الرمد الحبيبي (التراكوما trachoma) هو عدوى بكتيرية تؤثر في العينين. وتنتشر البكتيريا التي تسبب الرمد الحبيبي من خلال التلامس المباشر مع أعين الأشخاص المصابين أو جفونهم أو إفرازات الأنف أو الحلق الناتجة عنهم.

الرمد الحبيبي عبارة عن بكتيريا شديدة العدوى تؤثر غالبًا على كلتا العينين، وتبدأ علامات وأعراض الرمد الحبيبي بحكة خفيفة وتهيج في العينين والجفون، كما تؤدي إلى تشوش الرؤية والشعور بألم في العين، وعند عدم علاج الرمد الحبيبي، فإنه قد يؤدي إلى العمى.

يعد الرمد الحبيبي السبب الرئيسي للعمى في جميع أنحاء العالم على الرغم من إمكانية الوقاية منه. وتقدّر منظمة الصحة العالمية (WHO) أن هناك 8 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم أصيبوا بضعف البصر بسبب الرمد الحبيبي، كما تقدّر منظمة الصحة العالمية (WHO) أن أكثر من 84 مليون شخص يحتاجون إلى علاج الرمد الحبيبي، خاصة في المناطق الفقيرة من البلدان النامية؛ وفي مجموعة من أفقر البلدان في أفريقيا، ويمكن أن يصل انتشار المرض بين الأطفال إلى 40 في المائة.

إذا تم علاج الرمد الحبيبي في وقت مبكر، فقد يقي هذا غالبًا من الإصابة بالمزيد من مضاعفاته.

آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية