الاضطراب الوجداني ثنائي القطب (Bipolar Disorder) - أو ما كان يسمى سابقا بمرض الهوس والاكتئاب – هو مرض نفسي يتميز بحدوث تقلبات غير طبيعية بالمزاج؛ الأمر الذي خلق حول هذا المرض النفسي هالة من الخرافات والأساطير عن المصابين به.



* خرافات شائعة عن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب
1- الاضطراب الوجداني ثنائي القطب مرض نفسي شديد الخطورة
يعتقد العديد بأن المصابين بمرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب هم مجموعة من المرضى الذين لا يستطيعون التحكم بأنفسهم وعلى شفا الجنون؛ إلا أنه في حقيقة الأمر ووفقا للدليل العلمي فإن الحالات البسيطة والغير شديدة من هذا الاضطراب هي الأكثر شيوعا.

هناك نوعان من الاضطراب الوجداني ثنائي القطب:
- في النوع الأول غالبا ما تكون كلا من نوبات الاكتئاب والهوس (مبالغة في المشاعر معاكسة للكآبة) شديدة الوطأة.
- بينما في النوع الثاني تكون نوبات الاكتئاب شديدة، ونوبات الهوس أخف وطأة بكثير بحيث أنها لا تعوق ممارسة الحياة اليومية، وقد تجعل الأشخاص أكثر إنتاجية.



وبشكل عام يشعر العديد من الأفراد بأعراض بسيطة للهوس وذلك لفترات زمنية قصيرة، بحيث لا تتأثر شخصياتهم بذلك على نحو ملحوظ. الأمر الذي لا يكون كافيا لتشخيصهم كمرضى اضطراب وجداني ثنائي القطب، ولذلك فإن العديد من مرضى ذلك الاضطراب يعيشون في المجتمع بشكل طبيعي دون تشخيصهم أو إيداعهم بمشفى نفسي.

2- التقلبات المزاجية تعني الإصابة بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب
إن التقلب في المزاج يحدث نتيجة للعديد من الأسباب؛ فقد يحدث نتيجة لتغير الطقس، أو بسبب الدورة الشهرية لدى النساء، أو بسبب بعض الأدوية كالستيرويدات وغيرها.

كما أنه قد يحدث بفعل أمراض بدنية كالاضطرابات الهرمونية، أو أمراض المناعة الذاتية، أو الأمراض العصبية.



بجانب أن تلك التقلبات قد تحدث في أمراض نفسية أخرى كاضطرابات الشخصية، أو اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

بينما نجد أن التقلبات المزاجية المميزة للاضطراب الوجداني ثنائي القطب تتصف بأنها تغير من الشخصية المعتادة للمريض كما أنها تستمر فترات أطول، حيث قد تستمر نوبات الاكتئاب لعدة أسابيع في كل مرة، وتستمر نوبات الهوس لعدة أيام لكل نوبة. فمقارنة التقلبات المزاجية المميزة للاضطراب الوجداني ثنائي القطب بغيرها من حالات التقلب بالمزاج، أشبه بمقارنة فصل الصيف بأكمله بيوم واحد حار.


3- نوبات الاكتئاب والهوس تحدث بشكل دوري
يعتقد العديد بأن مرضى الاضطراب الوجداني ثنائي القطب تنتابهم نوبات الاكتئاب والهوس بشكل متبادل وبصورة دورية، لكن في حقيقة الأمر فإن المصابين بهذا المرض يكون مزاجهم متقلبا بشكل عشوائي وفوضوي للغاية بين الكآبة والهوس. وهذا ما يتسبب في الاضطراب الشديد الذي يجتاح علاقات المريض بأسرته وأصدقائه وزملائه. وهذا أيضا ما يجعل من علاج هذا المرض أمر ضروري للغاية.



4- الاضطراب الوجداني ثنائي القطب مرض يصعب علاجه
هذا الأمر غير صحيح، إذ أن هناك العديد من العلاجات الناجعة والناجحة لهذا الاضطراب. حيث يستجيب المرضى بشكل جيد للأدوية المستخدمة في العلاج كالأدوية المثبتة للحالة المزاجية، بجانب الأدوية المضادة للاكتئاب أو أدوية علاج الهوس.

وبالإضافة إلى الأدوية، يوصى بخضوع المرضى للعلاج النفسي لفوائده الجمة؛ حيث يوفر العلاج النفسي معلومات أكثر عن ذلك المرض ومشاكله، فلدى خوض المرضى لنوبات الاكتئاب فإنهم يعرفون أنهم في مشكلة، بينما في نوبات الهوس لا يستشعرون مشكلتهم ومرضهم.



كما أن العلاج النفسي يساعد المرضى على تعلم كيفية التعامل مع الضغوطات التي يتعرضون لها لتلافي نوبات الكآبة والهوس، بجانب تعلم كيفية حل المشاكل التي يواجهونها في علاقاتهم بالمنزل أو بالعمل. بالإضافة إلى كل هذا، فالعلاج النفسي يعلم المصابين بذاك الاضطراب كيفية العناية بأنفسهم خلال ممارستهم لحياتهم لتجنب حدوث نوبات المزاج المتقلب.

وأخيرا، في حال شعورك بأنك قد تكون مصابا بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب أو أحدا أخر تهتم لأمره، قم بزيارة طبيب نفسي بشكل فوري لتقييم الأمر والوقوف على حقيقته، وفي حال الإصابة بذاك الاضطراب – لا قدر الله – لا تقلق فهناك العديد من الخيارات العلاجية لخوض غمار الحياة بصورة طبيعية.


المصادر:
4 Myths You Shouldn’t Believe About Bipolar Disorder
مرض اضطراب العاطفة الثنائي القطب
آخر تعديل بتاريخ 26 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية