساق وتحسين الاتزان.

- عرّف الآخرين بالارتجاج
يمكن أن يساعد تعريف المدربين والرياضيين وأولياء الأمور وغيرهم بشأن الخصائص المميزة لارتجاج المخ وكيفية تقييمه وتحديد الوقت الملائم للعودة إلى اللعب أو المدرسة في نشر الوعي وزيادة المعرفة العامة بارتجاج المخ. كما يمكن للمدربين وأولياء الأمور المساعدة في دعم التحلي بالروح الرياضية الطيبة.

آخر تعديل بتاريخ 16 يونيو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية