تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

قد يكون النمو في بيت محطم تجربة صعبة في الحياة، خاصة إذا كنت مجبرا على ذلك في سن مبكرة. وهؤلاء الذين نشأوا في بيت محطم يفهمون الصعوبات والتحديات اليومية التي يمكنهم مواجهتها.

وعلى الرغم من أن البيئة المسممة ليست هينة، إلا أن هناك دروسًا مهمة يمكن تعلمها منها. وفي هذا المقال يطلعكم الكاتب والمدون الأميركي آشلي ريلي Ashley Riley على عشرة دروس تعلمها من تجربته الشخصية من نشأته في بيت كهذا.



1. الضعف
عندما تأتي من بيت محطم، يمكنك فهم نقطة الضعف التي رأيتها في عائلتك والتي لا ترغب أبدًا في رؤيتها في حياتك، من العراك المستمر، والصراخ، وصوت الغلق العنيف للأبواب، فضلا عن القلوب المحطمة من سن مبكرة. وكأنك أجبرت على النمو لكي تكون أنت الشخص القوي في العائلة وأنك كنت تحاول التخفيف كثيرًا عن للآخرين لدرجة أنك لم تلتفت أبدًا لنفسك.

2. السكن
الناس الذين نشأوا في بيت محطم يفهمون الشعور بعدم الرغبة في العودة إلى بيوتهم، حيث يجدون الراحة والسكن في أماكن أخرى، لذلك يحاولون جهدهم المماطلة في العودة للبيت قدر الإمكان، ومن ثم يصبح الهروب هو أقرب شيء لهم، فيما يبدو وكأنه هو السكن.



3. الرحمة
إذا كان أي شخص يعرف الألم، فهو هؤلاء الذين يعيشون في بيوت محطمة، فهم يعرفون ما يعنيه التألم، لذلك عندما يقابلون الآخرين الذين يتألمون، فهم يبذلون قصارى جهدهم ليكونوا هناك من أجلهم، فيظهرون الجانب المتعاطف من أنفسهم لأنهم عندما كانوا في البيت يتألمون، أرادوا أن يجدوا الأشخاص الذين يتعاطفون معهم، مما يجعلهم يعطون الشيء الذي طالما تمنوه، لكنهم لم يتمكنوا من الحصول عليه.

4. الحب
عندما تكبر في بيت محطم، يمكنك فهم الشعور بالرغبة في أن تكون محبوبًا، إنه شيء تريده دائمًا في الحياة لأنه شيء لم تكن تجده، ومن ثم تميل إلى أن يكون لديك قلب كبير للناس، وترغب باستمرار أن تحصل على نفس الحب في المقابل. وحتى لو لم تتلقَ نفس الحب من الآخرين، فأنت مازلت تخرج إلى طريقك لتعطي الحب للآخرين، لأنك تدرك ما يعنيه افتقاد الحب الحقيقي، ولا تريد أن يشعر أي شخص آخر بنفس الشعور.

5. العواطف
سيقوم الكثير من الناس بملء عواطفهم دون قصد. بينما يميل هؤلاء الذين عاشوا في بيوت محطمة لحراسة مشاعرهم، ببساطة بسبب الخوف الذي لديهم. فهم يخشون أن العواطف التي لديهم، سوف تستخدم ضدهم في وقت لاحق، الأمر الذي يقودهم إلى عدم إبداء شعورهم الحقيقي، حيث أن لديهم صعوبة في التعبير عن مشاعرهم، فعندما كانوا يعبرون عن مشاعرهم، كان ذلك اختيارا خاطئا في بيت محطم.



6. الأشخاص
عندما تكبر في بيئة مسممة، تصبح على دراية تامة بالسمات المختلفة للشخص السام، لذلك تصبح لديك القدرة على التفريق بين أولئك الذين يشكلون تهديدًا لحياتك وأولئك الذين ليسوا كذلك، ولهذا السبب تبعد نفسك عن الآخرين لأننا مررنا بالفعل بفوضى شديدة في المنزل، ولا نريد أن نعيد إحياء الألم.

7. الحماية المفرطة
لقد كان على بعض هؤلاء الذين عاشوا في بيوت محطمة أن يحموا أخوتهم، أو حتى آباءهم من الألم الجسدي والعاطفي. وإذا كان عليك أن تتصرف كحام في سن مبكرة، فستحمل معك نفس الصفة مع تقدمك في السن. إنه أمر طبيعي تمامًا والسبب وراء ذلك هو أنك تشعر بأنك تحتاج إلى العمل كحامٍ لهؤلاء الذين نهتم لأمرهم أيضًا.

8. المتنمرون
لقد أصبحنا متنمرين على أنفسنا لأننا شعرنا بأن أي شيء قمنا به، لم يكن جيدًا بما يكفي، وهذا يجعلك تشعر بأن هناك خطأ ما فيك، ومن ثم يصبح هذا الشعور مستقرا فينا بمرور الوقت، ومن ثم نصبح أول الناقدين لأنفسنا، ونصبح مدركين لذواتنا بالقدر الذي لا يستطيعه الآخرون.




9. التوتر
عندما تكبر في بيت مسمم، تبدأ في تجنب التوتر، إذ سيصبح التوتر بالنسبة لك كالقنبلة الموقوتة التي تفعل كل ما في وسعك لمحاولة تجنبها، لذلك تفضل التواصل ومحاولة حل المشاكل قبل ظهورها، مما يجعلك ترغب دائما في الهروب عندما تكون في جدال مع شخص ما، ويصبح هذا هو أول رد فعل فوري لك.

10. النجاح
مع تقدمنا في العمر، تؤكد لنا الحياة أن الأمور ستتحسن وأننا مهمون كبشر، فتصبح لدينا هذه الرغبة الداخلية في الرغبة في النجاح في الحياة، لأننا نريد أن نحصل على مستقبل أفضل بدلاً من أن نعيش في الماضي. ونريد أن ننجح حتى نتمكن في يوم من الأيام من أن يكون لنا أسرة خاصة بنا، لنمنحهم الحياة التي لم نحصل عليها أبداً كأطفال.


* المصدر
10 Things I Learned While Growing up in a Broken Home
آخر تعديل بتاريخ 17 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية