يمكننا التحكم في توترنا إذا كانت الظروف المحيطة بنا غير ضاغطة، ولكن من الصعب جداً التحكم في مستويات التوتر إذا كنا محاطين بظروف ضاغطة خارج سيطرتنا، ما يفاقم توترنا؛ والذي يعتبر استجابة طبيعية للعالم الخارجي؛ ما يجعل التكيف أمراً صعباً.

أخذ نفس عميق.. عدّ لـ 10.. الذهاب في نزهة.. أظهرت الدراسات أن هناك طرقا سليمة لإدارة التوتر والتخلص منه، وفي ما يلي نقدم لك خمس طرق لإضفاء الهدوء على حياتك، والتخلص من التوتر والضغوطات.


* استراتيجيات تساعدك على البقاء هادئاً في ظل ظروف ضاغطة
1) التقليل من التوتر والضغط النفسي عن طريق ممارسة الرياضة البدنية
كلما قمت بممارسة التمارين التي تحبها، كنت أكثر هدوءا وأكثر سعادة، وهذا تأثير الأندورفين، كما أن التمارين تحرق الهرمونات الزائدة التي يمكن أن تثيرها الهرمونات.

كلما كان التمرين روتينياً (مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع)، كان ذلك أكثر فائدة في التخلص من التوتر وقدرتك على البقاء هادئا، كما أن ممارسة اليوغا في منتصف الأسبوع الذي يكون حافلاً بالعمل تجعلك أكثر تحفيزاً وإنجازاً.

2) استخدام الطهي للاسترخاء في نهاية يوم طويل
يمكن لممارسة الطهي أن تساعد في تخفيف التوتر، وتعزيز الإبداع، وبناء التواصل مع الآخرين، ولتهيئ نفسك للنجاح تأكد من تخصيص يوم للطهي فقط؛ حيث يمكنك:
- وضع جدول زمني في التقويم الخاص بك للقيام بجلسة طبخ واحدة كل أسبوع.
- جرب أن تخصص فترة ما بعد الظهر في نهاية الأسبوع لطهي الطعام.


3) خذ استراحة من التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم
 يؤثر ضوء الشاشة على نومك، وبالتالي يؤثر على هدوئك بسبب الضوء الأزرق المزعج، حيث وجدت دراسة أن الطلاب الأكثر قلقا وتوترا هم الذين يستخدمون هواتفهم أكثر من المعتاد خلال اليوم وقاموا بالاستيقاظ عدة مرات خلال الليل لتفقد هواتفهم، لذا أثبتت النتائج النهائية أن الاستخدام اليومي للهواتف الذكية والاستيقاظ الليلي المتكرر أديا إلى مشاكل في النوم، وبالتالي أثرا على هدوء الشخص وزادا من توتره خلال اليوم.

4) استخدم سماعات الأذن قبل النوم للتخلص من الضوضاء، خاصة تلك الصادرة من الجيران المحيطة بك لتأمين نوم هادئ لنفسك
يمكن استخدام سماعات الأذن الصغيرة المحمولة كحاجز لمنع الاستماع إلى الضوضاء الخارجية التي قد تؤثر على سهولة الخلود إلى النوم؛ مما يسبب توتراً وقلقاً، ويؤثر على هدوء النفس والأعصاب؛ فسماعات الأذن تساعدك في التغلب على الاضطرابات المزعجة المحيطة لتتمكن من الحصول على بعض الراحة.


5) خصص وقتاً في الصباح للاسترخاء والاستمتاع بلحظاتك خلال اليوم 
إذا كان أول ما تفعله عند الاستيقاظ من النوم صباحا هو تفقد صندوق البريد الوارد وقراءة رسائل البريد الالكتروني في السرير قبل سحب ستار نافذتك الخاصة بك لرؤية السماء، فإن ذلك سيجعلك متوتراً وتبدأ يومك بداية غير جيدة.

لتمنع نفسك من فعل ذلك، احصل على ساعة منبه تقليدية لإبقاء هاتفك المحمول بعيدا عن مكان نومك.

وبدلاً من ذلك قم بقضاء بعض الدقائق في التأمل، أو القيام بيوغا صباحية سريعة أو الذهاب لممارسة رياضة العدو والتمتع بعصير صحي، وبالتالي ستتمتع بيوم أكثر استرخاء وراحة.
آخر تعديل بتاريخ 7 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية