عندما كنا صغاراً.. حول سنّي المراهقة.. كانت مشاعرنا غضّة.. حية.. قوية، كنا نختبر عمق الحزن والغضب والألم.. كما نختبر الحب والفرح والبهجة والسعادة.. نبكي.. نضحك.. يعتصر الألم قلوبنا.. نحب بكل جارحة من جوارحنا.

ولكننا في وقت ما، ولأسباب مختلفة عند كل واحد منا، خلقنا لأنفسنا عادة غريبة؛ وهي عادة كتم مشاعرنا ومقاومتها ودفنها، على أمل أن نقوم بوأد المشاعر التي نعتبرها "سلبية"، ونستمتع فقط بالمشاعر التي نعتبرها "إيجابية".


ولكننا مع الوقت نصطدم بالحقيقة المرة.. وهي أننا أغلقنا محبس المشاعر العمومي.. وكما فقدنا أو حجمنا من مشاعر الألم والغضب والحزن؛ فإننا أيضاً كبتنا مشاعر الفرح والسعادة والحب والدهشة والبهجة، ودفنا مع مشاعرنا أجزاءً من روحنا.. فبتنا نتصور أننا أحياء.. وما تلك بحياة.

والأزمة الأكبر أن إنكارنا لمشاعرنا لا يلغيها، ولكنه يخلق اضطراباً داخلياً، ويديم هذه المشاعر ويقويها، ومن خلال مقاومتنا لها تصبح عالقة في الجسم.

وأياً كان نوع المشاعر - سواء كانت غضباً أو حزناً، أو شيئاً آخر - فإنها تكون مصحوبة بـ "قصة وحدوتة وأحداث متعلقة بأشخاص أو أحداث خارجية" تبرر لنا ردود أفعالنا، وتعمل على إبقاء مشاعرنا حية ومتأججة رغم كبتنا لها، وتصبح أشبه بالحمم البركانية التي تمور تحت السطح، وتنتشر وتتوغل بحثاً عن أضعف النقاط في حصوننا لتنفجر في وجوهنا أمراضاً جسدية ونفسية مختلفة.



عندما أدركت الآثار السلبية لكتم المشاعر، وكيف أنها تحرمني من الحياة، اتخذت قراري أن أكون أكثر وعياً وتلامساً مع مشاعري، مما فتح لي طريقة جديدة للحياة، أسمح فيها لنفسي بتجربة مشاعري دون الحكم عليها، فالمشاعر مشاعر.. لا يوجد فيها سلبي ولا إيجابي.. كل المشاعر هي مشاعري أنا.. جزءٌ غالٍ من روحي.. معايشتي لها تساعدني على إنشاء علاقة أكثر عمقاً مع نفسي، ومع الوقت وجدتني أسير في رحلة مستمرة، أُصبح فيها في كل يوم أكثر قبولاً لجميع أجزائي ولتجربتي شديدة الخصوصية، وهذه الاقتراحات الخمس ساعدتني، وأثق أنها ستساعدك على الشعور بمشاعرك؛ مما يمكنك من جني ثمار إتصال أكثر عمقاً مع نفسك:
1. كن متواجداً بالكلية مع مشاعرك، رحب بهم ليتواجدوا في جسمك، ولا تهرب منهم، تنفس وأنت تختبر مشاعرك، وكن مفتوح لأي تغييرات أو حركات نابعة من خلال جسمك.

2. عندما تصبح على وعي بشعور ما، لاحظ إذا كانت هناك أفكار سبقته وتسببت في وجوده، وتحقق أيضا من أي أحاسيس جسدية قد تكون موجودة مثل التوتر العضلي أو تسارع التنفس أو سرعة أو اضطراب نظم القلب.

3. حاول أن تفصل الشعور عن الدراما أو القصة الموجودة خلفه، أو أي تبرير للأحاسيس التي تنشأ في الجسم، فقط حاول تجربة الشعور.


4-عندما تنشأ المشاعر؛ أعطِ لنفسك الوقت لاختبارها من خلال التواجد في ركن هادئ مع نفسك، والسماح لنفسك أن تكون مع تجربتك، دون حكم أو تدخل، حتى تسمح لمشاعرك أن تنتقل تماماً من خلالك.

5. أدرك أن إحساس المشاعر هو الحياة، وأن فتح السبل لمشاعرك التي تنشأ داخلك يخلق لك فرصة للحياة في اتصال أعمق مع ذاتك، وأن انتهاج عادة الشعور بمشاعرك تماماً يساعد على تعزيز الإحساس بذاتك وإثراء تجربتك الحياتية.


آخر تعديل بتاريخ 1 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية