تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى ارتفاع معدل الإصابة بالسرطان بشكل كبير بحلول عام 2030، إذْ سيرتفع العدد السنوي للحالات الجديدة من 14.1 مليون حالة في عام 2012 إلى 21.6 مليون حالة في عام 2030، وسيرتفع عدد الوفيات بسبب السرطان من 8.8 ملايين حالة في جميع أنحاء العالم في عام 2015، إلى أكثر من 12 مليونا في عام 2030.

وفي الوقت نفسه، فقد أدت التشخيصات السابقة والتحسينات في علاجات السرطان أيضاً إلى زيادة الفرص في البقاء على قيد الحياة، وهي تضم أكثر من 300 مليون ناجٍ من السرطان حول العالم، وينطوي التأثير الواسع لهذه الأرقام على التأثير النفسي والاجتماعي للمرض، بما في ذلك الجوانب العاطفية، واحتياجات الرعاية الداعمة، ونوعية حياة مرضى السرطان وعائلاتهم.

سنتعرف في هذا المقال على كيفية توفير الدعم النفسي، سواء من قبل المريض لنفسه أو من قبل الآخرين.



* الجوانب النفسية للسرطان
درست البيانات الحديثة الآثار النفسية للسرطان، والتي تبين أن علاج السرطان، على المستوى الجسدي، له انعكاسات واضحة على صورة الجسم، مع وجود اختلافات بين "السرطانات المرئية" (مثل سرطان الثدي وسرطان الرأس والرقبة)، و"السرطانات غير المرئية" (مثل سرطان الدم وسرطان الرئة)، كما أنّ نوع العلاج، بما في ذلك الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والعلاج المناعي والعلاج الهرموني، له أيضاً تأثيرات هامة بسبب التغيرات الجسدية المحتملة التي قد تنجم عنه (مثل البتر وفقدان الشعر)، والأعراض (مثل الآلام والغثيان والقيء) والتعب.

إن الانخفاض في الأداء والنشاط الوظيفي، ومشاكل ممارسة الأنشطة اليومية الفردية، وضعف التركيز، وضعف الذاكرة، أو تغير الحياة الجنسية، مهمة في التأثير على الاستجابة النفسية لمرضى السرطان، كما أنّ فقدان اليقين، وعدم استقرار الوضع العاطفي الخاص (مثل المخاوف والقلق والحزن)، والحاجة إلى الاعتماد على الآخرين، وتقليل احترام الذات، وتغيير المنظور للمستقبل، والتهديد بالموت المحتمل هي بعض الأمثلة على العديد من الآثار العاطفية والخبرات التي يجب على مرضى السرطان معالجتها أثناء مسار المرض.

على المستوى الروحي، فإنّ المجموعة الكاملة للقيم الشخصية، والمعنى الذي يُعطى لحياة الفرد ووجوده، والتغيير في إدراك الزمن، من العوامل الهامة المصاحبة لدى الإصابة بالسرطان. كما يمس البعد الاجتماعي والشخصي بالسرطان وعلاجه. حيث إنّ الإحساس بالانتماء ("أن يكون مع") والتواصل ("أن يكون مشتركاً مع شخص ما") في الأسرة، والنموذج المصغر للعلاقات الوثيقة، والعالم الشامل الواسع للعمل، والمشاركة الاجتماعية والمجتمعية تصبح مهددة أيضاً أو ضعيفة بسبب السرطان. ويعد الشعور بالوحدة والتخلي عنهم، ومشاكل العودة إلى العمل، أو التهميش، أو حتى الوصم، قضايا شائعة يبلغ عنها مرضى السرطان.

كل هذه الجوانب قد تكون واضحة في مختلف مراحل مسار المرض من التشخيص إلى البقاء على قيد الحياة، أو الرعاية الملطفة ومسار الإصابة بالسرطان (مثل الهدوء، التكرار، التقدم، ونهاية الحياة).

وقد يتبنى مرضى السرطان عدة أنماط من الاستجابة العاطفية والمعرفية والسلوكية للمرض. حيث ثبت أن بعض الأساليب، مثل الروح القتالية (أي الميل لمواجهة المرض ومواجهته بنشاط)، يبدو أنها تفضّل على حالة التكيف مع المرض، في حين أن أنماطاً أخرى، مثل اليأس (أي الميل إلى تبني موقف متشائم تجاه المرض)، والانشغال بالقلق (أي الميل إلى إدراك مستمر لتأثير المرض في حياة المرء)، والحرمان، تميل إلى أن ترتبط مع ضعف التكيف مع المرض وارتفاع خطر الشدة النفسية.



* ما هي الشدة النفسية؟
تصف الشدة النفسية psychological stress ما يشعر به الناس عندما يكونون تحت ضغط عقلي أو بدني أو عاطفي، وعلى الرغم من أنه من الطبيعي أن تواجه بعض الضغوط النفسية من وقت لآخر، إلا أن الأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من التوتر النفسي أو الذين يعانون من ذلك مراراً وتكراراً على مدى فترة طويلة من الزمن قد يصابون بمشاكل صحية (نفسية و/ أو جسدية).

يمكن أن تحدث الشدة النفسية بسبب المسؤوليات اليومية والأحداث الروتينية، وكذلك بسبب الأحداث غير العادية، مثل الصدمة أو المرض في نفسه أو أحد أفراد الأسرة المقربين، وعندما يشعر الناس أنهم غير قادرين على الإدارة أو السيطرة على التغيرات الناجمة عن الإصابة بالسرطان أو أنشطة الحياة الطبيعية، فإنهم يكونون في حالة من الشدة النفسية.

أصبحت الشدة النفسية معروفة بشكل متزايد بوصفها عاملا يمكن أن يقلل من جودة حياة مرضى السرطان، حتى أن هناك بعض الأدلة على أن الشدة النفسية الشديدة ترتبط بنتائج سريرية ضعيفة.

في الواقع، تكون الشدة النفسية شائعة جداً لدى مرضى السرطان، وقد تمت دراستها بشكل خاص على مدار العشرين عاماً الماضية، وقد تم تعريفها على نطاق واسع على أنها "تجربة متعددة العوامل، غير سارة، وعاطفية ذات طبيعة نفسية (إدراكية، سلوكية، عاطفية)، اجتماعية و/ أو روحانية، قد تتداخل مع القدرة على التعامل بفعالية مع السرطان وأعراضه الجسدية وعلاجه، وهذا يمتد على طول سلسلة متصلة، تتراوح من المشاعر الطبيعية الشائعة المتمثلة في الضعف والحزن والمخاوف إلى المشاكل التي يمكن أن تصبح معيقة، مثل الاكتئاب والقلق والذعر والعزلة الاجتماعية والأزمة الوجودية والروحية.

أي يمكن للعديد من مرضى السرطان أن يعانوا من مشاكل في التكيف أثناء مسار المرض، مع تحول الاستجابات النفسية "الطبيعية" (مثل الحزن والخوف) إلى حالات أكثر أهمية سريرياً تتميز بأعراض القلق أو الاضطرابات الاكتئابية أو غيرها من الحالات المرضية النفسية، وقد سرد مرضى السرطان العديد من العوامل مثل زيادة خطر ظهور الأمراض النفسية، والتاريخ السابق للاضطرابات النفسية أو الصدمات النفسية، والدعم الاجتماعي غير الكافي والضعيف، والأعراض غير المنضبطة.

هذا وتشمل التشخيصات الأكثر شيوعاً الاضطرابات المرتبطة بالضغط والتكيف، واضطرابات الطيف الاكتئابي (بما في ذلك الاكتئاب الشديد والخفيف)، واضطرابات القلق، والاضطرابات الجنسية (مثل فقدان الرغبة الجنسية)، وقد تم التأكيد أيضاً على حالات سوء نفسية أخرى، مثل متلازمة الإحباط، والقلق الصحي، واضطرابات الأعراض الجسدية، باعتبارها مجالات مهمة سريرياً يجب مراعاتها في رعاية مرضى السرطان، ويمكن أن تؤدي المراحل المختلفة من مسار المرض إلى إحداث شدة نفسية عاطفية وظهور اضطرابات نفسية.


* كيف يستجيب الجسم للشدة النفسية؟
يستجيب الجسم للضغط البدني أو النفسي أو العاطفي من خلال إطلاق هرمونات التوتر (مثل الإيبينيفرين والنورادرينالين) التي تزيد من ضغط الدم، وتسرّع معدل ضربات القلب، وترفع مستويات السكر في الدم، وتساعد هذه التغييرات الشخص على التصرف بقوة وسرعة أكبر للهروب من تهديد محتمل.

وقد أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من التوتر الشديد والطويل الأمد (أي المزمن) يمكن أن يواجهوا مشاكل في الجهاز الهضمي، والخصوبة، وفي الجهاز البولي، وضعف الجهاز المناعي، وهم أيضاً أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات الفيروسية مثل الإنفلونزا أو نزلات البرد والشعور بالصداع واضطرابات النوم والاكتئاب والقلق.

* هل يمكن للشدة النفسية أن تسبب السرطان؟
على الرغم من أن الشدة النفسية يمكن أن تسبب عدداً من المشاكل البدنية، إلا أن الدليل على أنها يمكن أن تسبب السرطان ضعيف. فقد أشارت بعض الدراسات إلى وجود صلة بين مختلف العوامل النفسية وزيادة خطر الإصابة بالسرطان، لكن البعض الآخر لم يُشر إلى ذلك.

يمكن أن تنشأ روابط واضحة بين الشدة النفسية والسرطان بعدة طرق. على سبيل المثال، قد يصاب الأشخاص الذين يتعرضون للشدة النفسية بسلوكيات معينة، مثل التدخين أو الإفراط في تناول الطعام أو شرب الكحول، مما يزيد من خطر إصابة الشخص بالسرطان. أو قد يكون لدى الشخص خطر إصابة أعلى بالسرطان بسبب وجود عامل وراثي مشترك، وليس بسبب الشدة النفسية.

* كيف تؤثر الشدة النفسية على الأشخاص المصابين بالسرطان؟
قد يجد الأشخاص المصابين بالسرطان ضغوطا من الآثار الجسدية والعاطفية والاجتماعية للمرض، لكن أولئك الذين يحاولون التحكم في توترهم بسلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل التدخين أو شرب الكحول أو الذين يصبحون أكثر استقراراً، قد يعانون من تدني نوعية الحياة بعد العلاج بالسرطان.

في المقابل، تبين أن الأشخاص القادرين على استخدام استراتيجيات فعالة للتعامل مع الشدة النفسية، مثل تقنيات الاسترخاء وإدارة الشدة النفسية، يكون لديهم مستويات منخفضة من الاكتئاب والقلق والأعراض المرتبطة بالسرطان وعلاجه، ومع ذلك، لا يوجد دليل على أن الإدارة الناجحة للشدة النفسية تساعد على التخلص من السرطان.

وتشير الدلائل من الدراسات التجريبية إلى أن الشدة النفسية يمكن أن تؤثر على قدرة الورم على النمو والانتشار، وعلى سبيل المثال، أظهرت بعض الدراسات أنه عندما يتم إبقاء الفئران الحاملة للأورام البشرية محصورة أو معزولة عن غيرها من الفئران - وهي ظروف تزيد من الشدة النفسية - فإن أورامها تكون أكثر عرضة للنمو والانتشار.

وتوصلت الدراسات التي أجريت على الفئران والخلايا السرطانية البشرية التي تزرع في المختبر إلى أن هرمون الشدة النفسية الخفيفة، وهو جزء من نظام استجابة الجسم للقتال أو الطيران، قد يعزز تكوين الأوعية الدموية والورم.

في دراسة أخرى، سئلت النساء المصابات بسرطان الثدي الثلاثي السلبي، اللائي عولجن بعلاج كيميائي جديد، عن استخدام حاصرات بيتا، وهي أدوية تتداخل مع بعض هرمونات التوتر، قبل وأثناء العلاج الكيميائي، فكان لدى النساء اللائي أبلغن عن استخدام حاصرات بيتا فرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة من علاج السرطان من دون الانتكاس، مقارنة بالنساء اللائي لم يبلغن عن استخدام حاصرات بيتا، ولم يكن هناك فرق بين المجموعتين، من حيث البقاء على قيد الحياة بشكل عام.

على الرغم من أنه لا يوجد دليل قوي على أن الشدة النفسية تؤثر بشكل مباشر على نتائج السرطان، إلا أن بعض البيانات تشير إلى أنه يمكن للمرضى تطوير شعور بالعجز أو اليأس عندما تظهر الشدة النفسية غالباً، ويرتبط هذا الرد بارتفاع معدلات الوفيات، على الرغم من أن آلية هذه النتيجة غير واضحة، فقد لا يسعى الأشخاص الذين يشعرون بالعجز أو اليأس إلى العلاج عندما يصابون بالمرض، أو يستسلمون قبل الأوان أو يفشلون في الالتزام بعلاج يمكن أن يكون مفيداً، أو الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل تعاطي المخدرات، أو عدم الحفاظ على نمط حياة صحي، مما يؤدي إلى الموت المبكر.



* كيف يمكن للأشخاص المصابين بالسرطان التغلب على الشدة النفسية؟
يمكن أن يساعد الدعم العاطفي والاجتماعي للمرضى على تعلم كيفية التغلب على الشدة النفسية، إذْ يمكن أن يقلل هذا الدعم من مستويات الاكتئاب والقلق والأعراض المرتبطة بالأمراض والعلاج بين المرضى، لذلك يمكن النظر في النصائح الآتية:
1- من المهم التحدث عن ذلك مهما كان الأمر صعباً
قد تشعر أنه من الصعب التحدث عن مشاكلك النفسية، أو قد تشعر بعدم الارتياح عند التحدث عن صراعاتك، وربما يرجع السبب في ذلك إلى أن أفراد أسرتك أو أصدقاءك لا يتحدثون عن الصحة النفسية، أو أنّ معتقداتك الثقافية لا تدعم إجراء مناقشات بشأن الصحة النفسية، أو تشعر بأنك يجب أن تكون "قوياً" أو "شجاعاً" وتحتفظ بها لنفسك.

ولكن من المهم أن تفهم أن مشاركة شعورك النفسي مع الآخرين لا يقل أهمية عن مشاركة ما تشعر به جسدياً، وتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن شعورك العاطفي، وقد تجد أيضاً أن مجموعات الدعم للناجين من السرطان يمكن أن تكون أماكن مفيدة حيث يمكنك التحدث إلى أشخاص آخرين لديهم تجارب مماثلة.

2- التحلي بالصبر لأن العودة إلى حياة "طبيعية" قد يستغرق بعض الوقت
قد تشعر بالارتياح بعد الانتهاء من علاج السرطان أو الشعور بالتمكين أو الحصول على مجموعة جديدة من الأهداف التي أنت على استعداد لمتابعتها، ولكن قد تقلق أيضاً بشأن الحياة بعد السرطان. قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تتمكن من القيام ببعض الأشياء التي قمت بها من قبل في العمل أو في المنزل أو في الحياة اليومية.

قد تضطر لأن تعتمد على أشخاص آخرين للحصول على مساعدة أكثر مما اعتدت عليه، وقد تقلق بشأن المال وعودة السرطان إليك، فإذا واجهت هذه الأشياء، كن صبوراً بشأن العودة إلى الشعور "الطبيعي"، وكن منفتحاً حول ما تبدو عليه "طبيعتك الجديدة" وتحدث إلى شخص ما بشأنه.

3- اتخذ خطوات لفعل شيء ما حول هذا الأمر
تحدث إلى فريق الرعاية الصحية الخاص بك حول ما تشعر به - ليس فقط جسدياً، وإنما نفسياً أيضاً - قبل العلاج وأثناءه وبعده. يمكنهم إحالتك إلى مقدمي الرعاية الصحية الذين يمكنهم مساعدتك في إدارة هذه التغييرات، من المهم للغاية التحدث إلى الخبراء حول طرق ضبطك، لأن مشاكل الصحة النفسية قد تزداد سوءاً إذا تم تجاهلها.

إذْ يمكن لفريق الرعاية الخاص بك تقييم ورصد التغييرات في صحتك النفسية، وعندها يمكنهم ربطك بأخصائي الصحة النفسية الذي يمكنه معالجة المخاوف من خلال العلاج بتدخلات الاسترخاء، والأدوية، والإحالة إلى مجموعات دعم عبر الإنترنت أو إلى أشخاص قد يكون لديهم تجارب مماثلة لك، حتى تعرف أنك لست وحدك في هذا الأمر. يمكن لفريقك أيضاً تقديم نصائح لك حول الأشياء التي قد تُحسِّن من صحتك النفسية، مثل النظام الغذائي والتمارين الرياضية والحصول على قسط كافٍ من النوم.



* كيف نساعد نفسية المصاب بالسرطان؟
إذا كنت تهتم بشخص مصاب بالسرطان، يمكنك أن تلعب دوراً مهماً في مساعدته على التأقلم نفسياً وعاطفياً مع مرضه من خلال ما يأتي:
1. ساعد من ترعى على البقاء نشطاً قدر الإمكان
فقد تم ربط النشاط البدني بانخفاض معدلات الاكتئاب، وكذلك انخفاض معدلات تكرار أنواع معينة من السرطان، بين الناجين.
2. تحدث إلى علماء النفس أو الأخصائيين الاجتماعيين.. للعثور على خدمات دعم صحي واجتماعي مناسبة ومعقولة التكلفة.
3. إذا كان من ترعى قلقاً بشأن المال.. فراجع قائمة الموارد الخاصة بك والتي قد تكون قادرة على المساعدة.
4. كن حساساً لمشاعره.. وشجعه على التحدث معك ومع أفراد العائلة والأصدقاء الآخرين.
5. شجع من ترعى على الانضمام إلى مجموعة الدعم.

* خلاصة القول
لا شكّ بأن مريض السرطان يمرّ بأزمة نفسية حادة بسبب إصابته بهذا المرض الخبيث؛ لكنه يمكن أن يتجاوز ذلك إذا منح نفسه الرعاية اللازمة، وإذا تلقى الدعم ممن يحيط به، سواء الزوجة أو الأولاد أو مقدمو الرعاية الصحية.

آخر تعديل بتاريخ 19 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية