ربما يكون السؤال الأكثر مصادفة والذي يسأله مرضى داء السكري لأطبائهم: هل أرقام مستويات سكر الدم عندي جيدة. وهو سؤال لربما يوجهه مريض السكري لجاره أو لمريض مثله!

وقد يجامل بعض الأطباء المرضى ويجيبونهم أن مستويات سكر الدم عندهم مقبولة، وهذا خطأ مهني قد ينمّ عن جهل أو لا مبالاة.

وقد يقلل بعض المرضى من خطر مستويات سكر دمهم غير المقبولة، متذرعين بمقولة "إن سكري أحسن من سكر كثير من مرضى السكري الآخرين"، وكأن سكر الآخرين هو معيار الضبط.

أعزائي المرضى، أعزائي الأطباء:
يوجد تقنيتان متاحتان للمرضى ومهنيي الرعاية الصحة، لتقييم فاعلية خطة تدبير داء السكري وهما:

1- المراقبة الذاتية لسكر الدم، والتي يقوم بها المريض عن طريق استعمال أجهزة قياس سكر الدم المنزلية.
2- قياس مستوى الخضاب الغلوكوزي (معدل السكر التراكمي) HBA1c في الدم.

تسمح المراقبة الذاتية لسكر الدم للمرضى، بتقييم مدى استجابتهم للمعالجة وتستعمل كمرشد للتغذية الطبية والفاعلية البدنية، وتعدل خطة المعالجة خصوصاً بجرعات الإنسولين ما قبل الوجبة.

يحدد تواتر إجراء المراقبة الذاتية لسكر الدم، اعتمادا على نمط داء السكري والمعالجة الموصوفة.

ومع ذلك توصي الجمعية الأميركية لداء السكري بما يأتي:
- فيما يتعلق بالمرضى الموضوعين على المعالجة المكثفة بالإنسولين، ينبغي إجراء المراقبة الذاتية قبل كل وجبة وقبل النوم، وكذلك قبل التمارين الرياضية، وقبل قيادة السيارة بالنسبة للسائقين.

- فيما يتعلق بالمرضى الموضوعين على المعالجة بالإنسولين القاعدي المديد مع مخفضات سكر الدم الفموية، فإن الجمعية الأميركية لم تحدد تواتراً معيناً لتواتر المراقبة الذاتية وتركت التوصية بذلك لمهني الرعاية الصحية، لكنه ينبغي ألا يقل عن مرة واحدة يومياً.

تمثل قيم الخضاب الغلوكوزي وسطي سكر الدم على مدى نحو ثلاثة أشهر، ولها قيمة تنبؤية مهمة لمضاعفات داء السكري.

وتتم معايرة الخضاب الغلوكوزي في بداية المرض ثم كل ثلاثة أشهر تقريباً، ويمكن أن تجري كل ستة أشهر عند المرضى الذين يكون لديهم داء السكري مضبوطاً ومستقراً.

وتتأثر معايرة الخضب الغلوكوزي بالعديد من العوامل والأمراض التي تؤثر في تولد الكريات الحمراء، وينبغي أخذ ذلك بعين الاعتبار.

* معايير الضبط الجيد
تعتبر الجمعية الأميركية لداء السكري بأن الضبط الجيد يعني:
1- عند السكريين البالغين:
- سكر دم شعري صيامي وما قبل الوجبات (تحليل سكر الدم صايم): من 80 - 130 ملغ/دل.
- سكر دم شعري ما بعد الطعام ( بعد 1 – 2 ساعة من بداية الوجبة) أقل من 180 ملغ/دل.
- خضاب غلوكوزي يساوي أو أقل من 7%.

وجدير بالذكر أن تلك الأرقام المستهدفة يمكن أن تتغير وفقا لمدة داء السكري، وعمر المريض، ومعدل العمر المتوقع للمريض، ووجود أمراض أخرى، ووجود مضاعفات قلبية وعائية لداء السكري، علاوة على تواتر نوب نقص سكر الدم التالي للمعالجة، حيث تقبل في مثل هذه الحالات أرقام سكر دم أعلى قليلا مما ذكرناه وقيم خضاب غلوكوزي تساوي 8 %.

2- عند مريضات السكري الحملي:
- سكر دم شعري صيامي وما قبل الوجبات يساوي أو أقل من 95 ملغ/دل.
- سكر دم شعري بعد ساعة من بداية الوجبة يساوي أو  أقل من 140 ملغ/دل.
- سكر دم شعري بعد ساعتين من بداية الوجبة يساوي أو  أقل من 120  ملغ/دل.
- خضاب غلوكوزي يساوي أو أقل من 6.5 %.

3- عند الحوامل اللواتي كان لديهن داء سكري نمط 1 أو 2 قبل الحمل:
- سكر دم شعري صيامي وما قبل الوجبات وقبل النوم: يساوي 60 – 99 ملغ/دل.
- سكر دم شعري بعد ساعتين من بداية الوجبة يساوي 100 – 129 ملغ/دل.
- خضاب غلوكوزي يساوي أو أقل من 6.5 %.

4- عند الأطفال:
- سكر دم شعري صيامي وما قبل الوجبات من 90 - 130 ملغ/دل.
- سكر دم شعري قبل النوم من 90- 150 ملغ/دل.
- خضاب غلوكوزي أقل من 7.5 %.
آخر تعديل بتاريخ 17 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية