هوس نتف الشعر Trichotillomania هو اضطراب يتضمن الرغبة المتكررة التي لا تقاوم لنزع الشعر من فروة الرأس أو الحاجبين أو مناطق أخرى من الجسم، بالرغم من محاولة التوقف عن فعل ذلك، فما هي أعراض هذا الاضطراب؟ وما هي مضاعفاته؟

  • أعراض هوس نتف الشعر
قد تتضمن علامات وأعراض هوس نتف الشعر ما يلي:
  1. نزع الشعر مرارًا وتكرارًا، وعادة من فروة الرأس أو الحاجبين أو الرموش، ولكن يمكن أن يتم نزعه من مناطق أخرى بالجسم، وقد تختلف أماكنها على مر الزمن.
  2. شعور متزايد بالتوتر قبل نزع الشعر، أو عند محاولة مقاومة نزعه.
  3. شعور باللذة أو الراحة بعد نزع الشعر.
  4. وجود شعر قصير أو مناطق بها شعر خفيف أو صلعاء في فروة الرأس أو مناطق أخرى من الجسم، بما في ذلك الحاجبان أو الرموش المتناثرة أو المفقودة.
  5. تفضيل أنواع معينة من الشعر، وهي الطقوس المصاحبة لنزع الشعر أو أنماط نزع الشعر.
  6. قضم أو مضغ أو أكل الشعر المنزوع.
  7. اللعب بالشعر المنزوع أو فركه على الشفتين أو الوجه.


معظم المصابين بهوس نتف الشعر يقومون أيضًا بقطف الجلد أو قضم الأظافر أو مضغ الشفاه، وأحيانًا، قد يكون نزع الشعر من الحيوانات الأليفة أو الدمى أو من أغراض أخرى، مثل الملابس أو الأغطية، علامة على الإصابة بهذا الاضطراب. معظم المصابين بهوس نتف الشعر ينزعون الشعر سرًا، وعامة فهم يحاولون إخفاء الاضطراب عن الآخرين.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من اضطراب هوس نتف الشعر، يمكن أن يكون نزع الشعر:

- النزع بتركيز، حيث يقوم بعض الأشخاص بنزع شعرهم عمدًا لتخفيف التوتر أو الضيق - فمثلاً، يقومون بنزع الشعر للشعور بالراحة من الرغبة العارمة في نزع الشعر. وقد تتطور الحالة المرضية لدى بعض الأشخاص فيضعون طقوسًا لنزع الشعر، مثل إيجاد الشعر المناسب أو قضم الشعر المنزوع.

- النزع التلقائي، حيث يقوم بعض الأشخاص بنزع شعرهم دون حتى أن يدركوا أنهم يفعلون ذلك، كعند الشعور بالملل أو القراءة أو مشاهدة التلفزيون.

وقد يقوم الشخص نفسه بنزع الشعر حسب النوعين المركّز والتلقائي، وهذا يتوقف على الوضع والحالة المزاجية. وقد تتسبب بعض المواقف أو الطقوس في القيام بنزع الشعر، مثل سند الرأس على اليدين أو تمشيط الشعر.

يُعد هوس نتف الشعر اضطرابًا طويل الأجل (مزمنا)، وقد تتفاوت شدة الأعراض بمرور الوقت، إذا تُرك دون علاج. فمثلاً، قد تؤدي التغيرات الهرمونية خلال فترة الحيض إلى تفاقم الأعراض عند النساء. وبالنسبة لبعض الأشخاص، إذا لم يتم علاج الاضطراب، فقد تظهر الأعراض وتختفي لعدة أسابيع أو أشهر أو سنوات في كل مرة. ونادرًا ما ينتهي نزع الشعر خلال سنوات قليلة من بدء الإصابة بالاضطراب.

  • المضاعفات

بالرغم من أن هوس نتف الشعر قد لا يبدو خطيرًا بشكل خاص، إلا أنه قد يكون له تأثير كبير على حياتك. وقد تتضمّن المضاعفات ما يلي:


1. الاضطراب العاطفي. أفاد كثير من المصابين بهوس نتف الشعر، بشعورهم بالخجل والذل والحرج، بالإضافة إلى المعاناة من انخفاض تقدير الذات، والاكتئاب والقلق بسبب حالتهم المرضية.

2. مشكلات تتعلق بالأداء الاجتماعي والوظيفي. قد يؤدي الحرج بسبب فقدان الشعر إلى تجنب أداء الأنشطة الاجتماعية أو السعي للحصول على الفرص المهنية. وقد يرتدي المصابون بهوس نتف الشعر شعرًا مستعارًا أو يقومون بتصفيف شعرهم بطريقة تمكنهم من إخفاء البقع الصلعاء أو ارتداء رموش صناعية. وقد يتجنب بعض الأشخاص العلاقة الحميمة خوفًا من اكتشاف حالتهم المرضية.

3. تلف الجلد والشعر. يمكن أن يتسبب نزع الشعر بشكل مستمر في الإصابة بخدوش أو غيرها من الأضرار، ومنها الإصابة بعدوى في الجلد على فروة الرأس أو منطقة محددة حيثما يكون الشعر منزوعًا، كما يمكن أن يؤثر على نمو الشعر.

4. كرات الشعر. قد يؤدي أكل الشعر المنزوع إلى تكون كرات كبيرة متعقدة من الشعر (البازهر الشعري) في الجهاز الهضمي. وعلى مدى سنوات، يمكن أن تتسبب كرات الشعر في فقدان الوزن والقيء، والانسداد المعوي، وحتى الموت.


اقرأ أيضا:
أنت وطبيبك في مواجهة الوساوس القهرية

استشارات ذات صلة:
دليل للتخلص من نتف الشعر.. خطوة خطوة
نتف الشعر اللاإرادي.. من الأفعال الوسواسية

هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة Mayo clinic

آخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية