هل النباتات المنزلية مفيدة لصحتك العقلية؟

إذا كنت تعتقد أن وجود النباتات في فناء المنزل وربوعه ينفع فقط في إضفاء لمسة جمالية، أو تحسين الديكور، أو خلق نوع من البهجة التي تسر الناظر وتطيب الخاطر، فأنت لست على صواب كليا، فقد أثبتت الدراسات التي أجريت هنا وهناك أن النباتات المنزلية تملك فوائد أخرى مهمة تنعكس إيجابا على الصحة الجسدية والنفسية والعقلية.

وهناك واحدة تعتبر، بلا منازع، من أفضل مزايا النباتات المنزلية هي قدرتها على جعل هواء المنزل الذي يعبق بالملوثات أنقى، وأنظف، وأحسن جودة، وهذا ما أثبته باحثون من وكالة ناسا في الثمانينيات من القرن المنصرم عندما كانوا يبحثون عن طرق لتحسين جودة الهواء في المقصورة الفضائية المغلقة، فخلصوا إلى نتيجة مفادها أن جذور وتربة النباتات المنزلية قللت بشكل ملحوظ تركيز المركبات العضوية المتطايرة جواً.

* ما هي فوائد النباتات المنزلية على الصحة العقلية؟

تحسن النباتات المنزلية من الصحة والرفاهية، وتزيل ثاني أوكسيد الكربون من الهواء لتستبدله بغاز الحياة الأوكسجين، وتقلل من التوتر، وتعزز الإبداع والإنتاجية، وتحسن النظرة إلى العمل، وتترك آثاراً إيجابية على الصحة العقلية، وإليكم ما يقوله العلم في النباتات المنزلية:

1. تحمل معها المزيد من التفاؤل

يمكن للنباتات المنزلية أن تحسن من الحالة المزاجية لأنها تثير لدى الشخص مزيداً من الفرح والسعادة والتفاؤل. وتزيد النباتات المنزلية بشكل كبير من الطاقة الإيجابية وتساعد الناس على الشعور بالأمان والاسترخاء.

2. قد تقلل من مستويات القلق والتوتر

كشفت دراسة نشرت في مجلة الأنثروبولوجيا الفيزيولوجية، أن النباتات في المنزل أو في المكتب يمكن أن تجعل الفرد يشعر بمزيد من الراحة والهدوء الطبيعي. أجريت الدراسة على مجموعة من المشاركين قسموا إلى زمرتين تم تكليفهما بمهمتين مختلفتين: رعاية نبات منزلي، أو إكمال مهمة قصيرة تعتمد على الكومبيوتر، وقام الباحثون بعد كل مهمة بقياس العوامل البيولوجية المرتبطة بالتوتر، بما في ذلك معدل ضربات القلب وضغط الدم، ووجد الباحثون أن رعاية النبات المنزلي قللت من استجابة المشاركين للتوتر، في المقابل فإن المشاركين في مهمة الكومبيوتر سجلوا قفزات عالية في معدل ضربات القلب وأرقام ضغط الدم، وبناء عليه، خلص المشرفون على البحث بأن العمل مع النباتات المنزلية يقلل من الإجهاد النفسي والفيزيولوجي.

يجادل البعض أن هناك بكتيريا توجد في التربة اسمها Mycobacterium Vocae
ترفع من الحالة المزاجية، وتقلل من حدة الشعور بالتوتر والقلق.

3. تشحذ اليقظة والانتباه وتزيد من القدرة على التركيز

إن العناية بالنباتات المنزلية تساعد في الحفاظ على صحة العقل وتزيد من حدة اليقظة والقدرة على الانتباه والتركيز، وفي دراسة ضمت 23 طالباً تم وضعهم في فصول دراسية مختلفة، واحد فيه نبات صناعي، وآخر فيه نبات حقيقي، وثالث فيه صور نباتية، ورابع ليس فيه نباتات قط.

أظهرت نتائج الدراسة أن الطلاب الذين درسوا في الفصل الذي فيه نبات حقيقي كانوا أكثر انتباهاً وأكثر قدرة على التركيز من طلاب الفصول الدراسية الأخرى. إن قضاء بعض الوقت في الاعتناء بالنباتات يعد نشاطاً يقظاً، خاصة بالنسبة لجيل الألفية الثالثة الذي تركبه الهموم والمشاكل التي تنهال عليه من كل حدب وصوب.

4. قد يكون لها دور علاجي

إن القيام بأعمال البستنة للنباتات المنزلية قد يكون مفيداً للأشخاص الذين يعانون من أمراض عقلية كالقلق، والاكتئاب، والخرف وغيرها. من هنا نجد أن بعض العيادات المختصة في مانشستر بإنكلترا، توصي مرضاها المصابين بالقلق والاكتئاب، بزراعة الزهور والنباتات والاهتمام بها لأنها تعزز الشفاء وتجلب معها الإحساس بالفرحة.

5. قد تزيد من الشعور بالمسؤولية

إن الاهتمام بالكائنات الحية يعزز من ثقة الشخص بنفسه ويحسن من رفاهيته بشكل كبير. أظهرت دراسات أن أولئك الذين يقضون وقتاً أطول مع النباتات هم أكثر عرضة لمحاولة تقديم العون للآخرين، وأنه، غالباً، ما يكون لدى هؤلاء علاقات اجتماعية أقوى بالمقارنة مع غيرهم.

6. تحسّن من نظرة الشخص إلى العمل

قد يؤدي منظر الحدائق والرقع الخضراء إلى تحسين الرضا الوظيفي لأي شخص، ولكن المفاجأة هنا أن نباتاً محفوظاً في وعاء يمكن أن يكون له نفس التأثير. في دراسة شملت أكثر من 440 موظفاً يعملون في متاجر آمازون الهند وأميركا، وجدوا أن أولئك الذين تضم بيئة مكاتبهم عناصر طبيعية مثل النباتات الداخلية، شعروا برضا وظيفي أكبر والتزاماً أكثر تجاه الشركة التي يعملون فيها مقارنة مع آخرين يشتغلون في أماكن لا تحتوي على عناصر طبيعية. يقول الباحثون إن العناصر الطبيعية تساعد كثيرا في تعزيز الإنتاجية وفي التخفيف من وطأة القلق والتوتر في العمل.

* النباتات المنزلية والصحة العقلية في زمن جائحة كوفيدـ19

كان لوباء كوفيدـ19 تأثير بالغ على الصحة العقلية للعديد من الناس، وأظهرت دراسة إسبانية أن جلب النباتات المنزلية يحمل معه فوائد عاطفية يكون الناس في أمس الحاجة إليها أثناء فترة الحجر المنزلي.

ويساعد وجود النباتات على تحفيز العقل وإبقائه على تواصل مع العالم الخارجي، وأراد باحثون من كلية الهندسة الزراعية بجامعة إشبيلية الإسبانية، بالتعاون مع جامعات دولية أخرى، التعرف على كيفية تأثير وجود النباتات في المنزل على الرفاهية العاطفية للناس خلال فترة وباء كوفيدـ19.

ومن أجل ذلك صمم وضع الباحثون استبيانا مكونا من 38 سؤالا لجمع المعلومات حول التركيبة السكانية، والوضع المعيشي، وطول الوقت الذي أمضوه في الحجر، وعدد النباتات التي كانت في المنزل، والاهتمام بالبستنة إلى جانب تفاصيل أخرى ذات العلاقة.

تم توزيع الاستبيان المشار إليه على آلاف الأشخاص التابعين لدول عديدة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي بشكل أساسي، وأظهرت النتائج أن 3 من كل 4 مشاركين شعروا أن النباتات كان لها تأثير إيجابي على مزاجهم خلال فترات الإغلاق، وأن أكثر من 55 في المئة منهم كانوا يتمنون لو كان بحوزتهم المزيد من النباتات.

كما كشفت الدراسة أن المشاركين الذين لم يكن لديهم نباتات منزلية عانوا من مشاعر سلبية، كالحزن والخوف والتوتر، بصورة متكررة مقارنة مع نظرائهم الذين كان لديهم نباتات منزلية.
لم تحدد الدراسة أسباب ارتباط النباتات بتحسن الصحة العقلية أثناء وباء كورونا، إلا أن خبراء الصحة العقلية يقولون إن هناك تفسيرات مدعومة علميا تصب في هذا الاتجاه، لعل من أبرزها أن التفاعل النشط مع النباتات (كسقيها ورعايتها) يمكن أن يكون تمرينا يقظا ومهدئا من شأنه أن يقلل من الإجهاد البدني والعاطفي، ويمنح الإحساس بالهدف، ويساعد على تقليل التوتر.

* أهم النباتات المفضلة للصحة العقلية

  • البنفسج الأفريقي.
  • زنيق السلام.
  • اللافندر.
  • اللبلاب.
  • شجرة التين.
  • الصبار.
  • إكليل الجبل.
  • نبات الأفعى.

* اعتبارات مهمة بخصوص النباتات المنزلية

هناك 3 اعتبارات مهمة لا بد من أخذها في عين الاعتبار عند اقتناء النباتات المنزلية:
  • الاعتبار الأول: ضرورة اختيار أنواع نباتية آمنة للأطفال والحيوانات الأليفة، فبعض أجزاء النبات قد تكون سامة.
  • الاعتبار الثاني: الحذر من تفشي الآفات (كالحشرات والعفن والفطريات وغيرها)، التي قد تجد في النباتات الداخلية مرتعا خصبا لها.
  • الاعتبار الثالث: قد تكون بعض النباتات المنزلية مصدرا للربو والحساسية خاصة للأطفال، من هنا يجب الانتباه، فعند ظهور أية بوادر تشير إلى اندلاع أعراض الربو والحساسية بعد جلب النباتات إلى المنزل، فإنه من الحكمة هنا إزالتها والتحدث مع مقدم الرعاية الصحية حول طبيعة الأعراض ومدى علاقتها بالنبات.

* الخلاصة

إن النباتات المنزلية هي طريق سهلة لجلب جزء من الطبيعة من الخارج إلى الداخل، وقد يبدو جلب بعض النباتات المنزلية إلى مساحة عيشك هو بمثابة تغير صغير، ولكن وقعه قد يكون كبيرا على الصحة البدنية والعقلية، خاصة أن الكثير من الدراسات كشفت أن البشر يتمتعون بصحة أفضل عندما يكونون على مقربة من النبات، وإذا اقتنعت بأهمية وجود النبات في بيتك، فإننا ننصحك بالتوجه إلى أقرب مشتل لتشتري بعض الشتلات التي تذكرك بالطبيعة، وتجعل مكان عيشك أكثر صحة وأكثر سعادة.


المصادر
Are houseplants good for your mental health?
What Houseplants Can Do for Your Lockdown Health
What Houseplants Can Do for Your Lockdown Health

آخر تعديل بتاريخ 21 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية