القمار القهري، أو اضطراب القمار، هو رغبة قوية لا يمكن التحكم فيها للاستمرار في المقامرة على الرغم من الخسائر التي تحدث في حياة المقامر، ويعني القمار استعداد المقامر للمخاطرة بشيء ذي قيمة على أمل الحصول على شيء ذي قيمة أكبر.

* أعراض القمار القهري

  1. الحصول على الإثارة من الدخول في مقامرات كبيرة.
  2. المخاطرة بمقامرات أكبر على نحو متزايد.
  3. الانشغال بالتفكير في القمار.
  4. تخيل تجارب مقامرة سابقة.
  5. المقامرة كوسيلة للهروب من المشاكل أو أحاسيس العجز، أو الذنب، أو الاكتئاب.
  6. اقتطاع جزء من الوقت المخصص للعمل أو للحياة العائلية وتخصيصه للمقامرة.
  7. إخفاء ما يتعلق بالمقامرة أو الكذب بشأنها.
  8. الشعور بالذنب أو الندم بعد لعب القمار.
  9. اقتراض الأموال أو السرقة من أجل المقامرة.
  10. فشل جهود التقليل من المقامرة.
وخلال فترات الضغط النفسي أو الاكتئاب، قد تصبح الرغبة في المقامرة طاغية، حيث تكون بمثابة هروب غير صحي مما يتعرض له الشخص، وفي النهاية، يصبح الشخص الذي يعاني من مشاكل مع القمار منشغلاً تمامًا تقريبًا بالمقامرة والحصول على أموال ليقامر بها.

وبالنسبة للعديد من المقامرين القهريين، فإن المقامرة تكون متعلقة بالإثارة أكثر من كونها رغبة في الحصول على المال، وللحصول على المستويات المطلوبة من الإثارة فإنهم يتورطون في مخاطرات أكبر وبمبالغ لا يمكن تحمل خسارتها، ورغم ذلك يستمرون في اللعب لتعويض خسائرهم، وهو نمط يصبح مدمرًا بشكل متزايد بمرور الوقت، وقد يمر بعض المقامرين القهريين بفترة هدوء حيث يقامرون فيها بشكل أقل أو لا يقامرون على الإطلاق، ولكن، بدون علاج، فإن فترة الهدوء عادة ما تكون مؤقتة.

* مضاعفات القمار القهري

  1. مشاكل في العلاقات الشخصية والعاطفية.
  2. مشاكل مالية، تشمل الإفلاس.
  3. مشاكل قانونية أو التعرض للسجن.
  4. فقدان الوظيفة أو السمة المِهْنِيَّة.
  5. تناول الكحول أو تعاطي المخدرات ذات الصلة بالقمار القهري.
  6. ضعف الصحة العامة.
  7. الإصابة باضطرابات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب.
  8. الانتحار.

* أسباب القمار القهري

قد تنشأ حالة القمار القهري نتيجة مزيج من عوامل بيولوجية، ووراثية، وبيئية.

* عوامل تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة باضطراب القمار القهري

تُصيب كلاً من الرجال والنساء، كما أنها تؤثر على كل المستويات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وعلى الرغم من أن معظم الأشخاص الذين يلعبون ألعاب الورق أو المراهنة لا يُصابون بمشاكل القمار على الإطلاق، إلا أن هناك بعض العوامل التي ترتبط أكثر في الغالب بالمقامرين القهريين، وهي:
  1. الإصابة باضطرابات سلوكية أو مزاجية أخرى: مثل تعاطي المخدرات، أو اضطرابات المزاج أو الشخصية، أو اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD). كما يفرط العديد من المقامرين القهريين في تناول الكحول، ويعاني العديد منهم من حالات الاكتئاب الكبرى.
  2. اضطراب القمار القهري أكثر شيوعًا لدى الشباب ومن هم في منتصف العمر.
  3. القمار القهري أكثر شيوعًا لدى الرجال عن النساء، وعادة ما تبدأ النساء في المقامرة في مرحلة متأخرة من حياتهن، كما يكنّ أكثر ميلاً للمعاناة من الاكتئاب، أو اضطرابات القلق أو الاضطرابات ثنائية القطب.
  4. إذا كان أحد الوالدين يعاني من مشاكل القمار.
  5. الأدوية المُستخدمة في علاج مرض باركنسون ومتلازمة تململ الساقين، والمعروفة بمناهضات الدوبامين لها أثر جانبي نادر يؤدي إلى سلوكيات قهرية.
  6. سمات شخصية معينة مثل التنافسية العالية، أو إدمان العمل، أو القلق.

* متى ينبغي اللجوء لمقدم خدمات الصحة العقلية؟

ويكون القمار خارج السيطرة:

1. عندما يؤثر على العلاقات الشخصية والعاطفية، أو الشؤون المالية، أو العمل، أو الحياة الدراسية.
2. إذا كان الشخص يخصص وقتا وطاقة أكبر على نحو متزايد.
3. إذا مرّ الشخص بمحاولات غير ناجحة للتوقف أو التقليل من المقامرة.
4. إذا كان يحاول إخفاء لعبه للقمار عن العائلة أو الآخرين.
5. إذا كان يلجأ للسرقة أو الاحتيال للحصول على نقود للمقامرة.
6. إذا كان يطلب من الآخرين إنقاذه من مشاكله المالية لأنه فقد أمواله في المقامرة.

* علاج اضطراب القمار القهري

علاج القمار القهري قد يكون أمرًا صعبًا، ويرجع هذا جزئيًا إلى أنّ معظم الأشخاص يجدون صعوبة في الاعتراف بأنهم يعانون من مشكلة، ومع ذلك فإن جزءًا كبيرًا من العلاج يعتمد على اعتراف الشخص بأنه يعاني من القمار القهري، وإذا ضغطت العائلة أو رئيس العمل للخضوع للعلاج، فقد يجد الشخص نفسه يقاوم العلاج، ولكن علاج مشكلة القمار يمكن أن يساعد المصاب في استعادة الإحساس بالسيطرة على الأمور - وقد يساعد في إصلاح العلاقات أو الشؤون المالية التي تضررت.

ويتضمّن علاج القمار القهري ثلاثة نُهُج علاج رئيسية هي:

  • العلاج النفسي: العلاج السلوكي أو العلاج السلوكي المعرفي.
  • الأدوية: قد تساعد مضادات الاكتئاب وعقاقير توازن الحالة المزاجية في علاج المشكلات التي عادة ما تُصاحب الإصابة بالقمار القهري - مثل الاكتئاب، أو الاضطراب الوسواسي القهري، أو اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه - ولكن ليس بالضرورة علاج القمار القهري نفسه، كما قد تساعد أدوية تُسمى مناهضات المخدرات، والتي وُجد أنها مفيدة في علاج تعاطي المخدرات، في علاج القمار القهري.
  • مجموعات المساعدة الذاتية: مثل المقامرين المجهولين.

وحتى مع العلاج، فقد يعود المصاب للمقامرة، وخاصة إذا كان يقضي وقته مع أشخاص يقومون بالمقامرة أو كان يعيش في بيئة تمارسها، وفي كل الأحوال إذا كان المصاب يشعر بأنه على وشك البدء في المقامرة مرة أخرى، فعليه الاتصال بمقدم خدمات الصحة العقلية على الفور لتجنب انتكاسة كاملة.

* الوقاية من اضطراب القمار القهري

لا توجد طريقة مُثبتة لمنع حدوث مشاكل القمار أو تكرار حدوثها، وإذا كان الشخص لديه عوامل الخطورة التي قد تعرضه للإصابة بالقمار القهري، فقد يفيده تجنب المقامرة بأي صورة من صورها، وكذلك تجنب الأشخاص الذين يقومون بالمقامرة، والأماكن التي يُلعب فيها القمار، وأن يخضع للعلاج عند أول علامة تؤشر على وجود مشكلة للمساعدة في منع تفاقم اضطراب القمار.




المصادر:
Gambling Addiction and Problem Gambling
What Is Gambling Disorder?
Gambling Disorder (Compulsive Gambling, Pathological Gambling)


آخر تعديل بتاريخ 23 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية