مكان العمل هو على الأرجح مصدر الضغط النفسي؛ لكن لا تقلق فلست عاجزًا أمام ضغوط العمل، إن التكيف بفاعلية مع ضغوط العمل يفيد كلاً من حياتك المهنية والشخصية، وهذه بعض النصائح التي قد تعينك على التكيف بفاعلية مع ضغوط العمل ومسؤولياته.

1- حدد الأشياء التي تثير الضغوط النفسية
تؤثر شخصيتك، وتجاربك وخصائصك الفريدة الأخرى على طريقة استجابتك للضغط النفسي وكيفية التكيف معه، فعلى الأقل المواقف والأحداث التي تسبب ضيقًا لبعض زملائك قد لا تسبب ضيقًا لك أنت؛ أو ربما تكون أنت حساسًا بشكل خاص لضغوط معينة لا يبدو أنها كذلك للآخرين.

لبدء التكيف مع الضغط النفسي بالعمل، حدد مثيرات الضغط لديك.
لمدة أسبوع أو اثنين، سجل المواقف، والأحداث والأشخاص الذين يتسببون في استجابة بدنية أو عقلية أو وجدانية سلبية لديك، حاول تضمين وصف مختصر لكل موقف، كالآتي:

  • أين كنت؟
  • من كان مشاركًا؟
  • ماذا كان رد فعلك؟
  • كيف شعرت؟


ثم قيّم مخزون الضغط النفسي لديك، قد تجد أسبابًا واضحة للضغط، مثل التهديد بفقدان الوظيفة أو عوائق في مشروع بعينه.

قد تلاحظ أيضًا أسبابًا خفية للضغط النفسي لكنها ملحة ومستمرة، مثل المدة الطويلة المستغرقة يوميًا للوصول إلى العمل أو مكان العمل غير المريح.

2- عالج مسببات الضغوط النفسية
بمجرد تحديدك لمسببات الضغوط، فكر في كل موقف أو حدث وابحث عن طرق لحله.

افترض، على سبيل المثال، أنك متأخر في العمل لأنك تغادر مبكرًا لاصطحاب ابنك من المدرسة أولاً، يمكنك سؤال أولياء الأمور الآخرين أو الجيران عن وجود سيارة مشتركة تصطحب الأطفال للبيت بعد خروجهم من المدرسة، أو قد تبدأ العمل في وقت مبكر، ثم تقصر ساعة الغداء أو تأخذ معك بعضًا من العمل إلى المنزل لاستكماله ليلاً في المساء.

غالبًا، أفضل طريقة للتكيف مع الضغط النفسي هي إيجاد طريقة لتغيير الظروف التي تتسبب في حدوث الضغط.


3- اشحذ مهاراتك لإدارة الوقت
إضافة إلى مواجهة مثيرات الضغط الخاصة، غالبًا ما يكون من المفيد تحسين مهارات إدارة الوقت؛ لاسيما إذا كنت تشعر بالإرهاق الشديد أو حين تعمل تحت تهديد ما، على سبيل المثال:
- ضع أهدافًا واقعية
اعمل مع الزملاء والقادة لوضع توقعات واقعية ومواعيد تسليم نهائية، وضع مراجعات منتظمة تقيس مدى تقدمك واضبط أهدافك حسبما تقتضي الضرورة.

- قم بإعداد قائمة أولويات
أعد قائمة بالمهام ورتبها حسب الأولوية، طوال اليوم، افحص قائمتك الرئيسية واعمل على المهام حسب ترتيب الأولوية.

- احمِ وقتك
مع المشروع ذي الأهمية الخاصة أو الصعب، حدد وقتًا للعمل فيه دون مقاطعة.


4- احتفظ برؤية واقعية
عندما تكون وظيفتك مسببة للضغط، قد تشعر كما لو كانت تستحوذ على حياتك كلها، للمحافظة على الرؤية الواقعية:
- احصل على وجهات نظر أخرى
تحدث مع الزملاء أو الأصدقاء الموثوق بهم حول المشكلات التي تواجههم في العمل، فقد يكونون قادرين على تزويدك برؤى مفيدة أو اقتراحات نافعة للتكيف، وأحيانًا يكون مجرد التحدث مخففًا للضغط النفسي.

- خذ قسطًا من الراحة
استفد لأقصى حد ممكن من الاستراحات الممكنة أثناء يوم العمل، فقضاء بضع دقائق من الوقت الشخصي أثناء يوم العمل المشحون يكون منعشًا، وبالمثل، احصل على إجازة عندما يمكنك ذلك؛ سواء كانت إجازة لمدة أسبوعين أو عطلة نهاية أسبوع طويلة عرضية.

- أوجد لك متنفسًا
لتفادي الإنهاك، حدد وقتًا للأنشطة التي تستمع بها؛ مثل القراءة أو التفاعلات الاجتماعية أو السعي لممارسة هواية.

- انتبه لنفسك
كن حذرًا بشأن العناية بصحتك، اجعل النشاط البدني في روتينك اليومي، واحصل على قدر وفير من النوم واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا.

5- طلب المساعدة
إذا لم تخفف أي من هذه الخطوات من مشاعر ضغط العمل أو الإنهاك عندك، فاستشر مقدم خدمات الصحة النفسية؛ خلال الاستشارة، يمكنك تعلم طرق فعالة للتعامل مع ضغط العمل.

آخر تعديل بتاريخ 22 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية