هرمون الكورتيزول هو عنصر حيوي في أجسادنا يساعد على تحويل البروتينات إلى طاقة قابلة للاستخدام؛ مما يساعدنا على مغادرة السرير كل صباح، وتستخدمه أجسادنا لموازنة آثار الأنسولين للحفاظ على مستويات السكر طبيعية، وينظم عمل الجهاز المناعي، وينظم ضغط الدم، وهذا الهرمون ينتج بواسطة قشرة الغدة الكظرية.

الكورتيزول  يلعب أيضاً دوراً حيوياً في استجابة الجسم للصدمات وحالات الطوارئ؛ حيث يقوم بإيقاف تشغيل الوظائف غير الضرورية مثل استنساخ خلايا الجهاز المناعي، من أجل السماح بتوجيه كل طاقات الجسم نحو التعامل مع الحالة الطارئة المهددة للحياة.



ورد الفعل هذا مهم جداً وضروري في أثناء التعرض للخطر، ولكن من المفترض أن لا يستمر هذا التفاعل لفترة طويلة، وأن يستمر فقط فترة تسمح بالتعامل مع وقت الضغوط والأزمات.

ولكن في الأفراد المصابين باضطراب كرب ما بعد الصدمة فإنهم يستمرون في الشعور بالتهديد المستمر.. حتى بعد انتهاء الخطر، وفي هذه الحالات تظل مستويات الكورتيزول مضطربة وغير طبيعية، وفي بعض الحالات تكون مرتفعة جداً، وفي أحيان أخرى تنخفض مستويات الكورتيزول جداً؛ مما يسبب العديد من المشكلات الجسدية. 



وسنتعرف في هذا المقال على بعض المشكلات الجسدية التي يمكن أن تحدث في الأشخاص المصابين باضطراب كرب ما بعد الصدمة بسبب اختلال مستويات الكورتيزول:
1. جفاف الجلد وزيادة القابلية لحدوث الندبات
حيث يتم توجيه المياه داخل جسمك وبعيدا عن الطبقات الخارجية للجلد، مما يجعل الجلد أكثر جفافا، وتقل قدرته على إصلاح وتجديد نفسه.

2. الشعور بطنين في الأذنين
يستثار الجسم الحوفي - وهو الجزء من المخ المسؤول عن التفاعل وقت الخطر - بأصوات طنين الأذن، وفي الأشخاص المصابين باضطراب كرب ما بعد الصدمة تعمل المثيرات على جعل الأذن ترسل أصوات، ويتم استقبال هذه الأصوات بواسطة الجسم الحوفي - المسؤول عن التفاعل مع الخطر - على أنها طنين؛ مما يؤدي إلى مزيد من الإثارة.



3. زيادة الوزن وخصوصا حول المعدة
الكورتيزول مسؤول وله تأثير مباشر على تخزين الدهون وزيادة الوزن في الأفراد الذين يمرون بالأزمات، والمستويات المرتفعة من الكورتيزول ترتبط ارتباطاً وثيقا بالإفراط في تناول الطعام، والشغف العالي للأطعمة السكرية والدهنية، وتراكم الدهون بمنطقة المعدة (الدهون الحشوية)، وفي الحقيقة فإن خلايا الدهون في المعدة فيها مستقبلات كورتيزول أربع مرات أكثر من الخلايا الدهنية في أي مكان آخر.

وعلق أحد المصابين باضطراب كرب ما بعد الصدمة قائلا: "بدأت الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، ولكني مللت من ممارسة الرياضة مع هذا الاضطراب، أنا أذهب للعب كل يوم تقريبا، وبعد أكثر من 4 شهور فقدت رطلا واحدا فقط، فقدان الوزن شبه مستحيل مع هذا الاضطراب".

4. الكورتيزول يؤدي إلى تغييرات في عمل الجهاز الهضمي
الكورتيزول يوجه طاقة الجسم لوظيفة الهجوم أو الدفاع أو الهرب، من الأفضل أن يقل إمداد الجهاز الهضمي بالطاقة والدم، مما يتسبب في الانتفاخ، والغازات، وعسر الهضم، وحرقه المعدة، وغير ذلك من مشاكل القولون، كما يؤدي الكورتيزول الفائض إلى التهاب وتآكل بطانة الجهاز الهضمي، ويمنع المعدة من هضم الأطعمة بشكل صحيح.

الكورتيزول أيضا يتسبب في احتفاظ الجسم بالصوديوم والماء الذي يسبب ارتفاع ضغط الدم وانخفاض تدفق الدم لبعض الأجهزة.


5. آلام متكررة ومزمنة
المستويات المرتفعة من الكورتيزول يمكن أن تستنفد الغدد الكظرية، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى البرولاكتين، وبالتالي زيادة الحساسية للألم.
زيادة القلق والتوتر الذي يحدث مع اضطراب كرب ما بعد الصدمة تسبب توتر العضلات والمفاصل بشكل عام، وفي العادة يستيقظ المصابين بآلام في المفاصل والعظام. 

6. قد يكون من الصعب اكتساب العضلات وأي تكسب يضيع بسهولة
الكورتيزول يحد من امتصاص الأحماض الأمينية في خلايا العضلات، مما يجعل من المستحيل تقريبا بناء العضلات، وأي كسب للعضلات من خلال ممارسة الرياضة يمكن أن يفقد بسهولة في غضون أيام، وهذا يجعل الشخص يمارس الرياضة بإفراط ليعوض ما فقده، مما يخلق في النهاية مزيدا من الضغط على النظام الخاص بك، ويخلق المزيد من هرمون الكورتيزول والادرينالين، ومن ثم خفض بناء العضلات، وهكذا يدور المصاب بالاضطراب في حلقة مفرغة.



7. الأقدام والأيدي تكون باردة ومثلجة
في وقت الأزمات يتم إعادة توجية الدم من الأطراف نحو أجهزة الجسم الأساسية؛ ليتمكن الجسم من الدفاع أو الهجوم أو الهروب، وفي حالة الإصابة باضطراب كرب ما بعد الصدمة فإن المصاب يكون في حالة تأهب طول الوقت، وبالتالي لا يتدفق الدم للأطراف التي تبدو ثلجية وبيضاء ولا توجد فيها حياة، وكأنها ستسقط.

8. يمكن أن تتفاقم مشاكل الجلد
الكورتيزول الإضافي الذي يتحرك في مجرى الدم يضعف دفاعات الجسم، ويمكن أن يتحول الصابون والكريمات إلى مهيجات للجلد، مما يؤدي إلى الاكزيما والأشكال الأخرى من الحساسية.

9. قد تجد نفسك تتثاءب بكثرة
اضطراب كرب ما بعد الصدمة يسبب التعرق العصبي، والتثاؤب يساعد على تهدئة حرارة المخ، وبالإضافة إلى ذلك، فإن تسارع التنفس بسبب القلق ويجعل عقلك يتصور أنك لا تحصل على ما يكفي من الهواء، مما يجعلك تتثاءب لتحصل على المزيد من الهواء.



10. انفجار موجات الحساسية
ما يزيد على 60% من جهازك المناعي موجود في الجهاز الهضمي، وامتلاء الجهاز الهضمي بالالتهابات نتيجة زيادة مستويات الكورتيزول يعرّض وظائف المناعة الخاصة بك إلى خطر شديد. وفي دراسة أجريت في جامعة أوهايو وجدت زيادة في نسب المصابين بالحساسية فيمن يعانون من اضطراب كرب ما بعد الصدمة، ولقد عاني مؤسس منظمة اضطراب كرب ما بعد الصدمة في المملكة المتحدة الاضطراب من حساسية الألبان خلال ذروة معاناته من الاضطراب.




المصادر:
PTSD and Physical Health

10 unexpected physical symptoms of PTSD

آخر تعديل بتاريخ 31 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية