لا تعد ضبابية الدماغ Brain fog حالة طبية في حد ذاتها، بل هي أحد أعراض حالات طبية أخرى، وتعبر عن نوع من الخلل الوظيفي المعرفي والذي يشمل: مشاكل في الذاكرة وعدم الوضوح العقلي وضعف التركيز، وقد يصفه بعض الناس أيضاً بالإرهاق العقلي، وحسب شدة ضباب الدماغ، يمكن أن يؤثر على أداء العمل أو المدرسة، لكن لا يجب أن يكون عنصراً ثابتاً في حياتك.

* ما هي أسباب ضبابية الدماغ؟

هناك العديد من التفسيرات لسبب حدوث ضبابية الدماغ. بمجرد تحديد السبب الأساسي، يمكنك البدء في حل المشكلة، نورد في ما يأتي ستة أسباب محتملة.
  • الإجهاد

يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى زيادة ضغط الدم وإضعاف جهاز المناعة وتحفيز الاكتئاب، ويمكن أن يتسبب أيضاً بالإرهاق العقلي، وعندما يكون عقلك مرهقاً، يصبح التفكير والعقل والتركيز أكثر صعوبة.

  • قلة النوم

يمكن أن تتداخل جودة النوم السيئة أيضاً مع جودة وظائف عقلك، اهدف إلى النوم من 8 إلى 9 ساعات كل ليلة.

  • التغيرات الهرمونية

يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية أيضاً إلى ضبابية الدماغ. تزداد مستويات هرمونات البروجستيرون والإستروجين أثناء الحمل، ويمكن أن يؤثر هذا التغير على الذاكرة ويسبب ضعفاً إدراكياً قصير المدى.

  • الحمية الغذائية

للنظام الغذائي أيضاً دور في ضبابية الدماغ. يدعم فيتامين 12B (الموجود في لحوم السمك والدواجن والبيض والحليب) وظائف الدماغ الصحية، ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين 12B إلى ضبابية الدماغ، فإذا كنت تعاني من الحساسية أو الحساسية تجاه الطعام، فقد تتطور ضبابية الدماغ بعد تناول أطعمة معينة مثل:

  1. الأسبارتام.
  2. الفول السوداني.
  3. الألبان.

قد تؤدي إزالة الأطعمة المحفزة من نظامك الغذائي إلى تحسين الأعراض.

  • الأدوية

إذا لاحظت ضبابيةً في الدماغ أثناء تناول الدواء، فتحدث مع طبيبك. قد تكون ضبابية الدماغ من الآثار الجانبية المعروفة للدواء. قد يؤدي خفض جرعتك أو التحول إلى دواء آخر إلى تحسين الأعراض.

يمكن أن تحدث ضبابية الدماغ أيضاً بعد علاجات السرطان، ويشار إلى هذا باسم الدماغ الكيميائي.

  • الحالات الطبية

يمكن أن تسبب أيضاً بعض الحالات الطبية المرتبطة بالالتهاب أو التعب أو التغيرات في مستوى الجلوكوز في الدم إرهاقاً عقلياً. على سبيل المثال، تعد ضبابية الدماغ أحد أعراض متلازمة التعب المزمن، التي تنطوي على التعب المستمر لمدة تزيد عن ستة أشهر، وقد يعاني الأشخاص المصابون بالفيبروميالغيا من ضبابية مماثلة على أساس يومي.

يمكن أن تشمل الحالات الأخرى التي قد تسبب ضبابية الدماغ ما يأتي:

  1. فقر الدم.
  2. الاكتئاب.
  3. داء السكري.
  4. متلازمة سجوجرن.
  5. الصداع النصفي.
  6. مرض ألزهايمر.
  7. قصور الغدة الدرقية.
  8. أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة والتهاب المفاصل والتصلب المتعدد.
  9. الجفاف.

* كيف تشخّص ضبابية الدماغ؟

راجع طبيبك إذا كان لديك نقص مستمر في الوضوح يزداد سوءاً أو لا يتحسن. اختبار واحد لا يمكنه تشخيص الضبابية الدماغية. قد تشير ضبابية الدماغ إلى مشكلة أساسية، لذلك سيجري طبيبك فحصاً بدنياً ويسألك عن:
  1. الصحة النفسية.
  2. النظام الغذائي.
  3. مستوى النشاط البدني.
  4. الأدوية أو المكملات الغذائية الحالية.

يجب أن تخبر طبيبك عن الأعراض الأخرى التي قد تكون لديك. على سبيل المثال، قد يعاني الشخص المصاب بقصور الغدة الدرقية من ضبابية في الدماغ مع تساقط الشعر أو جفاف الجلد أو زيادة الوزن أو تقصف الأظفار.

يمكن أن يساعد فحص الدم طبيبك في تحديد سبب ضبابية الدماغ فهو يكشف عما يأتي:

  1. مستويات الجلوكوز غير الطبيعية.
  2. ضعف وظائف الكبد والكلى والغدة الدرقية.
  3. النقص الغذائي.
  4. الالتهابات.
  5. الأمراض الالتهابية.
وبناءً على النتائج، سيحدد طبيبك ما إذا كان يجب إجراء مزيد من التحقيق. قد تشمل أدوات التشخيص الأخرى اختبارات التصوير للنظر داخل الجسم، مثل الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب. قد يقوم الطبيب أيضاً بإجراء اختبار الحساسية أو دراسة النوم للتحقق من اضطراب النوم.

يمكن أن يساعدك الاحتفاظ بدفتر يوميات الطعام في تحديد ما إذا كان نظامك الغذائي يساهم في ضبابية الدماغ.

* أشكال ضبابية الدماغ

يمكن أن تظهر ضبابية الدماغ بعدة أشكال، وقد تترافق مع حالات صحية معينة سنوردها في ما يأتي:
  • ضبابية الدماغ الناجمة عن فيروس كورونا

لا تزال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) مستمرة في الانتشار في بعض أجزاء من العالم، وقد يشكو من يتعافى من الإصابة من "التحديات المعرفية" ومن أن تفكيره وذاكرته لم يعودا إلى طبيعتهما.

وهناك العديد من الطرق التي يمكن أن يتسبب فيها فيروس كورونا في إتلاف الدماغ، ويمكن أن يكون بعضها مدمراً، مثل التهاب الدماغ والسكتات الدماغية ونقص الأكسجين في الدماغ.

وبالتالي، فإنّ أول وأهم شيء يجب أن تفعله هو أن ترى طبيبك وتخبره عن جميع الأعراض التي تعاني منها. يجب أن تشمل هذه الأعراض ضبابية الدماغ والأعراض العصبية الأخرى (مثل الضعف والخدر والوخز وفقدان الشم أو التذوق)، وكذلك مشاكل مثل ضيق التنفس وخفقان القلب والبول غير الطبيعي أو البراز.

  • ضبابية الدماغ بسبب مرض السكري

في الواقع، يعد السكر الوقود الرئيسي للدماغ. لذلك، إذا كان مستوى السكر في دمك خارج نطاق السيطرة بسبب مرض السكري، فقد تصاب بضبابية دماغية. وغالباً ما تحدث ضبابية الدماغ هنا كرد فعل على مستويات السكر في الدم التي لا تجرى إدارتها بشكل صحيح، أي نسبة السكر في الدم مرتفعة جداً أو منخفضة جداً.

ولعلاج ضبابية الدماغ الناتجة عن مرض السكري، من المهم أن تكون مستويات السكر في الدم في النطاق المستهدف قدر الإمكان.

الهدف هو تجنب تقلبات السكر في الدم، وهذا يعني الحفاظ على نسبة السكر في الدم في نطاق صحي، أي ليس مرتفعاً جداً وليس منخفضاً جداً، وإذا جرى وصف دواء لعلاج مرض السكري، فتناول الدواء وفقاً للتعليمات ولا تفوت الجرعات. وأيضاً، اتبع أي تعليمات غذائية يوصي بها مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. إذا شعرت أن ضبابية دماغك لا تتحسن، فتحدث مع الطبيب.

  • ضبابية الدماغ بسبب الوصول إلى سن اليأس

إذا كنتِ امرأة في الأربعينات أو الخمسينات من العمر، فربما تكونين قد مررت في مرحلة انقطاع الطمث. وتختلف أعراض هذه المرحلة باختلاف كل امرأة، وتشمل أي شيء من التعرق الليلي إلى زيادة الوزن إلى ترقق الشعر. وقد أبلغت العديد من النساء أيضاً عن شعورهن بالنسيان أو وجود "ضبابية دماغية" عامة تصعب عليهنّ التركيز.

في إحدى الدراسات، قال الباحثون إنّ نحو 60% من النساء في منتصف العمر أبلغن عن صعوبة في التركيز وقضايا أخرى تتعلق بالإدراك. ترتفع هذه المشكلات لدى النساء اللائي يعانين من انقطاع الطمث.

وأوضح الباحثون أن النساء اللائي يعانين من انقطاع الطمث قد يشعرن عموماً بمزاج سلبي أكثر، وقد يكون هذا المزاج مرتبط بقضايا الذاكرة. ليس هذا فقط، ولكن ضبابية الدماغ قد تكون مرتبطة أيضاً بمشاكل النوم وأعراض الأوعية الدموية المرتبطة بانقطاع الطمث، مثل الهبات الساخنة.

تركز دراسة أخرى أيضاً على فكرة أن النساء في المراحل المبكرة من انقطاع الطمث قد يواجهن مشاكل أكثر وضوحاً في الإدراك. على وجه التحديد، سجلت النساء في السنة الأولى من آخر دورة شهرية لهن أدنى درجات في اختبارات تقييم:

  1. التعلم اللفظي.
  2. الذاكرةز
  3. وظيفة المحرك.
  4. الانتباه.
  5. مهام الذاكرة العاملة.
تحسنت ذاكرة النساء بمرور الوقت، وهو عكس ما افترضه الباحثون في البداية، ويعتقد العلماء أن سبب هذا التفكير الضبابي عند النساء له علاقة بالتغيرات الهرمونية. الإستروجين والبروجستيرون والهرمون المنبه للجريب والهرمون اللوتيني كلها مسؤولة عن العمليات المختلفة في الجسم، بما في ذلك الإدراك، وتستمر فترة ما قبل انقطاع الطمث مدة 4 سنوات في المتوسط، وخلال هذه الفترة، قد تتقلب مستويات الهرمونات بشكل كبير وتتسبب في مجموعة من الأعراض مع ضبط الجسم والعقل.

يصاب الكثير من النساء بضبابية الدماغ في سن اليأس، لكنها تكون خفيفة وقد تزول من تلقاء نفسها بمرور الوقت، وقد تؤدي مشكلات الذاكرة الشديدة إلى إهمال نظافتك الشخصية أو نسيان أسماء الأشياء المألوفة أو صعوبة اتباع التعليمات.

بمجرد أن يستبعد طبيبك مشاكل أخرى، مثل الإصابة بالخرف، يمكنك استكشاف العلاج الهرموني لانقطاع الطمث (MHT)، ويتضمن هذا العلاج تناول جرعة منخفضة من الإستروجين أو مزيج من الإستروجين والبروجستين، وقد تساعد هذه الهرمونات في علاج العديد من الأعراض التي تعانين منها أثناء انقطاع الطمث، وليس فقدان الذاكرة فقط.

* ما هي الإجراءات التي تساعد في إزالة ضبابية الدماغ؟

للمساعدة في إزالة ضبابية الدماغ، يوصي الخبراء بمتابعة جميع الأنشطة التي يعلم المريض أنها تساعد على التفكير وتقوّي الذاكرة، مثل:
  1. ممارسة التمارين الهوائية. قد تحتاج إلى البدء ببطء، ربما من دقيقتين إلى ثلاث دقائق بضع مرات في اليوم. مع عدم وجود "جرعة" ثابتة من التمارين لتحسين صحة الدماغ، يوصى عموماً بممارسة الرياضة (أياً كان نوعها بحيث تناسب حالة الشخص) مدة 30 دقيقة يومياً، وخمسة أيام في الأسبوع.
  2. تناول وجبات على طراز حمية البحر الأبيض المتوسط. ثبت أن اتباع نظام غذائي صحي، بما في ذلك زيت الزيتون والفواكه والخضروات والمكسرات والفاصوليا والحبوب الكاملة، يحسن التفكير والذاكرة وصحة الدماغ.
  3. تجنب الكحول والمخدرات تماماً. امنح عقلك أفضل فرصة للشفاء عن طريق تجنب المواد التي يمكن أن تؤثر سلباً عليه.
  4. النوم جيداً. النوم هو الوقت الذي يمكن فيه للدماغ والجسم التخلص من السموم والعمل على الشفاء. تأكد من منح جسمك النوم الذي يحتاجه على الأقل من 7 إلى 8 ساعات.
  5. شارك في الأنشطة الاجتماعية. نحن كائنات اجتماعية، ولا تفيد الأنشطة الاجتماعية مزاجنا فحسب، بل تساعد أيضاً في دعم قوة تفكيرنا وذاكرتنا.
  6. دوّن ملاحظاتك. نظراً لأن ضبابية الدماغ يمكن أن تؤثر على الذاكرة، فلا تعتمد على الحفظ عندما تشعر ببعض الضبابية أو عدم الوضوح. احتفظ بدفتر صغير وقلم معك أو استخدم خدمة الملاحظات على هاتفك المحمول. قم بتدوين ملاحظات كلما أخبرت بشيءٍ مهمٍ أو إذا كان عليك تذكر موعد.
  7. لا تتخذ قرارات مهمة وأنت تشعر بالضبابية. من المهم أيضاً تأجيل اتخاذ أي قرارات مهمة حتى تتحسن حالة الضبابية الدماغية عندك. بهذه الطريقة تتجنب التورط بالموافقة أو الالتزام بشيء.
  8. المظهر اللائق مهم للنجاح. لا ترتدي ملابس ثقيلة أو تضع الكثير من البطانيات في السرير. قد يساعدك خفض منظم الحرارة أو استخدام مروحة في الحفاظ على برودة جسمك.
  9. مرّن عقلك. يحتاج عقلك إلى تدريبات منتظمة مع تقدمك في العمر. جرب حل الكلمات المتقاطعة أو ابدأ هواية جديدة، مثل العزف على آلة موسيقية. قد يساعدك الاحتفاظ بقائمة بالأشياء التي تحتاج إلى القيام بها في اليوم على تنظيم عقلك عندما تشعر بضبابية.

* الخلاصة

يمكن أن تكون ضبابية الدماغ محبطةً، لكن التخلص منها ممكن. أهم ما في الأمر هو ألا تتجاهل الأعراض. فإذا تركت نفسك من دون علاج يمكن أن تؤثر ضبابية الدماغ على نوعية حياتك. بمجرد معالجة السبب الأساسي، يمكن أن يعود إليك صفاء ذهنك.


المصادر
6 Possible Causes of Brain Fog
What is COVID-19 brain fog — and how can you clear it?
Can Diabetes Cause Brain Fog?

What Causes Menopause Brain Fog and How’s It Treated?

آخر تعديل بتاريخ 7 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية