لعبة اللوم الداخلي.. حارب الآخرين لتحمي نفسك

تعرفنا في المقال السابق على كيف يمكن أن يكون "الإنسان أسوأ عدو لنفسه"، وذلك من خلال استبطان أصوات مختلفة، منها الناقد الداخلي، والناقد الخارجي، وفي المقال السابق اقتربنا من "الناقد الداخلي" وتعرفنا على لعبته التي يلعبها مستعينا "بمراقب الأعمال الداخلي"، وكذلك "المقوض الداخلي"، وكل هذا لحمايتك من الألم، وفي هذا المقال سنتعرف على جزء آخر يلعب دورا مهما، وهو "الناقد الخارجي".


* حمايتك من الآخرين من خلال انتقادهم
بدلاً من الداخل، يعيد ناقدك "الخارجي" الغاضب توجيه شعورك العميق بالخجل تجاه الآخرين، وبالنسبة للكثيرين منا، فهذا هو حامينا الوحيد الأكثر انتشارًا، وهو يعمل ضد ناقدك الداخلي، وقد تقول حتى إنه "في حالة حرب" مع هذا القاضي الذي يمارس الحكم الذاتي لأن طريقة مساعدته لك على تمويه مشاعر الخجل هي أن يجعلك لا تنتقد نفسك ولكن الآخرين - ليس فقط لمساعدتك على الشعور بالتفوق عليهم، ولكن أيضًا لتحصينك من الإحباط الذي تشعر به إذا انتقدوك.

وعلى النقيض من الناقد الداخلي، يعتقد الناقد الخارجي أن مهاجمة الآخرين هي الطريقة الصحيحة لمساعدتك على الشعور بأنك أقل ضعفاً منهم، ومع ذلك، في بعض الأحيان يمكن أن يعمل جنبا إلى جنب مع الناقد الداخلي من خلال تبني فكرة: "أنا لست بخير.. ولكنك أيضا لست كذلك" على أية حال، ومن الأفضل رؤيته على أنه يخدم الغرض المتمثل في حمايتك من مشاعر الدونية المتبقية.


باختصار، أنت تخفي شعور العار من خلال إلقائه على الآخرين، وكما تمت ملاحظته في كثير من الأحيان، فما لا يمكنك قبوله في نفسك، فمن المناسب أن تنسبه إلى ما هو خارج نطاقك، ومن المسلم به أن مثل هذه الحيلة النفسية تمكّنك من الحفاظ على مسافة معينة من الشكوك المؤلمة القديمة حول قيمتك أو قدرتك المتأصلة.

يعالج ناقدك الخارجي مخاوفك الأساسية من خلال إعطائك رسالة تفيد بأنك بالفعل فوق الآخرين، وبدلا من مقارنة نفسك بشكل سلبي بهم (كما يفعل منتقدك الداخلي)، فإنك تؤكد - وأحيانًا بقوة كبيرة - تفوقك عليهم.. فتصنف نفسك كأنك تملك المزيد من السلطة، أو المزيد من الجمال، أو الذكاء، أو الحكمة - أو أي ميزة قد تتراكم من وضع الآخرين في مرتبة أدنى.

من غير المستغرب أن ترتبط طريقة إدراك الآخرين هذه بالنرجسية بشكل روتيني، وكلما شعر النرجسيون بالانتقاد (وبالتالي ما يهدد موقفهم من التفوق والاستحقاق بشكل غير آمن)، يمكن أن يطيروا في حالة من الغضب، ويكون "أفضل دفاع هو الهجوم الجيد".

العديد من الانعكاسات السلبية للغضب لا تحتاج إلى تفصيل هنا؛ فهناك الكثير من الأدبيات التي توضح كيف يؤدي الغضب إلى الإضرار بأداء العمل، ويضر بالصحة البدنية، ويضر خاصة ـ أو حتى يدمر ـ العلاقات الحميمة.


* إذن كيف نتعامل بشكل أفضل مع اثنين من الناقدين ذاتيي التخريب؟
هذه مسألة معقدة، لا يسعني إلا أن أبدأ في وصفها هنا، لأنك لا تستطيع، من خلال فعل أو إرادة بطوليين، أن تنبذ اثنين من نقادك المخزيين - كلاهما الذي يلومك والآخر الذي يلوم كل الآخرين، ورغم أنك ترغب في ذلك، إلا أن هذين الناقدين لا يزالان يمنعانك من العيش في إطار من قيمك الأعمق (وليس قيم الآخرين)، بالإضافة إلى منعك من تحقيق أي نوع من السعادة أو الرضا أو الهدوء الداخلي.

هذه الأصوات الحكمية السلبية تشكل اثنتين من شخصياتك الفرعية (الكثيرة) - على الأقل وفقا لنموذج IFS - لا يمكن أبداً أن يتم استبعادهما بشكل تام، فإنك تحتاج، من سخرية القدر، إلى "صداقات" معهما من خلال إظهار التعاطف وإخبارهما بأنك تقدر وتحترم كل جهودهما في الحفاظ على ضعفك، ولكنك، أيضًا، يجب أن تساعدهما على فهم الضرر الإضافي الضخم الذي تسببا فيه بتركيزهما الضيق غير الناضج.

لقد تم تحديد هذه الأدوار التي تطوع هذان الناقدان للقيام بها منذ مرحلة الطفولة، وهما لا يدركان بشكل كافٍ أن "حلول العار" البدائية تركت لك مساحة صغيرة لتطوير مواردك، وبالتالي تصحيح صورتك الذاتية الضعيفة.

لتحفيز هذه الأجزاء الحامية لتكون على استعداد للاستماع إلى ما تحتاج إلى نقله إليهما - في البداية من المرجح أن يشعرا بالتهديد من جانبك، أو معاداتك تجاههما - ستحتاج أولاً إلى اكتساب ثقتهما، وعندها فقط سوف يوافقان على العودة إلى الوراء، ما يؤدي في النهاية إلى استرخاء جهودهما التخطيئية القهرية نحوك.

هنا فقط يمكن لنفسك الأصيلة (الجوهر المكبوت طويلا من كينونتك)، والذي ظل طويلا غير متفاعل بسبب التأثيرات السلبية التي تعرضت لها سابقًا، ولكنه لم يمت.. يمكنها أن تلعب دورًا قياديًا هي مصممه أصلاً من أجل القيام به.

بعد التحرر من هذه الأجزاء المتداخلة فيك، يمكن للذات أن تبدأ في شفاء أجزاء طفولتك التي أصيبت بجروح بالغة، والتي حاول حماتك المتنوعون إبقاءها في معزل. والرسالة التي تمنحها النفس لهؤلاء الأطفال الداخليون المحزونون والخائفون والمشردون هي أنهم محبوبون ومقبولون بلا شروط كما هم، وأنهم لم يعودوا مضطرين للقلق، أو الشعور بالذنب، لعدم الكمال.



في عملية الشفاء التحويلية هذه، فإنك "تنتصر" أو بالأحرى تعادل تلك الأجزاء الناقدة، وليس من خلال محاربتهم ولكن من خلال جعلهم يشعرون بالأمان الكافي لتغيير وظيفتهم الأصلية (والتي، عادة، تركتهم مستنفذين على أي حال).

يتحدث جاي إيرلي (2013)، على سبيل المثال، عن استقراء الجزء السليم من ناقدك الداخلي، وجعله "الموجه الداخلي" الذي يساعدك على البقاء بعيداً عن المتاعب، ولكن دون أن يتركك مكتئبًا أو يخنق إبداعك أو يضعف ثقتك بنفسك، وبقدرتك على النجاح.

إذا كنت، في نهاية المطاف، ستعطي لنفسك (على عكس الآخرين) السلطة الوحيدة لتقييم قيمتك الأساسية، يجب أن تقنَع أجزاؤك الحامية بمزايا التخلي عن أدوارهم القيادية غير اللائقة، والمتناقضة والزائفة في كثير من الأحيان. وبمجرد اكتشاف كيفية الوصول إليهم بنجاح، ستفاجأ باستعدادهم - أخيرًا - للسماح لك بتولي مسؤولية "النظام" المعقد الذي هو أنت.

يتم تحديد طرق فعالة للغاية لتحقيق هذا الهدف التكاملي خصيصا للشخص العادي في العديد من الكتب والمقالات والمقابلات والمحاضرات من قبل مختلف الكتاب، وفي مقدمتهم ريتشارد شوارتز، مؤسس IFS، وجاي إيرلي.



المصادر:
The Internal Blame Game: How You’re at War with Yourself

آخر تعديل بتاريخ 22 يونيو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية