أثناء الاستحمام، لاحظت سارة جسماً غريباً في ثديها. جسم غريب لكنه غير مؤلم، فأصيبت بالرعب، تتابعت الأسئلة على ذهنها بلا توقف.. ما هذا الورم؟ هل أصبت بـ"المرض اللعين"؟ هل هذه هي النهاية؟ من لأطفالي من بعدي؟ هل سأتحمل آلام إزالة جزء غالٍ من جسدي؟ كيف أتقبل هذا التشوه في جسدي؟ هل سأتحمل الكيماوي والإشعاع ومشاكلهم؟ هل هناك أي أمل في الشفاء؟ وإذا لم يكن هناك أمل فما هي الجدوى من العلاجات المؤلمة.


ووصلت سارة لنتيجة خلاصتها: إذاً سأتجاهل الأمر تماماً، فلا يوجد مبرر لتعذيب نفسي وعائلتي في ما تبقى من عمر، هي النهاية إذاً فلا داعي لإفساد ما تبقى من حياتي في آلام لا قبل لي بتحملها.

لا تتحمل النساء هذا الحجم من الألم، ومن ثم يقرر الكثير منهن -مثل سارة- إنكار حقيقة وجود وضع غريب في أثدائهن كان بالإمكان تداركه قبل أن يتفاقم ضرره، ويصل الورم لمراحل متأخرة يصعب علاجها.
 
قصة سارة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، ولكن السيناريو يمكن أن يختلف تماماً، إذا توافر لسارة بعض المعلومات البسيطة.

ورغم أن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في النساء، ولكن هذا لا يعني أن كل ورم في الثدي هو ورم سرطاني.

سرطان الثدي قابل للعلاج إذا اكتشف مبكراً، ونسبة الشفاء تقترب فعلياً من 100 في المائة إذا اكتشف مبكراً، والتصوير الإشعاعي للثدي هو أشهر وسائل الاكتشاف المبكر.

وعلاج السرطان في مراحله المبكرة لا يتطلب الاستئصال الجراحي الكلي، وتتعدد وسائل العلاج، والمراحل الأولى قد لا تحتاج أيضاً للعلاج الكيماوي، أو تحتاج لجرعات مخففة منه.

والمعرفة الصحيحة هي سلاحك الناجع في معركتك مع سرطان الثدي.

نقدم في هذا الملف تعريفاً وافياً بما يتعلق بسرطان الثدي، يحقق للمرأة دراية كافية تمكنها من حماية نفسها من خطر استفحال هذا القاتل المخيف.

آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية