الزائدة الدودية عبارة عن القطعة الصغيرة التي على شكل جراب بحجم الإصبع، وتقع عند نهاية القولون في المنطقة السفلية اليمنى من البطن. والزائدة غير معروف لها وظيفة معينة، ويسبب التهابها ألمًا في المنطقة السفلية اليمنى من البطن، ومع ذلك، يبدأ الألم، لدى معظم الأشخاص، فيما حول السُّرة ثم ينتقل إلى مناطق أخرى.

مرض التهاب الزائدة الدودية قد يصيب أي شخص مهما كان عمره، إلا أنه غالبًا ما يصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10 و30 سنة، والعلاج هو الاستئصال الجراحي.

* أعراض التهاب الزائدة الدودية

  1. ألم مفاجئ في الجانب الأيمن السفلي من البطن.
  2. ألم مفاجئ في المنطقة المحيطة بالسُّرة، وغالبًا ما ينتقل إلى المنطقة السفلية اليمنى من البطن.
  3. ألم يتفاقم عند السعال أو المشي أو القيام بحركات مفاجئة أخرى.
  4. الغثيان والقيء.
  5. فقد الشهية.
  6. حمى منخفضة الدرجة قد تتفاقم مع تزايد المرض.
  7. الإمساك أو الإسهال.
  8. انتفاخ البطن.
قد تختلف منطقة الألم حسب الفئة العمرية وموضع الزائدة، وإذا كانت المرأة حاملاً، فيبدو أن الألم يبدأ من المنطقة العلوية من البطن، لأن موضع الزائدة يكون أعلى خلال فترة الحمل.

* أعراض تستدعي الذهاب للطبيب

ينبغي الترتيب لموعد لزيارة الطبيبة إذا ما عانيتِ أنتِ أو طفلك من علامات أو أعراض مثيرة للقلق، ويتطلب ألم البطن الشديد رعاية طبية عاجلة.

* أسباب التهاب الزائدة الدودية

يُحتمل أن يكون انسداد بطانة الزائدة الذي ينتج عنه حدوث العدوى هو سبب الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية، ويتضاعف عدد الجراثيم بشكل سريع، مما يتسبب في التهاب الزائدة وانتفاخها وامتلائها بالصديد، بل قد تنفجر الزائدة في حالة عدم علاجها على الفور.

* مضاعفات التهاب الزائدة الدودية

  1. انفجار الزائدة. يتسبب انفجار الزائدة في انتشار العدوى في كل منطقة البطن، وهذه الحالة قد تمثل خطرًا على الحياة، فهي تتطلب جراحة عاجلة لاستئصال الزائدة وتنظيف تجويف البطن.
  2. خراج داخل البطن. في حالة انفجار الزائدة، قد يتشكل خرَّاج داخل البطن، وفي معظم الحالات، يقوم الجراح بتصريف الخرَّاج عن طريق وضع أنبوب عبر جدار البطن داخل الخرَّاج. ويُترك الأنبوب في موضعه لمدة أسبوعين، ويتناول المريض مضادات حيوية لتطهير العدوى، وبمجرد تطهير العدوى، يتم إجراء جراحة للمريض لاستئصال الزائدة. في بعض الحالات، يتم تصريف الخرَّاج واستئصال الزائدة فورًا.

* تشخيص التهاب الزائدة الدودية

  1. فحص بدني لتقييم الألم. قد يضغط الطبيب برفق على منطقة الألم. وعند ترك الضغط فجأة، غالبًا ما يتفاقم الشعور بألم التهاب الزائدة الدودية، مما يدل على التهاب الغشاء البريتوني المجاور، وقد يبحث الطبيب أيضًا عن وجود تيبّس بطني وميْل إلى تيبّس عضلات البطن استجابة للضغط على الزائدة الملتهبة (مُنْعَكَس الدِّفاعِ العَضَلِيّ)، وقد يستخدم الطبيب إصبعًا قفازيًا مُشحمًا لفحص السُّرم السفلي (فحص المستقيم بالإصبع)، وقد يخضع النساء في سن الإنجاب إلى فحص للحوض بحثًا عن مشكلات نسائية محتملة قد تكون سببًا في الألم.
  2. اختبار الدم. يمكن للطبيب من خلال هذا الاختبار التحقق من مدى ارتفاع حساب عدد كرات الدم البيضاء، والذي قد يشير إلى العدوى.
  3. اختبار البول. قد يرغب الطبيب في إجراء تحليل بول للمريض للتأكد من أن الألم ليس بسبب عدوى المسالك البولية أو حصوات الكلى.
  4. التصوير بالأشعة. قد ينصح الطبيب أيضًا بفحص البطن بالموجات فوق الصوتية أو بالأشعة المقطعية (CT) للتأكد من وجود التهاب الزائدة الدودية أو للبحث عن أسباب أخرى للألم.

* علاج التهاب الزائدة الدودية

  • جراحة لاستئصال الزائدة الملتهبة

قبل الجراحة قد يصف الطبيب جرعة من المضادات الحيوية للوقاية من العدوى، ويمكن إجراء استئصال الزائدة كجراحة مفتوحة بعمل شق بطني واحد بطول يتراوح ما بين 2 إلى 4 بوصات (من 5 إلى 10 سنتيمترات)، كما يمكن إجراء الجراحة بعمل بضعة شقوق بطنية صغيرة (جراحة بالمنظار)، وأثناء استئصال الزائدة الدودية بالمنظار، يدخل الجراح أدوات جراحية خاصة وكاميرا فيديو في البطن. وتتيح الجراحة بالمنظار للمريض التعافي بشكل أسرع والالتئام بقليل من الألم والندبات، وقد تكون هي الوسيلة الأفضل لكبار السن أو الذين يعانون من السّمنة، ولكن هذا لا يعني أن الجراحة بالمنظار مناسبة لكل شخص، فإذا ما انفجرت الزائدة أو انتشرت العدوى متجاوزة الزائدة أو في حالة وجود خرَّاج، فقد تحتاج إلى استئصال مفتوح للزائدة الدودية، مما يتيح للجراح تنظيف تجويف البطن، ويُتوقع أن تقضي يومًا أو يومين في المستشفى بعد استئصال الزائدة الدودية.
  • تصريف الخراج قبل جراحة الزائدة

إذا ما انفجرت الزائدة وتشكل خرَّاج حولها، فيمكن تصريف الخرَّاج بوضع أنبوب يمر عبر الجلد داخل الخرَّاج، ويمكن إجراء استئصال الزائدة بعد مرور عدة أسابيع بعد السيطرة على العدوى.

  • علاجات أخرى

  1. تجنب ممارسة الأنشطة الشاقة أولاً وقبل كل شيء، وقلل نشاطك لمدة تتراوح ما بين ثلاثة أيام إلى خمسة أيام، وإذا أجري إليك استئصال مفتوح للزائدة الدودية، فقلل من نشاطك لمدة تتراوح ما بين 10 إلى 14 يومًا، واسأل طبيبك دائمًا عن حدود أنشطتك ومتى يمكنك استئناف مزاولة أنشطتك المعتادة بعد الجراحة.
  2. احرص على دعم بطنك أثناء السعال. ضع وسادة فوق البطن واضغط قبل السعال، أو الضحك أو الحركة لتقليل الألم.
  3. اتصل بطبيبك إذا كانت مسكنات الألم لا تجدي نفعًا، حيث إن الاستمرار في الشعور بالألم يفرض مزيدًا من الضغط على البدن وتكون النتيجة بطء عملية الالتئام. فإذا ما استمر شعورك بالألم على الرغم من تناولك لمسكنات الألم، فاتصل بالطبيب.
  4. انهض وتحرك عندما تكون مستعدًا. ابدأ نشاطك ببطء وزد منه تدريجيًا كلما شعرت بالقدرة على ذلك. ابدأ أولاً بالمشي لمسافات قصيرة.
  5. خذ قسطًا من النوم عند الشعور بالإرهاق. أثناء فترة التئام الجسم، قد تشعر بالرغبة في النوم أكثر من المعتاد. فتعامل مع الأمور بهدوء واسترخِ عند الحاجة.
  6. ناقش طبيبك في أمور العودة إلى العمل أو المدرسة. يمكنك العودة إلى العمل عندما تشعر بتحسّن واستعداد لذلك. قد يتمكن الأطفال من العودة إلى المدرسة في أقل من أسبوع بعد الجراحة. لكن يجب عليهم انتظار فترة تتراوح ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع لاستئناف مزاولة الأنشطة الشاقة، مثل أنشطة الصالة الرياضية (الجيم) أو الرياضات المختلفة.


المصادر:
Appendicitis: Causes, Symptoms, and Treatment - healthline
Appendicitis: Signs, symptoms, and treatment
Appendicitis Symptoms, Treatment, and Surgery

آخر تعديل بتاريخ 13 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية