تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تحديات الزواج من المصاب باضطراب الشخصية الحدية

اضطراب الشخصية الحدية (BPD) هو مرض عقلي يمكن أن يتسبب في ظهور صورة سلبية للأفراد المتأثرين عن أنفسهم، واتخاذ خيارات محفوفة بالمخاطر أو الاندفاع، والانخراط في سلوكيات إيذاء النفس، والعواطف الشديدة وتقلبات المزاج، وأيضًا، اضطراب الشخصية الحدية، والذي من المحتمل أن يكون ناتجًا عن مزيج من العوامل البيئية ونشاط الدماغ وعلم الوراثة، ويمكن أن يؤدي بالمصابين إلى صعوبة في التعاطف مع مشاعر الآخرين، والخوف من أن يتخلى عنهم أحباؤهم، وغني عن البيان أن هذه الأعراض هي بيئة مثالية لعلاقة زواج مضطربة، وقد تكون مدمرة في بعض الحالات.

من الصعب أن تكون في علاقة مع شخص مصاب باضطراب الشخصية الحدية لأن إحدى السمات المميزة هي هذا الخوف من الهجر الحقيقي أو الخيالي، كما يقول جيل سالتز، أستاذ الطب النفسي المساعد في مستشفى نيويورك المشيخي ويل - كلية كورنيل للطب في مدينة نيويورك.


علاقة الزواج من المصاب باضطراب الشخصية الحدية يمكن أن تكون علاقة مرهقة


هذا الخوف من الهجر يمكن أن يدفع الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية إلى عدم الثقة في شريكهم، ووجدت دراسة نشرت في مجلة "اضطرابات الشخصية: النظرية والبحث والعلاج" أنه بعد التحدث إلى أزواجهم حول المخاوف الشخصية والأسباب المحتملة التي قد تنهي علاقتهم، عانت النساء المصابات باضطراب الشخصية الحدية من ثقة أقل في أزواجهن مقارنة بالنساء غير المصابات بنفس الاضطراب.

لكي يتمكن الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية من إدارة مطالب العلاقة والحميمية والقرب من الشريك والتعامل مع فرط حساسيتهم "فإنه يتعين عليه العمل بجد أكثر من الأشخاص الآخرين للسماح لأنفسهم بالثقة في شريك الحياة"، وكما تقول إليزابيث أوتشوا، دكتوراه، رئيسة علم النفس في Mount Sinai Beth Israel في مدينة نيويورك.

يمكن أن يتسبب عدم الاستقرار، وعدم القدرة على التنبؤ بالعلاقة نفسها في أن تكون لدى الشريك الذي لا يعاني من الاضطراب مشكلات ثقة أيضًا.

وإحدى المصابات بالاضطراب تقول: "كان الخوف من الهجر شعورًا مألوفًا منذ الطفولة"، وعندما كانت في سن المراهقة، على حد قولها، طُلق والداها، وابتعدا وتركاها هي وشقيقها بمفردهما، وتكررت هذه المخاوف مع شريك حياتها، حيث كان عندها شعور دائم أنه سيخرج، وسيجد شخصًا أفضل، ولن يعود، وتكمل: "لسوء الحظ، أدركت هذا الخوف عندما كنت حاملاً بأحد أطفالي، حيث اكتشفت أن لدى شريكي علاقة غرامية خارج نطاق الزواج، مما أدى لتفاقم مشاكل الخوف من الهجر وفقد الثقة".

علاوة على ذلك، يكون الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الحدية مفرطي الحساسية تجاه كل فارق بسيط في العاطفة عند الآخرين، وعادةً ما يكون ذلك بطريقة سلبية، وتقول صديقتنا: "أستطيع أن أشعر عندما يكون هناك شيء يزعج زوجي، ويحدث هذا في كثير من الأحيان قبل أن يلاحظ هو أن هناك شيئًا ما يزعجه".

يوضح الدكتور سالتز أن الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية يدركون المشاعر حتى في حالة عدم وجود تعابير الوجه، يقول سالتز: "في الأغلب يكون هذا تفسيرهم لأن هذا هو ما يخبرهم به دماغهم، ويمكن أن يؤدي هذا لصعوبة تواصلهم وفهمهم للآخرين وشعورهم بالأمان مع شركاء حياتهم".

يمكن أن يسبب اضطراب الشخصية الحدية أيضًا تقلبات مزاجية شديدة، ويقول سالتز: "يمكن أن يكون هناك فيض من المشاعر، وقد يستمتع المصاب/ المصابة بتدفق المشاعر هذا أثناء وقت الصفو مع شريك الحياة، ولكن يمكن أن تصبح غير مستقرة بسرعة"، ففي دقيقة واحدة قد يقوم الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية بإضفاء الطابع المثالي على شريكه ويشعر بأنه قريب جدًا منه أو منها وفي اليوم التالي، يمكن للشخص المصاب أن يغضب على شريكه سواء ارتكب الشريك شيئًا خاطئًا، أو فشل في فعل شيء مرغوب فيه.

يقول زوج صديقتنا: "إن التقلبات المزاجية الشديدة لزوجتي صعبة لأنني لا أستطيع توقع سبب غضبها وما الذي يؤدي لإثارة الجدل، أو كيفية منع هذه النوبات"، ويضيف: "ويبدو من الخارج أننا نتقاتل على شيء غير جوهري، مما يخلق الكثير من الضوضاء".

* كيف تجد الراحة إذا كنت تواجه مشاكل في العلاقة بسبب اضطراب الشخصية الحدية؟

يقول Gerry Surrency، وهو ممرض متقدم في مجال الصحة النفسية وممرض في الطب النفسي مع North Florida Medical Associates في أورانج بارك، فلوريدا، والذي قدم العلاج لصديقاتنا وزوجها، إن تحديد أعراض الزوجة، والتحقق من صحتها، ثم اتخاذ قرار بشأن أفضل تدخل، كانت مفتاح مساعدتهم على تحسين علاقتهم.

يقول Surrency وخبراء آخرون إنه على الرغم من التحديات التي يمكن أن يجلبها BPD إلى العلاقة، فإن مهارات الاتصال والرعاية الذاتية مهمة لكلا الشريكين، وفي ما يلي بعض النصائح الأخرى للشركاء الذين يتعاملون مع اضطراب الشخصية الحدية:
  • تعلم عن الاضطراب: التعلم قدر الإمكان عن اضطراب الشخصية الحدية يمكن أن يزيد من التعاطف مع شريك الحياة المصاب بالاضطراب، وإذا كنت الشريك المصاب بالاضطراب، فإن تثقيف نفسك يمكن أن يساعد في تقديم تفسير لمشاعرك وسلوكياتك ويساعد في تخفيف شعورك بالخزي، ويمكن أن يساعد التعليم الزوج/ الزوج غير المصاب على فهم أنه مرض وليس اختيارًا، ويقول الدكتور أوتشوا: "عندما يستجيب الشخص بدافع الخوف أو الخزي أو عدم تقدير الذات، [يمكن للزوج أن يفهم] أن هذا ليس الشخص بأكمله، فهذه لحظة من الزمن ستمر".
  • احصل على المساعدة: البحث عن الدعم من مستشار أو معالج للصحة العقلية - بشكل منفصل أو كزوجين - يمكن أن يساعد الأشخاص المتأثرين باضطراب الشخصية الحدية في اكتساب البصيرة، والتواصل بشكل أكثر فعالية، وحل النزاعات، وتقوية علاقاتهم. ونظرًا لأن الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية يمكن أن يعاني أيضًا من حالات أخرى، مثل اضطرابات القلق، واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، والاضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب، واضطرابات الأكل، وتعاطي المخدرات، فمن المهم أن يطلع كلا الشريكين مقدم الخدمة على أي تغيرات في المزاج والسلوك.

يمكن أن يساعدكم العلاج الزواجي على إدارة علاقتكم بفعالية

  • مارس التواصل الصحي: عندما تتواصل، لا تقل أي شيء يمكن أن يجعل الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية يشعر بالإهانة أو عدم الاهتمام.. استمع بنشاط وابذل قصارى جهدك للرد بطريقة إيجابية، ويقول سورنسي: "افعل ذلك دائمًا بدلاً من مهاجمة الشخص أو إحباطه".
  • اطرح أسئلة مفتوحة: إذا كنت شريكًا لشخص مصاب بالاضطراب، فمن المهم التحدث بموضوعية وتذكر أن الاضطراب يمكن أن يتسبب في إساءة فهم ما يقوله الآخرون لهم، يمكن أن يساعد طرح أسئلة مفتوحة أيضًا على الشعور بأنهم مسموعون. يقول سالتز: "قد تحتاج إلى استخدام كلماتك إذا كنت تفترض أن تعبيرات وجهك لا تعبر عن كلماتك".
  • تحدث فقط عندما يكون شريكك هادئًا: الوقت الذي تثور فيه مشاعر المصاب باضطراب الشخصية الحدية ليس الوقت المناسب للتعامل مع الموضوعات الحساسة، مثل نظافة غرفة المعيشة أو ميزانية العائلة، والقيام بذلك قد يقود شريكك المصاب باضطراب الشخصية الحدية إلى اتخاذ قرارات غير منطقية، ومن المرجح أيضًا أن يكون دفاعيًا أو يبتعد أو يتحول إلى سلوكيات إيذاء النفس عندما تكون أعراضه خارجة عن السيطرة.
  • قدم الدعم: يجب على الشركاء تزويد الشخص بفهم BPD، والدعم العاطفي، وتشجيع ودعم علاجهم. يقول أوتشوا: "أعتقد أنه من المهم أن يخبر الشريك الشخص أنه موجود هنا، وأنهم يفهمون أن ما يعانون منه صعب، ويريدون مساعدته بأي طريقة ممكنة سواء تم رفض العرض أم لا".
  • تجنب اللوم: يقول سالتز: "إنه من المهم أن تكون حريصًا على عدم إلقاء اللوم على كل ما يقوله أو يفعله الشخص المصاب باضطراب الشخصية الحدية، وتجنب أن تشير لأن هذه التصرفات بسبب اضطرابه لأنه سيستقبل هذا على أنه نوع من الإهانة أو الاستهزاء".
  • تعامل مع التهديدات بجدية: لا ينبغي أبدًا أن تعتبر التهديدات بإيذاء النفس أو الانتحار شكلاً من أشكال الابتزاز في العلاقة، ولكن يجب أن تؤخذ على محمل الجد بغض النظر عما إذا كنت تعتقد أن الشخص يخطط فعلاً أم لا، وهذا ليس فقط لحمايتهم، وعليك أيضًا أن تحافظ على سلامتك وسلامته.
  • أعطِ الأولوية للرعاية الذاتية: إذا كنت في علاقة مع شخص مصاب باضطراب الشخصية الحدية فيمكنك أن تشعر بأنك مستهلك تمامًا، ولكن من المهم البحث عن نظام الدعم الخاص بك والحصول على منفذ صحي للتعامل مع التوتر.
  • اجعل الأكل الصحي واللياقة والنوم أولوية: وخصص وقتًا للأصدقاء أو هواية أو أنشطة ممتعة، وكن على دراية بأنه يمكنك الانجرار إلى تعاطي المخدرات إذا كان شريكك يسيء إليك أيضًا.
اعلم أنه يمكنك أن تعيش حياة طبيعية مع شريكك المصاب باضطراب الشخصية الحدية، وغالبًا ما يكون لدى الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية سلوكيات المخاطرة، مثل الإنفاق المفرط، أو تعاطي المخدرات، أو القيادة المتهورة، أو إيذاء النفس، وعلى الرغم من أن هذه السلوكيات يمكن أن تكون خطيرة، وربما تهدد الحياة، فإن العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية هم أفراد ذوو وظائف عالية، ويقول سالتز: "هناك بالتأكيد درجات مختلفة من شدة اضطراب الشخصية الحدية".

* صنع السلام مع اضطراب الشخصية الحدية كزوجين

بمجرد أن تمكنت صديقتنا من الحصول على تشخيص دقيق وأدوية مناسبة، قالت إن مرضها أصبح أكثر قابلية للتحكم، وتقول: "لم أعد أعاني من نوبات الغضب الانفجارية"، كما ساعد العلاج وتعلم طرق أكثر فاعلية للتواصل في زواجها، حيث أصبحت قادرة على أن تخبر زوجها أنها اليوم متعبة، مما يساعده على فهم الأمور، وعدم أخذها على محمل شخصي، مع استمرار تقديم الدعم، حتى لو كان عناقًا بسيطًا، وبدلاً من ترك الجدال يتصاعد بينهما، فإنهما أصبحا قادرين على تحييد الخلاف قبل أن يخرج عن نطاق السيطرة. 
آخر تعديل بتاريخ 4 يناير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية