لا غرو أن تكون آلام الرقبة من الشكاوى الشائعة، فالأعضاء المتعددة التي تتشكل منها الرقبة (بما فيها عضلات الرقبة وأوتارها، والعمود الفقري الرقبي) عليها واجب حمل جسم ثقيل صباح مساء، ألا وهو الرأس.

ونعرض هنا أهم الطرق الطبيعية والطبية لمعالجة آلام الرقبة:
* كيف يمكنك أن تعالج نفسك؟
معظم حالات ألم الرقبة غير خطرة، وبالإمكان السيطرة عليها بإجراءات محافظة يمكن تطبيقها بالبيت، فإذا لم يكن ألم الرقبة لديك حادا، ولم يكن ناتجا عن مرض معروف تلزم معالجته لدى الطبيب أو في المستشفى، فستستفيد من التوصيات التالية:
- لا تبق في وضعية واحدة لفترة طويلة. وإذا كنت مضطرا لذلك بحكم مهنتك، فانهض من مكانك وتحرك كل 15-20 دقيقة.

- عدّل من وضعية الوسائل التي تستخدمها في عملك. فإذا كنت مثلا تعمل على الكمبيوتر، اجعل الشاشة قريبة من مستوى نظرك (لا أكثر من 20 درجة إلى الأسفل)، واستخدم الوسائل التي تغنيك عن لصق التلفون بأذنك وسنده على كتفك.

- إذا كنت تلبس النظارات، فتأكد أنها ما تزال مناسبة لعينيك ولا حاجة لتجديدها، وذلك بفحص نظرك كل سنة على الأقل.

- لا تنم على أكثر من وسادة واحدة. فوضع وسادات عالية أو كثيرة تحت رأسك سيحد من حريتك في تحريكه. كذلك لا تنم على بطنك.

- اطلب المساعدة في حال كنت مضطرا لتحريك أو دفع أثاث ثقيل في بيتك.

- خذ قسطك الوافر من النوم. فالحرمان من النوم يؤدي لعدد من المشكلات الصحية، بما فيها الآلام العضلية والمفصلية.

- مارس الرياضة المتوسطة الشدة (كالمشي) يوميا، وتمارين التمطط (خاصة للرقبة والكتفين). وابتعد عن كل رياضة عنيفة قد تزيد من آلام رقبتك.

- ابتعد عن كل ما من شأنه تسبيب التوتر النفسي في حياتك، وقد تنفع تمارين الاسترخاء ورياضة اليوغا والمساجات.

- انقطع عن التدخين إن كنت مدخنا.

- يمكنك أن تجرب وضع كمادات دافئة على منطقة الألم (حوالى 15 دقيقة كل 2-3 ساعات)، وإذا لم تشعر بتحسن، يمكنك استبدالها بكمادات باردة.

- أخيرا، لا بأس من تجريب المسكنات غير الخطرة من نوع acetaminophen، أو المضادة للالتهاب غير الستيرويدية من نوع آيبوبروفين ibuprofen بحسب تعليمات الصيدلي.

* ما هي العلاجات الطبية لحالات ألم الرقبة المعقدة؟
إذا لم تكف العلاجات المحافظة التي وصفناها، واضطررت للجوء إلى الطبيب، فبإمكان الطبيب أن يختار من بين العلاجات التالية، حسب تشخيص العلة التي كانت سبب شكوى ألم الرقبة لديك.

ونعرض هذه العلاجات بترتيب تعقيدها (من الأبسط للأكثر تعقيداً):
- الأدوية 
ومنها: مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (مثل آيبوبروفين ibuprofen)، الصادات الحيوية (إن كان هناك خمج)، المرخيات، الحقن الموضعي بمركبات الكورتيزون.

- المعالجة الفيزيائية.

- التنبيه العصبي الكهربائي عبر الجلد TENS.

- الجر بالأثقال traction في حالات خاصة.

- الاستشفاء لمعالجة الحالات الخطرة، مثل النوبة القلبية، والتهاب السحايا.

- عملية جراحية
(وهي عادة من نوع دمج الفقرات spinal fusion)، ومن النادر اللجوء إليها.

- لَبْس طوق رقبي طبي
إن الطوق الطبي، بأشكاله المختلفة، الذي يوصف أحيانا لآلام الرقبة cervical collar لا يؤمن الكثير من الدعم للعمود الفقري الرقبي.

ووظيفة الطوق هي تذكرة المصاب بتجنب الحركة الزائدة للرقبة، كما أنه يوفر بعض الدفء لعضلات الرقبة، لكنه يجب ألا يستعمل إلا لفترات وجيزة، لأن استخدامه الطويل الأمد قد يزيد من آلام الرقبة بدل تخفيفها، وذلك لأنه يوحي للمصاب بأن عليه تجنب تحريك الرقبة، بينما يحتاج شفاء حالات توتر عضلات الرقبة لمواصلة تمرينها.

آخر تعديل بتاريخ 10 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية