تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أهمية المعاملة الحسنة في التفاعلات اليومية بين أفراد المجتمع

أن تقول "شكراً" للنادل الذي أحضر قهوتك، أو أن تلقي التحية على عامل محطة الوقود الذي ملأ خزان سيارتك، أو أن تبادر بالابتسامة في وجه الغرباء على الطريق، جميعها سلوكيات طيبة وبسيطة، إلا أن تأثيرها على من حولنا قد يفوق تصورنا.

قد يكون لتلك السلوكيات الحسنة ما يسمى بـ"تأثير الفراشة"، وهي نظرية تفترض أن أمورًا في غاية البساطة قد لا تبدو بالأمر الجلل، يمكنها أن تؤثر بصورة كبيرة على نطاقات أكبر وأكثر اتساعًا، وهو مصطلح يستخدم في الغالب للتأكيد على أهمية السلوكيات الصغيرة في التأثير على نظم أكثر تعقيدًا، كرفرفة بسيطة من جناحي فراشة في مكان ما، يمكنها أن تولد إعصارًا في مكان آخر على الكوكب.


يتأثر الأطفال بمشاهدة المعاملة الحسنة

* التأثير على الأطفال

صغار السن والأطفال بصفة عامة هم أكثر الفئات تأثرًا بالأفعال اليومية التي يقوم بها الآخرون، وتوضح الدكتورة عائشة هند رفاعي، الأستاذ المساعد في الطب النفسي السريري في وايل كورنيل للطب – قطر، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر قائلةً: "تميل الفئات العمرية الأصغر سنًا إلى مراقبة الأشخاص الأقرب إليهم، ممن يقدرونهم ويمثلون أهمية كبيرة في حياتهم، خاصة أولئك الذين يعتمدون عليهم ويحبونهم ويحترمونهم".

نظرًا لكون الوالدين محط التركيز الأساسي بالنسبة لأطفالهم، فإن لأفعالهم وقع أعمق كثيرًا من كلماتهم في نفوس أبنائهم، وقد لا يُمكننا غرس قيم الرحمة والتعاطف في نفوس الأطفال من خلال التوجيه فحسب، بل هي قيم يتم اكتسابها بالملاحظة والمحاكاة، والقدرة على فهم مختلف الظروف والمواقف من وجه نظر الآخرين.

تقول الدكتورة رفاعي: "تمثّل الملاحظة جزءًا كبيرًا من عملية التعلّم والتطوّر، ويأتي هذا التعلم من خلال محاكاة وتكرار السلوكيات التي نراها من حولنا"، "لذا فإن التعلم من خلال الملاحظة يعتبر إحدى الطرق الرئيسية لبناء وتطوّر الشخصية لدى صغار السن، إلى جانب تكوينهم البيولوجي، إذ إنه يٌسهم بقدر كبير في تشكيل شخصياتنا في الكبر وفي تحديد سلوكياتنا كأفراد بالغين في المستقبل".

أظهر عدد من الدراسات أيضًا أن تعلم قيمة التعاطف في سن مبكرة يُسهم بشكل كبير في الحد من سلوكيات التنمر، كما أنه يساعد الأطفال على بناء علاقات أفضل وأقوى وأكثر تأثيرًا في محيطهم.

* التأثير على الذات

إن ما نقوم به من أفعال هو ما يحدد شخصياتنا، وكما يؤثر الغذاء الذي نتناوله على صحتنا الجسدية، كذلك تعكس سلوكياتنا وأفعالنا القيم التي نؤمن بها وما يعتمل بداخلنا من أفكار ومشاعر، وقد أثبتت دراسات علمية أن التعامل مع الآخرين بلطف يعتبر أسهل طريقة لرفع مستويات هرمون السيروتونين المسؤول عن حالتنا المزاجية، بدون أي عناء، كما أنها تساعدنا على التخلص من مشاعر القلق والتوتر، وتعمل على تحسين صحتنا النفسية والجسدية.

تقول الدكتورة رفاعي: "البشر بطبيعتهم كائنات اجتماعية، وقد أظهرت الأبحاث أننا نزدهر بين الآخرين، في حين أن العزلة يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على صحتنا وسعادتنا. ومن أجل تعزيز علاقاتنا الإجتماعية، فمن الضروري الحفاظ على مستوى معين من التفاعل مع الآخرين، فتلك هي الطريقة التي نعزز من خلالها البنية الإجتماعية من حولنا لتجنب الشعور بالوحدة".

وأردفت: "كما تبين أن التعرف على شخص ما باسمه، مثل المحاسب في سوق الأغذية، أو حارس الأمن في العقار الذي نسكن به، وإلقاء التحية على هذا الشخص، يعتبر أحد أشكال التواصل البسيطة للغاية، التي يمكنها أن تقي البعض من الإصابة بالاكتئاب".

وفقًا لدراسة أجرتها كلية الطب في جامعة هارفارد - دراسة هارفارد عن مراحل تطور حياة البالغين منذ فترة الشباب وحتى كبر السن - والتي تتبعت الصحة الجسدية والنفسية لمجموعة من بضع مئات من طلاب السنة الثانية على مدار 80 عامًا، فإن العلاقات والصداقات الجيدة لها تأثير قوي على إطالة العمر والحفاظ على الحالة الصحية، في حين أن الوحدة والعزلة لها تأثير سلبي، بل وقاتل في بعض الأحيان.


الكلمات والأفعال البسيطة لها أثر السحر على صحة المجتمع

* التأثير على المجتمع

للأسف، قد نصادف من خلال مشاهداتنا اليومية سلوكيات لا تحترم الآخر، مثل إلقاء القمامة من نافذة السيارة دون اكتراث، اعتمادًا على قيام عامل النظافة بمهمة التقاطها في ما بعد، فمثل هذا السلوك يؤثر حتمًا على المتلقي المباشر لهذا الفعل وكذلك على كل من شاهده.

من الشائع أن يواجه العاملون في قطاع الخدمات بصورة عامة بعض المواقف السلبية، والتي تتمثل في بعض الأحيان في التجاهل، أو الاضطرار إلى التعامل مع غضب بعض العملاء، أو تلقي النقد اللاذع من مديريهم.

تقول الدكتورة رفاعي: "يمكنني القول من خلال مسيرتي العملية، أن العاملين بقطاع الخدمات يشكلون الفئة الأكثر هشاشة من الناحية العاطفية والنفسية في المجتمع، حيث يضطر معظمهم في أغلب الأوقات للاستجابة لمثل هذه المواقف بشكل سلبي، إذ يشعرون بأن ليس أمامهم من خيار سوى تقبّل الأمر".

من منظور الطفل، تؤكد الدكتورة رفاعي أن أي نوع من التفاعل البشري الذي ينطوي على معاملة شخص ما بطريقة لا تمنحه مكانته المستحقة كإنسان آخر، تعطي انطباعًا بأن هذا الشخص غير مساوٍ للآخرين، فإن سلوكنا تجاه الآخر يعكس رؤيتنا لهم.

تقول الدكتورة رفاعي: "إن مثل هذه السلوكيات تثير الشكوك والتساؤلات في عقل الطفل حول الطبيعة الأصيلة التي تقضي بالمساواة بين البشر، ويبدأ عقل الطفل في التساؤل ما إن كان لهذا الشخص ذات الحقوق التي نتمتع بها؟ وهكذا يترسخ هذا السلوك في ذهن الطفل، بحيث يتعلمه وفي الأغلب سيكرره في ما بعد".

وختمت بقولها: "نحن بحاجة إلى نشر الوعي حول أهمية التعاطف مع الآخرين، فنحن جميعًا بشر، ونحن قطعًا سواسية بصورة لا لبس فيها، بغض النظر عن منصبنا أو مكانتنا، أو ما نملكه من أموال أو ممتلكات، ومن واجبنا أن نعلّم أطفالنا تلك المبادئ المهمة منذ الصغر للمساعدة في نشر روح التعاطف والسلوكيات الحميدة في المجتمع".


* بالتعاون مع مؤسسة قطر
آخر تعديل بتاريخ 15 أكتوبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية