كل ما تهمك معرفته عن إدمان الأدوية الموصوفة طبياً

كل ما تهمك معرفته عن إدمان الأدوية الموصوفة طبياً
استخدام الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بطريقة غير تلك الموصوفة، مثلا للحصول على الشعور الناتج عن هذا المخدر، أو تناول مسكن الألم الموصوف لشم أو حقن حبوب مسحوقة للشعور بالنشوة، قد يؤدي إلى أن يصبح تعاطي هذه الأدوية أمراً مستمراً وقهرياً، ويتزايد الاحتياج إليها بشكل متواتر.

ويرتبط تعاطي الأدوية الموصوفة طبياً بكل المجموعات العمرية، ولكنه أكثر شيوعاً بين الشباب، وتتضمن أغلب الأدوية التي يتم تعاطيها، بما فيها مسكنات الألم والمهدئات والأدوية المضادة للقلق والمنبهات؛ وقد تساعد المعرفة المبكرة للمشكلة والتدخل السريع في الوقاية من تحول المشكلة لإدمان.

* أعراض إدمان الأدوية الموصوفة طبياً

تعتمد علامات وأعراض تعاطي المخدرات الموصوفة طبيًا على الدواء نفسه، وعلى خصائصه المغيرة لنشاط العقل. وأكثر أنواع المخدرات الموصوفة طبيًا التي يتم تعاطيها هي:

المواد الأفيونية

مثل أوكسيكودون (أوكسيكونتين) والمخدرات التي تحتوي على هيدروكودون (فيكودين)، المستخدمة لعلاج الألم.

الأدوية المضادة للقلق والمهدئات

مثل ألبرازولام (زاناكس) ومثلديازيبام (فاليوم)، والمنومات، مثل زولبيديم (أمبين)، المستخدم لعلاج القلق واضطرابات النوم.

المنبهات

مثل الميثيلفينيديت (ريتالين)، المستخدم لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة وبعض اضطرابات النوم.
  • جدول يوضح علامات وأعراض تعاطي المخدرات الموصوفة طبيًا

مسكنات الألم الأفيونية  المهدئات والأدوية المضادة للقلق  المنبهات
الإمساك
الاكتئاب
انخفاض ضغط الدم
تراجع معدل التنفس
التشوش
التعرق
سوء تناسق الحركة
النعاس
التشوش
عدم الثبات خلال المشي
عدم سداد الرأي
تحركات لاإرادية وسريعة لمقلة العين
الدوار
فقدان الوزن
الهياج
تهيج
الأرق
ارتفاع ضغط الدم
اختلال ضربات القلب
الأرق
السلوك الاندفاعي
  • وتتضمن العلامات الأخرى ما يلي

  1. سرقة أو تزوير أو بيع الوصفات الطبية.
  2. تناول جرعات أكثر من الموصوفة.
  3. تقلبات مزاجية شديدة أو عدائية.
  4. زيادة أو قلة ساعات النوم.
  5. سوء اتخاذ القرارات.
  6. يظهر المرء في حالة نشوة أو نشاط أو سرعة غير عادية أو مخدرًا.
  7. استمرار فقد الوصفات الطبية، لذا يجب كتابة المزيد منها.
  8. طلب الوصفات الطبية من أكثر من طبيب.

* مضاعفات إدمان الأدوية الموصوفة طبياً

يمكن لهذه الإدمانات التسبب في العديد من المشكلات، ويمكن لهذه المخدرات أن تكون خطيرة بشكل خاص عند تناولها بجرعات كبيرة، أو عند تناولها مع أدوية أخرى موصوفة طبيًا أو بعض الأدوية المتاحة دون وصفة طبية، أو تناولها مع الكحول أو العقاقير غير المشروعة.
  • أولا: التبعات الطبية

  1. يمكن للمواد الأفيونية التسبب في زيادة خطورة الإصابة بالاختناق أو انخفاض ضغط الدم أو تباطؤ معدل التنفس واحتمال توقفه، أو الغيبوبة.
  2. كما يمكن للمهدئات ومضادات القلق التسبب في مشكلات الذاكرة وانخفاض ضغط الدم وتباطؤ التنفس، ويمكن للجرعة الزائدة التسبب في الغيبوبة أو الوفاة، وقد يكون التوقيف المفاجئ للدواء مرتبطًا بأعراض الانسحاب والتي تتضمن فرط نشاط الجهاز العصبي ونوبات الصرع.
  3. يمكن للمنبهات التسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل خطير، ومشكلات القلب، وارتفاع ضغط الدم، ونوبات الصرع أو الارتجافات، والهلاوس والعدائية وجنون العظمة.
  • ثانيا: الإدمان

ولأن تعاطي هذه المخدرات ينشط مركز المكافأة في الدماغ، فمن الممكن أن يدمنها الشخص، ويستمر المدمنون بتناول المخدر حتى وإن كان يتسبب في تدهور حياتهم، كما هو الحال مع مدمني النيكوتين المستمرين بتدخين السجائر حتى بعد أن تؤذي صحتهم ويحتاجوا للإقلاع عنها.

  • ثالثا: تبعات أخرى

تشمل التبعات الأخرى المحتملة القيام بسلوكيات خطيرة بسبب سوء تقدير الأمور، وتناول المخدرات غير المشروعة، والاشتراك في جرائم، وحوادث السيارات، وتراجع الأداء الدراسي أو المهني، واضطرابات العلاقات مع الآخرين.

* أسباب إدمان الأدوية الموصوفة طبياً

يتعاطى المراهقون والبالغون المخدرات الموصوفة طبيًا لعدة أسباب، ومنها ما يلي:

  1. الشعور بالتحسن أو النشوة.
  2. تهدئة التوتر أو تخفيفه.
  3. تقليل الشهية أو زيادة الانتباه.
  4. تجربة التأثيرات العقلية للمادة.
  5. متابعة حالة الإدمان ومنع الانسحاب منه.
  6. القبول وسط الزملاء (ضغوط الزملاء) أو أن يصبح الشخص اجتماعيًا.
  7. محاولة تحسين التركيز والأداء الدراسي أو أداء العمل.

* عوامل تزيد من خطورة إدمان الأدوية الموصوفة طبياً

يخشى الكثير من الناس أن يصبحوا مدمنين لأدوية موصوفة طبيًا من أجل حالات طبية مشروعة، مثل مسكنات الألم التي توصف بعد الجراحة، ومع ذلك، فنادرًا ما يعاني هؤلاء من إدمان هذه العقاقير، ولكن عوامل الخطورة تشمل ما يلي:
  1. إدمان سابق أو حالي لعقاقير أخرى، بما في ذلك الكحول.
  2. صغر السن، خاصةً المراهقين أو من هم بأوائل العشرينيات من العمر.
  3. بعض الحالات النفسية.
  4. التعرض لضغط الزملاء أو وجود ببيئة اجتماعية بها مخدرات.
  5. سهولة الوصول لهذه العقاقير، مثلاً للعاملين في مرافق الرعاية الصحية.
  6. نقص المعرفة عن المخدرات الموصوفة طبيًا.

* كبار السن وتعاطي المخدرات الموصوفة طبيّاً

يعتبر تعاطي المخدرات الموصوفة طبيًا لدى كبار السن مشكلة متزايدة، ومن الممكن أن تؤدي المشكلات الصحية المتعددة أو تناول العديد من العقاقير إلى تعرض كبار السن لخطورة الاستخدام الخاطئ لتلك العقاقير، أو أن يصبحوا مدمنين، خاصةً إذا تناولوا العقاقير مع الكحول.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟

استشر الطبيب إذا كنت تعتقد أن لديك مشكلة مع استخدام الأدوية، وقد تشعر بإحراج عند التحدث عن الأمر، ولكن تذكر أن دور مقدمي خدمات الصحة النفسية مدربون على مساعدتك، ولن يحكموا عليك، ومن المهم تحديد الحالة بأسرع وقت، ومن السهل معالجة المشكلة مبكرًا قبل أن تصبح إدمانًا وتؤدي إلى مشكلات أكثر خطورة.

* تشخيص إدمان العقاقير الموصوفة طبياً

يعتمد التشخيص على التاريخ الطبي والعلامات والأعراض واختبارات الدم أو البول لاكتشاف العديد من أنواع المخدرات، وتستطيع تلك الاختبارات متابعة تطور الشخص المتلقي للعلاج.

* علاج إدمان العقاقير الموصوفة طبياً

تختلف الخيارات العلاجية، والعلاج النفسي من خلال الجلسات يعتبر أحد أهم أجزاء العلاج.

أولاً: العلاج النفسي   

تساعد الجلسات النفسية - سواء بشكل فردي أو جماعي أو علاج عائلي - في تحديد العوامل التي أدت لتعاطي المخدرات الموصوفة طبيًا، مثل وجود مشكلة صحية كامنة أو مشكلات بالعلاقات، كما تُساعد في تعلم المهارات المطلوبة لمقاومة الرغبة الشديدة بتناول المخدرات، وتجنب تعاطي المخدرات، كما تساعد في الوقاية من تكرار مشكلات المخدرات الموصوفة طبيًا، ومن خلال الجلسات يمكن تعلم طرق تطوير العلاقات الإيجابية.

ثانياً: الأدوية

وقد تلزم إزالة السموم كجزء من العلاج وذلك حسب نوع المخدر واستخدامه، وقد يكون الامتناع المفاجئ عن تعاطي المخدر خطيرًا ويجب القيام بذلك بإشراف الطبيب.

  • الامتناع عن المواد الأفيونية

البوبرينورفين، يمكن للأطباء استخدام البوبرينورفين مع النالوكسون (سبوكسون) أو الميثادون في ظروف معينة ومنظمة لتخفيف أعراض الانسحاب من مسكنات الألم الأفيونية. يمكن استخدام عقاقير أخرى - بما في ذلك كلونيدين (كاتابريس)، وهو دواء يُستخدم أساسًا في علاج ارتفاع ضغط الدم - للمساعدة في السيطرة على أعراض الانسحاب من المواد الأفيونية.

  • التوقف عن تناول المهدئات أو الأدوية المضادة للقلق (مضادات القلق)

إذا كنت تتناول المهدئات الموصوفة طبيًا أو الأدوية المضادة للقلق لفترة طويلة، فقد يستغرق الأمر أسابيع أو حتى أشهراً للتوقف ببطء عن تناولها، وبسبب أعراض متلازمة الانسحاب التي تستغرق وقتًا طويلًا، فقد يستغرق الأمر مدة حتى يتكيف الجسم مع الجرعات المنخفضة للدواء ثم الاعتياد على عدم تناوله من الأساس، وقد تحتاج لأنواع أخرى من الأدوية لاستقرار الحالة المزاجية لديك أو مساعدتك في علاج القلق، وعليك العمل عن كثب مع الطبيب.

  • الانسحاب من تناول المنبهات

لا توجد عقاقير معتمدة لعلاج الانسحاب من المنبهات، ويركز العلاج عادةً على تقليل جرعات الدواء وتخفيف أعراض الانسحاب، مثل اضطرابات النوم والشهية والمزاج.

* الوقاية من إدمان الأدوية الموصوفة طبياً

إن وصف دواء ما لك لا يعرضك لخطورة تعاطيه أو إدمانه؛ حيث إن تعاطي المخدرات الموصوفة طبيًا يعد أمرًا نادرًا لدى الأشخاص الذين يحتاجون إلى مسكنات الألم أو المهدئات أو المنبهات لعلاج مشكلة طبية ما، ومع ذلك، فإذا كنت تتناول أحد العقاقير المعروف أنها قد تسبب الإدمان فهذه بعض الطرق لتقليل خطورة إدمانها:
  • أولا: وقاية نفسك وغيرك من البالغين

  1. تأكد من حصولك على الدواء الصحيح.
  2. اتبع تعليمات الاستخدام بعناية.
  3. لا تستخدم مطلقًا الوصفات الطبية الخاصة بشخص آخر.
  4. لا تطلب وصفات طبية عبر الإنترنت إلا إذا كانت من صيدلية موثوق بها.
  • ثانيا: وقاية المراهقين

  1. احرص على مناقشة المخاطر المحتملة مع المراهق.
  2. ضع قواعد بشأن الأدوية الموصوفة من الطبيب لطفلك؛ مثل خطأ مشاركة الأدوية مع الآخرين، وأكد على أهمية تناول الجرعة الموصوفة للدواء واستشارة الطبيب قبل إجراء أي تغييرات.
  3. احتفظ بالأدوية الموصوفة طبيًا في مكان آمن.
  4. تأكد من عدم طلب الطفل للأدوية المخدرة عبر الإنترنت.
  5. تخلص من الأدوية بشكل صحيح.


المصادر:
Understanding Drug Use and Addiction DrugFacts
What Is Drug Addiction?
Drug Abuse and Addiction

آخر تعديل بتاريخ 24 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية