تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

متلازمة القلب المنكسر هي حالة مؤقتة تحدث نتيجة التعرض لموقف محزن، كوفاة أحد الأحباء، ويشعر المصابون بها بألم في الصدر مما يجعلهم يظنون أنهم يتعرضون لأزمة قلبية، وعند حدوث متلازمة القلب المنكسر، تحدث عرقلة مؤقتة في وظيفة القلب، بينما تعمل بقية وظائف القلب الأخرى طبيعيًا أو بانقباضات أقوى من ذي قبل، ويعتقد أن المتلازمة تحدث بسبب تدفق هرمونات الضغط النفسي، والتي تؤثر على القلب، ويمكن علاج أعراض المتلازمة، والعودة للوضع الطبيعي خلال أسبوع غالبًا.

* أعراض متلازمة القلب المنكسر

يمكن أن تتشابه أعراض متلازمة القلب المنكسر مع أعراض الأزمة القلبية، ومن الأعراض الشائعة:
  • آلام الصدر.
  • ضيق التنفس.
قد يكون أي ألم صدري دائم وثابت علامة على وجود أزمة قلبية، لذا من المهم أن تأخذ ذلك على محمل الجد وتتصل بالطوارئ إذا عانيت من ألم الصدر.

* أسباب متلازمة القلب المنكسر

حتى اليوم لا يُعرف السبب الحقيقي لمتلازمة القلب المنكسر، ويُعتقد أن حدوث تدفق مفاجئ لهرمونات الضغط النفسي ـ مثل الأدرينالين ـ بإمكانها أن تؤدي إلى إيذاء القلب لدى بعض الأشخاص مؤقتًا، لكن غير معروف بالمرة كيفية تسبب هذه الهرمونات في إيذاء القلب أو هل هناك شيء آخر يتسبب في ذلك، ويمكن أن يلعب انقباض شرايين القلب الصغيرة أو الكبيرة دورًا في ذلك.
  • أحداث يمكن أن تسبب متلازمة القلب المنكسر

غالبًا ما يسبق متلازمة القلب المنكسر حدث عاطفي أو جسدي شديد، وهذه بعض المحفزات المحتملة:
  1. وفاة غير متوقعة لأحد الأحباء.
  2. تشخيص طبي مُفْزِع.
  3. عنف منزلي.
  4. خسارة مبالغ طائلة من الأموال.
  5. كوارث طبيعية.
  6. حفلة مفاجئة.
  7. الاضطرار لإلقاء كلمة أمام جمهور.
  8. فقدان الوظيفة.
  9. الطلاق.
  10. الضغوط الجسدية مثل نوبة الربو أو حادث سيارة أو جراحة كبرى.
  • عقاقير قد تسبب متلازمة القلب المنكسر

بعض العقاقير في حالات نادرة قد تسبب حدوث متلازمة القلب المنكسر بسبب تدفق مفاجئ لهرمونات الضغط النفسي، وهذه أمثلة لهذه العقاقير:

  1. إبِينيفرِين، والذي يُستخدم لعلاج حالات الحساسية الحادة أو نوبات الربو الحادة.
  2. دولوكستين (سيمبالتا)، وهو علاج يُعطى لمعالجة مشاكل الأعصاب لدى الأشخاص المصابين بداء السكري، أو كعلاج للاكتئاب.
  3. فينلافاكسين (إيفكسور إكس آر)، وهو علاج للاكتئاب.
  4. ليفوثيروكسين (سنثرويد، ليفوكسيل)، وهو دواء يُعطى في حالات قصور الدرقية.

* كيف تختلف متلازمة القلب المنكسر عن الأزمة القلبية؟

تحدث الأزمات القلبية عامة بسبب انسداد كامل أو شبه كامل لأحد شرايين القلب، وينتج عن هذا الانسداد تكون جلطة دموية في منطقة تصلب الشرايين، أما في متلازمة القلب المنكسر، لا تكون شرايين القلب مسدودة.

* عوامل تزيد من خطورة حدوث متلازمة القلب المنكسر

تصيب النساء بشكل أكبر من الرجال، ومعظم الأشخاص المصابين هم نساء تتراوح أعمارهن بين 50 عامًا وأكبر.

* مضاعفات متلازمة القلب المنكسر

في حالات نادرة، قد تؤدي متلازمة القلب المنكسر للوفاة، ومع ذلك، فإن معظم مَن عانى من المتلازمة سرعان ما يتعافون، ولا تظهر عليهم آثار طويلة الأمد، ومن بين المضاعفات الأخرى للمتلازمة ما يلي:
  1. ارتداد السوائل إلى الرئتين (الوذمة الرئوية).
  2. انخفاض ضغط الدم.
  3. اضطرابات في ضربات القلب.

* متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا كنت تعاني من أي ألم في الصدر، أو دقات قلب سريعة جدًا وغير منتظمة، أو ضيق التنفس بعد حدث مرهق، فاتصل بالطوارئ الطبية على الفور.

* تشخيص متلازمة القلب المنكسر

إذا اشتبه الطبيب في الإصابة بمتلازمة القلب المنكسر، فسيستخدم الاختبارات والفحوصات التالية للتشخيص:
  1. التاريخ المرضي الشخصي والفحص البدني: الفحص الجسدي التقليدي، ومعرفة التاريخ المرضي، كما سيحتاج الطبيب أيضًا لمعرفة الضغوط النفسية، مثل وفاة أحد الأحباء.
  2. مخطط كهربائية القلب (ECG).
  3. تصوير الصدر بالأشعة السينية.
  4. إيكو القلب: لاكتشاف ما إذا كان القلب متضخم أو له شكل غير طبيعي.
  5. اختبارات الدم.
  6. تصوير الوعاء التاجي.

* علاج متلازمة القلب المنكسر

لا توجد إرشادات تقليدية لعلاج متلازمة القلب المنكسر، لكن العلاج المتبع يشبه علاج الأزمة القلبية إلى أن تتضح نتيجة التشخيص، ويمكث أغلبية الأشخاص في المستشفى أثناء تعافيهم، وبمجرد وضوح التشخيص، وأن متلازمة القلب المنكسر هي سبب الأعراض التي تعاني منها، وقد يصف لك طبيبك أدوية للقلب لتتناولها أثناء وجودك في المستشفى، مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)، أو حاصرات بيتا أو مدرات البول. حيث إن تلك الأدوية تساعد القلب من خلال تقليل العبء عليه أثناء فترة التعافي كما من المحتمل أن تساعد في الوقاية من أزماتٍ أخرى.

يتعافى العديد من المرضى بالكامل في غضون شهر إلى شهرين، وأسأل طبيبك إلى متى ستحتاج للاستمرار في تناول تلك الأدوية بمجرد أن تتعافى، حيث إن العديد منها يمكن إيقافه بعد مدة قصيرة.

لا تساعد الإجراءات التي تُستخدم عادةً لعلاج أزمة قلبية، مثل: وضع البالونات والدعامات، أو حتى الجراحة، في علاج متلازمة القلب المنكسر. فتلك الإجراءات تعالج الشرايين المسدودة، والتي لا تعد سبب متلازمة القلب المنكسر، ومع ذلك، يُستخدم تصوير الأوعية التاجية عادةً لتشخيص السبب وراء ألم الصدر بالضبط.

* الوقاية من متلازمة القلب المنكسر

هناك احتمال ضئيل لتكرار حدوث متلازمة القلب المنكسر مرة أخرى بعد أول نوبة، ولا يوجد علاج أكيد للوقاية من حدوث مزيد من النوبات الإضافية، ومع ذلك يوصي العديد من الأطباء بالعلاج طويل الأمد بحاصرات بيتا أو أدوية مشابهة لمنع الآثار الخطرة المحتملة التي تسببها هرمونات الضغط النفسي على القلب، ومن الهام أيضًا التعرف على الضغوط النفسية التي تقابلك في حياتك وتعمل على إدارتها.


المصادر:
Is Broken Heart Syndrome Real?
Broken Heart Syndrome | Johns Hopkins Medicine
Broken Heart Syndrome
آخر تعديل بتاريخ 23 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية