تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هوس نتف الشعر Trichotillomania هو اضطراب يتضمن الرغبة المتكررة التي لا تقاوم لنزع الشعر من فروة الرأس أو الحاجبين أو مناطق أخرى من الجسم، بالرغم من محاولة التوقف عن فعل ذلك، فما هي أعراض هذا الاضطراب؟ وما هي مضاعفاته؟

* أعراض هوس نتف الشعر

قد تتضمن علامات وأعراض هوس نتف الشعر ما يلي:
  1. نزع الشعر مرارًا وتكرارًا، وعادة من فروة الرأس أو الحاجبين أو الرموش، ولكن يمكن أن يتم نزعه من مناطق أخرى بالجسم، وقد تختلف أماكنها على مر الزمن.
  2. شعور متزايد بالتوتر قبل نزع الشعر، أو عند محاولة مقاومة نزعه.
  3. شعور باللذة أو الراحة بعد نزع الشعر.
  4. وجود شعر قصير أو مناطق بها شعر خفيف أو صلعاء في فروة الرأس أو مناطق أخرى من الجسم، بما في ذلك الحاجبان أو الرموش المتناثرة أو المفقودة.
  5. تفضيل أنواع معينة من الشعر، وهي الطقوس المصاحبة لنزع الشعر أو أنماط نزع الشعر.
  6. قضم أو مضغ أو أكل الشعر المنزوع.
  7. اللعب بالشعر المنزوع أو فركه على الشفتين أو الوجه.

معظم المصابين بهوس نتف الشعر يقومون أيضًا بقطف الجلد أو قضم الأظافر أو مضغ الشفاه، وأحيانًا، قد يكون نزع الشعر من الحيوانات الأليفة أو الدمى أو من أغراض أخرى، مثل الملابس أو الأغطية، علامة على الإصابة بهذا الاضطراب. معظم المصابين بهوس نتف الشعر ينزعون الشعر سرًا، وعامة فهم يحاولون إخفاء الاضطراب عن الآخرين، ويمكن أن يكون نزع الشعر:

  • النزع بتركيز، حيث يقوم بعض الأشخاص بنزع شعرهم عمدًا لتخفيف التوتر أو الضيق - فمثلاً، يقومون بنزع الشعر للشعور بالراحة من الرغبة العارمة في نزع الشعر. وقد تتطور الحالة المرضية لدى بعض الأشخاص فيضعون طقوسًا لنزع الشعر، مثل إيجاد الشعر المناسب أو قضم الشعر المنزوع.
  • النزع التلقائي، حيث يقوم بعض الأشخاص بنزع شعرهم دون حتى أن يدركوا أنهم يفعلون ذلك، عند الشعور بالملل مثلاً أو القراءة أو مشاهدة التلفزيون.
وقد تتسبب بعض المواقف أو الطقوس في القيام بنزع الشعر، مثل سند الرأس على اليدين أو تمشيط الشعر.

يُعد هوس نتف الشعر اضطرابًا طويل الأجل (مزمنا)، وقد تتفاوت شدة الأعراض بمرور الوقت، إذا تُرك دون علاج. فمثلاً، قد تؤدي التغيرات الهرمونية خلال فترة الحيض إلى تفاقم الأعراض عند النساء. وبالنسبة لبعض الأشخاص، إذا لم يتم علاج الاضطراب، فقد تظهر الأعراض وتختفي لعدة أسابيع أو أشهر أو سنوات في كل مرة. ونادرًا ما ينتهي نزع الشعر خلال سنوات قليلة من بدء الإصابة بالاضطراب.

* أسباب هوس نتف الشعر

السبب غير واضح، ولكن مثل العديد من الاضطرابات المعقدة، قد تحدث الإصابة بهذا الاضطراب نتيجة مزيج من العوامل الوراثية والبيئية. وأيضًا، قد تلعب تشوهات المواد الكيميائية الموجودة طبيعيًا في الدماغ، مثل السيروتونين والدوبامين، دورًا في الإصابة بهوس نتف الشعر.* عوامل الخطورة لهوس نتف الشعر
  1. التاريخ المرضي للعائلة. قد تلعب الوراثة دورًا في الإصابة بهوس نتف الشعر، وقد يصيب هذا الاضطراب من لديهم أقارب مصابون به.
  2. العمر. عادة ما تحدث الإصابة بهوس نتف الشعر خلال مرحلة المراهقة المبكرة أو قبلها مباشرة - غالبًا ما تتراوح أعمار المصابين بين 11 و13 عامًا - وغالبًا ما تكون مشكلة مستمرة لمدى الحياة. كما يمكن أن يكون الرضع عرضة لنزع الشعر، ولكن عادة ما تكون الحالة خفيفة وتزول من تلقاء نفسها دون علاج.
  3. المشاعر السلبية. بالنسبة لكثير من المصابين بهوس نتف الشعر، يكون نزع الشعر وسيلة للتعامل مع المشاعر السلبية أو غير المريحة، مثل الضغط النفسي أو القلق أو التوتر أو الشعور بالوحدة أو التعب أو الإحباط.
  4. التعزيز الإيجابي. غالبًا ما يجد المصابون بهوس نتف الشعر أن نزع الشعر يجعلهم يشعرون بالرضا ويوفر لهم قدرًا من الراحة النفسية. ونتيجة لذلك، يستمرون في نزع الشعر للحفاظ على هذه المشاعر الإيجابية.
  5. اضطرابات أخرى. قد يكون المصابون بهوس نتف الشعر مصابين باضطرابات أخرى أيضًا، مثل الاكتئاب أو القلق أو اضطراب الوسواس القهري.
  6. بالرغم من أنه يتم علاج عدد من النساء أكثر بكثير من الرجال من هوس نتف الشعر، إلا أن ذلك قد يرجع إلى سعي النساء للحصول على المشورة الطبية أكثر من الرجال. في مرحلة الطفولة المبكرة، يتأثر الفتيان والفتيات بهذا الاضطراب بشكل متساوٍ.

* مضاعفات هوس نتف الشعر

هذا الاضطراب لا يعتبر خطير، إلا أنه قد يكون له تأثير كبير على حياتك، وقد تتضمّن المضاعفات ما يلي:
  1. المشكلات العاطفية. يشعر كثير من المصابين بالخجل والذل والحرج، بالإضافة إلى المعاناة من انخفاض تقدير الذات، والاكتئاب والقلق بسبب حالتهم المرضية.
  2. مشكلات تتعلق بالأداء الاجتماعي والوظيفي. قد يؤدي الحرج بسبب فقدان الشعر إلى تجنب أداء الأنشطة الاجتماعية أو السعي للحصول على الفرص المهنية. وقد يرتدي المصابون بهوس نتف الشعر شعرًا مستعارًا أو يقومون بتصفيف شعرهم بطريقة تمكنهم من إخفاء البقع الصلعاء أو ارتداء رموش صناعية. وقد يتجنب بعض الأشخاص العلاقة الحميمة خوفًا من اكتشاف حالتهم المرضية.
  3. تلف الجلد والشعر. يمكن أن يتسبب نزع الشعر بشكل مستمر في الإصابة بخدوش أو غيرها من الأضرار، ومنها الإصابة بعدوى في الجلد على فروة الرأس أو منطقة محددة حيثما يكون الشعر منزوعًا، كما يمكن أن يؤثر على نمو الشعر.
  4. كرات الشعر. قد يؤدي أكل الشعر المنزوع إلى تكون كرات كبيرة متعقدة من الشعر (البازهر الشعري) في الجهاز الهضمي. وعلى مدى سنوات، يمكن أن تتسبب كرات الشعر في فقدان الوزن والقيء، والانسداد المعوي، وحتى الموت.

* تشخيص هوس نتف الشعر

سيقوم الطبيب بإجراء تقييم شامل لتحديد ما إذا كنت تعاني من هوس نتف الشعر، وقد يتضمن ذلك ما يلي:
  • فحص كمية الشعر المفقود.
  • مناقشة مشكلة فقدان الشعر معك، وربما يُطلب منك ملء استبيان.
  • استبعاد الأسباب الأخرى المحتملة لنزع الشعر أو فقدان الشعر من خلال إجراء الاختبارات التي يحددها الطبيب.
  • لكي يشخِّص الطبيب إصابتك بهوس نتف الشعر، يجب أن تستوفي المعايير المذكورة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM)، وتشمل معايير الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية لتشخيص هوس نتف الشعر ما يلي:
  1. القيام بنزع الشعر مرارًا وتكرارًا، مما يؤدي إلى فقدان الشعر بشكل ملحوظ.
  2. محاولة التوقف عن نزع الشعر مرارًا وتكرارًا أو محاولة القيام بذلك بمعدل أقل.
  3. يسبب لك نزع الشعر ضيقًا كبيرًا أو مشكلات في العمل أو المدرسة أو المواقف الاجتماعية.
  4. فقدان الشعر غير مرتبط بأي حالة طبية أو جلدية أخرى أو أعراض أي اضطراب عقلي آخر.

* علاج هوس نتف الشعر

لا تزال الأبحاث حول طرق علاج هذا الاضطراب محدودة، ولكن، ساعدت بعض خيارات العلاج الكثير من المصابين في الحد من نزع شعرهم أو التوقف تمامًا عن فعل ذلك.
  • العلاج النفسي

يُعد التدريب على قلب العادة العلاج النفسي الرئيسي لهوس نتف الشعر، فهذا النوع من العلاج يساعدك على تعلم كيفية التعرف على المواقف التي من المحتمل أن تقوم بنزع شعرك عند مواجهتها وكيفية استبدالها بسلوكيات أخرى، فمثلاً، قد تقبض يدك لفترة حتى "تزول" الرغبة، أو تقوم بإعادة توجيه يدك من شعرك إلى أذنك، وأحيانًا، قد تختلط عناصر من علاجات أخرى مع التدريب على قلب العادة، وتشمل:
  1. العلاج المعرفي. يمكن أن يساعدك هذا العلاج في مواجهة ودراسة المعتقدات المشوهة التي قد تراودك والمتعلقة بنزع الشعر.
  2. علاج القبول والالتزام. يمكن أن يساعدك هذا العلاج في تعلم قبول رغباتك في نزع الشعر دون التأثر بها.
  • الأدوية

لا توجد أدوية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية بشكل خاص لعلاج هوس نتف الشعر. ومع ذلك، قد تساعد بعض الأدوية في السيطرة على الأعراض التي تعاني منها، فقد يوصي الطبيب بتناول مضاد للاكتئاب، مثل كلوميبرامين (أنافرانيل). وتشمل الأدوية الأخرى، التي تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون لها بعض المزايا، دواء إن أسيتيل سيستين، وهو من الأحماض الأمينية التي تؤثر على الناقلات العصبية المرتبطة بالحالة المزاجية، وأولانزابين (زيبركسا)، وهو من مضادات الذهان اللانمطية.

تحدث مع الطبيب حول أي دواء يوصيك بتناوله، حيث ينبغي دائمًا أن تكون المزايا المحتملة للأدوية متوازنة مع الآثار الجانبية المحتملة.


المصادر:
What is Trichotillomania? A Closer Look at Hair-Pulling Disorder
Trichotillomania (hair pulling disorder) - NHS
Trichotillomania (for Teens) - Nemours KidsHealth

آخر تعديل بتاريخ 14 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية