تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

ما الاستنساخ العلاجي.. وما فائدته؟

إن الاستنساخ العلاجي (therapeutic cloning)، ويسمى أيضًا نقل نواة الخلية الجسدية، هو أسلوب لخلق خلايا جذعية متنوعة مستقلة عن البويضات المخصبة. في هذا الأسلوب، تتم إزالة الخلايا ـ التي تحتوي على المادة الوراثية ـ من البويضة غير المخصبة. كما تتم إزالة النواة من الخلايا الجسدية القادمة من شخص متبرع.

ثم يتم حقن نواة المتبرع في البويضة، لاستبدال النواة التي تمت إزالتها، في عملية تسمى النقل النووي. مسموح للبويضة بالانقسام وتشكل قريبًا الكيسة الأريمية. تؤدي هذه العملية إلى إيجاد مجموعة من الخلايا الجذعية المتماثلة وراثيًا مع المتبرع؛ والتي كانت في الأصل عبارة عن مجموعة خلايا مستنسخة.

ويعتقد بعض الباحثين أن الخلايا الجذعية المشتقة من الاستنساخ العلاجي قد توفر فوائد عن البويضات المخصبة، لأن احتمال رفض الخلايا المستنسخة يكون أقل بعد زرعها في المتبرع بل قد تتيح للباحثين أيضًا معرفة كيفية تطور المرض بالضبط.

هل حقق الاستنساخ العلاجي نجاحًا لدى الأشخاص؟
لا، لم يتمكن الباحثون من إجراء الاستنساخ العلاجي على البشر بنجاح، رغم النجاح الذي تحقق في عدد من الفصائل الأخرى.

ومع ذلك، وفي الدراسات الحديثة، استطاع الباحثون إيجاد خلايا جذعية بشرية متعددة القدرات من خلال تعديل عملية الاستنساخ العلاجي، ويستمر الباحثون في دراسة احتمال الاستنساخ العلاجي لدى البشر.

اقرأ أيضاً:
أول جراحة لأجنة بشرية لمعالجة أمراض وراثية
نجاح استنساخ النعاج قد يقود لاستنساخ البشر
ما سبب الاهتمام الكبير بالخلايا الجذعية؟
آلية جديدة تساعد في نجاح زراعة الأعضاء

آخر تعديل بتاريخ 27 أكتوبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية