تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أسباب اضطراب المزاج الدوري

اضطراب المزاج الدوري Cyclothymia ويعرف أيضًا باسم اضطراب دورية المزاج cyclothymic disorder، عبارة عن اضطراب بالحالة المزاجية يتسبب في تقلبات عاطفية، حيث يتقلب المزاج صعودًا وهبوطًا بصورة ملحوظة من حالة الهدوء؛ فقد تشعر أنك في قمة السعادة أحيانا، ثم يليها فترة كئيبة تشعر فيها بالحزن، وقد تشعر بالاستقرار وأنك في حالة صحية جيدة في الفترات البينية، ومن المهم للغاية طلب المساعدة للسيطرة على هذه الأعراض، وفي هذا المقال سنتعرف على أسباب وعوامل الخطورة للاضطراب، وكيف يمكنك طلب المساعدة المتخصصة؟

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
إذا ظهر عليك أي عرض من أعراض اضطراب المزاج الدوري، فيجب طلب المساعدة الطبية في أسرع وقت؛ حيث لا يتحسن الاضطراب من تلقاء نفسه، وإذا ترددت في طلب العلاج، فتشجع وضع ثقتك في أحد الأشخاص الذين يمكنهم مساعدتك في اتخاذ الخطوات الأولى.

إذا أصيب شخص عزيز عليك بأعراض اضطراب المزاج الدوري، فتحدث مع هذا الشخص عن مخاوفك بصراحة وصدق. ولا يمكنك إجبار شخص ما للحصول على مساعدة مهنية، لكن بإمكانك دعمه ومساعدته في العثور على طبيب أو مقدم خدمات صحة عقلية مؤهل.

- أفكار انتحارية
على الرغم من احتمال مراودة الأفكار الانتحارية عند الإصابة باضطراب المزاج الدوري، إلا أنها أكثر احتمالاً في حالة الإصابة بالاضطراب ثنائي القطب من النوع الأول أو الثاني. إذا كنت تفكر في الانتحار الآن فاتصل فورا وبدون تأخير بالرقم المحلي لخدمات الطوارئ، أو توجه إلى قسم الطوارئ بالمستشفى، أو اتصل بالخط الساخن للانتحار في بدلتك، وإذا لم تتمكن من إجراء هذا الاتصال، فتواصل مع شخص آخر - على الفور - مثل الطبيب أو مقدم خدمات الصحة العقلية أو أحد أفراد العائلة أو صديق أو شخص من المجتمع الديني.

* الأسباب
لا يُعرف تحديدًا سبب اضطراب المزاج الدوري، ولكن كما هو الحال في العديد من اضطرابات الصحة العقلية فقد أظهرت الأبحاث أنها قد تكون نتيجة مزيج من:

- الوراثة حيث يميل اضطراب المزاج الدوري إلى الانتشار بين أسر معينة.
- العمليات الكيميائية الحيوية في الجسم، مثل حدوث تغيرات في كيمياء المخ.
- البيئة.

* عوامل الخطورة
يعتقد بأن اضطراب المزاج الدوري حالة نادرة نسبيًا، لكن يصعب تحديد التقديرات الحقيقية لأن ثمة أناسا لا يتم تشخيصهم أو يحصل خطأ في تشخيص اضطراب المزاج الدوري لديهم على أنه اضطرابات مزاجية أخرى، مثل الاكتئاب.

يبدأ اضطراب المزاج الدوري عادة خلال سنوات المراهقة أو مرحلة الشباب، وتؤثر هذه الحالة المرضية على أعداد الذكور والإناث بالتساوي.

* التحضير لزيارة الطبيب
في حالة المعاناة من العلامات والأعراض الشائعة لاضطراب المزاج الدوري، اتصل بالطبيب. وبعد الزيارة الأولية، قد يحيلك الطبيب إلى مقدم خدمات الصحة العقلية الذي يمكنه مساعدتك في إجراء تشخيص دقيق ووضع خطة العلاج المناسبة لك، وفيما يلي بعض المعلومات عن كيفية الاستعداد لزيارة الطبيب ومعرفة ما تتوقعه منه.

- دوِّن أي أعراض تعاني منها ومدتها.
دوِّن المعلومات الطبية
بما فيها حالات الصحة الجسدية أو العقلية الأخرى التي تم تشخيص إصابتك بها.

- ضع قائمة بأي دواء يتم تناوله
بما فيها الأدوية المتاحة دن وصفة طبية، والفيتامينات والمكملات الغذائية.

- اطلب من أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء الموثوق بهم مرافقتك في الزيارة
إن أمكن ذلك. فالشخص القريب منك قد يقدم تصورًا إضافيًا عن حالتك ويمكنه مساعدتك على تذكر ما تمت مناقشته خلال الزيارة.

- دوِّن أي استفسارات لطرحها على الطبيب.

* أسئلة تطرحها في الزيارة الأولى
1. ما أسباب الأعراض التي أعاني منها برأيك؟
2. هل هناك أي أسباب أخرى محتملة؟
3. كيف ستحدد التشخيص؟
4. هل يتعين عليّ زيارة اختصاصي صحة نفسية؟

* أسئلة تطرحها إذا تمت إحالتك إلى اختصاصي
1. ما تشخيص حالتي؟
2. ما طرق العلاج التي من المرجح أن تساعد في حالتي؟
3. إلى أي مدى تتوقع تحسُّن الأعراض التي أشعر بها مع العلاج؟
4. هل سأحتاج إلى العلاج بقية حياتي؟
5. ما تغييرات نمط الحياة التي يمكنها مساعدتي في التعامل مع ما أعانيه من أعراض؟
6. كم مرة ينبغي عليّ الذهاب لزيارات المتابعة؟
7. هل أنا أكثر عرضة للإصابة بمشكلات الصحة العقلية الأخرى؟
8. هل توجد مواد مطبوعة يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طلب الحصول على مزيد من المعلومات إذا لم تتفهَّم أو تفهم شيئًا ما.

* ما تتوقعه من الطبيب
قد يطرح الطبيب أو مقدم خدمات الصحة العقلية الأسئلة التالية:
1. ما الذي يدفعك لطلب العلاج؟
2. كيف تصف الأعراض لديك؟
3. كيف يصف المقربون إليك الأعراض التي تعاني منها؟
4. متى لاحظت أنت أو الشخص العزيز عليك هذه الأعراض لأول مرة؟
5. هل تلك الأعراض تتحسن أم تتفاقم بمرور الوقت؟
6. إذا كنت تمر بفترات تقلبات حادة، فما مدة استمرار هذه الفترات عمومًا؟
7. هل تمر أيضًا بفترات تشعر فيها باستقرار مزاجك نسبيًا؟
8. كيف تصف حالتك النفسية والعاطفية أثناء فترات ارتفاع الحالة المزاجية مقابل فترات انخفاضها؟ كيف سيجيب الشخص العزيز عليك عن هذا السؤال عنك؟
9. كيف تصف اختياراتك وتغيراتك السلوكية أثناء فترات ارتفاع الحالة المزاجية مقابل فترات انخفاضها؟ كيف سيجيب الشخص العزيز عليك عن هذا السؤال عنك؟
10. هل تتغير احتياجاتك الجسمانية أثناء فترات التقلبات، مثل الحاجة إلى النوم أو الطعام أو الجنس؟
11. كيف تؤثر هذه الاضطرابات الدورية على حياتك، بما في ذلك العمل والمدرسة والعلاقات؟
12. هل يعاني أحد أقاربك من أعراض متشابهة؟
13. هل سبق أن تم تشخيص إصابتك بأي حالة مرضية؟
14. هل تلقيت علاجًا لأعراض مرض نفسي أو عقلي آخر في الماضي؟ في حالة الإجابة بنعم، فما هو نوع العلاج الذي كان مفيدًا للغاية؟
15. هل سبق لك أن فكرت في إيذاء نفسك أو الآخرين؟
16. هل تتناول الكحول أو الأدوية غير القانونية؟ وإذا كان الأمر كذلك، فكم عدد مراتها؟




هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 20 ديسمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية