تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

السير أثناء النوم.. أسبابه ومضاعفاته وعلاجاته

السير أثناء النوم أو السير النومي، يتضمن الاستيقاظ والمشي أثناء النوم، ويحدث بشكل أكثر شيوعًا عند الأطفال منه عند البالغين، وعادة تنتهي المشكلة قبل سنوات المراهقة، وتكرار الأمر بشكل عارض ومتفرق لا يشير إلى أي مشكلات خطيرة ولا يتطلب علاج، ولكن تكرار السير أثناء النوم بشكل متواتر قد يشير للإصابة بأحد اضطرابات النوم الأساسية، ويحدث السير أثناء النوم بشكل أقل شيوعًا في البالغين، واحتمالية الخلط بينه وبين اضطرابات النوم الأخرى وكذلك الحالات الصحية الطبية والعقلية أمر وارد، وإذا كان أي شخص في منزلك يعاني من السير أثناء النوم، فمن المهم حمايته من الإصابات التي قد تحدث أثناء الليل.

* أعراض السير أثناء النوم

يُصنّف السير أثناء النوم باعتباره أحد أشكال اضطرابات النوم (خطل النوم)؛ وهو سلوك أو تجربة غير مرغوب فيها، ويعد السير أثناء النوم أحد اضطرابات الاستيقاظ؛ مما يعني أنه يحدث خلال النوم البطيء وهو أعمق مرحلة من النوم التي تكون بلا أحلام (نوم حركة العين غير السريعة). وهناك اضطراب آخر لنوم حركة العين غير السريعة، وهو الرعب الليلي، الذي يمكن أن يكون مصاحبًا للسير أثناء النوم.

يحدث السير أثناء النوم عادةً في وقت مبكر من الليل، غالبًا بعد ساعة إلى اثنتين من النوم. ومن غير المرجح أن يحدث خلال فترة الغفوة، ويمكن أن تكون النوبات نادرة الحدوث أو متكررة كثيرًا، وتستغرق النوبة عدة دقائق لكنها يمكن أن تستمر لمدة أطول، وقد يقوم الشخص أثناء سيره بما يلي:
  1. النهوض من السرير والتجول في المكان.
  2. الجلوس في السرير وفتح العينين.
  3. إظهار تعبير العين الجامدة الزجاجية.
  4. القيام بالأنشطة الروتينية مثل ارتداء الملابس أو التحدث أو تجهيز وجبة خفيفة.
  5. عدم الاستجابة أو التواصل مع الآخرين.
  6. صعوبة الاستيقاظ خلال النوبة.
  7. التشوش أو الارتباك لمدة قصيرة بعد إيقاظه.
  8. العودة للنوم بسرعة.
  9. عدم تذكر النوبة في الصباح.
  10. المعاناة من مشكلات في أداء عمله أثناء النهار نتيجة اضطراب النوم.
  11. المعاناة من الرعب الليلي بالإضافة إلى السير أثناء النوم.

في أحيان نادرة، يقوم الشخص المصاب بالسير أثناء النوم بما يلي:

  1. ترك المنزل.
  2. قيادة السيارة.
  3. القيام بسلوك غير عادي، مثل التبول في الخزانة.
  4. الانخراط في نشاط جنسي دون وعي.
  5. الإصابة على سبيل المثال نتيجة السقوط من أعلى الدرج أو القفز من النافذة.
  6. يصبح عنيفًا خلال فترة الارتباك بعد الاستيقاظ أو أحيانًا أثناء الحدث.

* متى تنبغي زيارة الطبيب؟

لا تمثل النوبات العرضية شيئًا مهمًا في المعتاد، ولكن يمكنك ذكر الأمر خلال الفحوصات الروتينية لطفلك، ولكن تجب زيارة الطبيب إذا كانت النوبات:
  1. تحدث كثيرًا، على سبيل المثال، أكثر من مرة أو مرتين في الأسبوع.
  2. تؤدي إلى سلوك خطير أو حدوث إصابة للشخص الذي يسير أثناء النوم أو لآخرين.
  3. تسبب انقطاعًا كبيرًا في النوم لأفراد الأسرة أو إحراجًا للشخص الذي يسير أثناء النوم.
  4. بدأت للمرة الأولى في شخص بالغ.
  5. استمرت في سنوات مراهقة الطفل.

* أسباب السير أثناء النوم

يمكن أن يُسهم العديد من العوامل في حدوث السير أثناء النوم، وتشمل ما يلي:

  1. الحرمان من النوم.
  2. التعب.
  3. الضغط النفسي.
  4. الاكتئاب.
  5. القلق، مثل قلق الانفصال عند الأطفال.
  6. الحمى.
  7. اضطرابات في تنظيم موعد النوم.
  8. بعض الأدوية والمواد، مثل المنومات قصيرة المفعول أو المهدئات أو مجموعات من الأدوية المختلفة التي يتم وصفها لعلاج الأمراض النفسية، وكذلك تناول الكحول.

في بعض الأحيان، قد يتم تحفيز السير أثناء النوم بسبب حالات كامنة تؤثر على النوم مثل:

  1. التنفس المضطرب أثناء النوم، وهو مجموعة من الاضطرابات التي تتميز بأنماط تنفس غير طبيعية أثناء النوم (على سبيل المثال، انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم).
  2. فقدان الحس.
  3. متلازمة تململ الساقين.
  4. مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD).
  5. الصداع النصفي.
  6. الحالات الطبية مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو إصابة الرأس أو السكتة الدماغية.
  7. السفر.

* عوامل الخطورة للإصابة بالسير أثناء النوم

  1. الوراثة. يميل السير أثناء النوم إلى الانتشار بين أسر معينة. ويكون السير أثناء النوم أكثر شيوعًا إذا كان أحد الوالدين لديه تاريخ من السير أثناء النوم، كما يكون أكثر شيوعًا بكثير إذا كان كلا الوالدين يعانيان من تاريخ من هذا الاضطراب.
  2. العمر. يحدث السير أثناء النوم بشكل أكثر بين الأطفال عن البالغين، ويرتبط ظهوره في سن البلوغ على الأرجح بحالات صحية أخرى.

* مضاعفات السير أثناء النوم

ليس من الضروري أن يكون السير أثناء النوم في حد ذاته مثيرًا للقلق، لكن يمكن لمن يعانون أن يتعرضوا لما يلي:
  1. أن يصيبوا أنفسهم بسهولة، خصوصًا إذا كانوا يسيرون بقرب الأثاث أو الدرج أو يتجولون في الخارج أو يقودون سيارة أو يأكلون شيئًا غير مناسب أثناء سيرهم.
  2. أن يعانوا من اضطراب في النوم لفترات طويلة، مما يمكن أن يؤدي إلى فرط النوم أثناء النهار ومشكلات محتملة في المدرسة أو السلوك.
  3. أن يشعروا بالإحراج أو يواجهوا مشكلات في العلاقات الاجتماعية.
  4. أن يتسببوا في إزعاج نوم الآخرين.
  5. أن يصيبوا شخصًا مقربًا أثناء فترة الارتباك القصيرة مباشرة بعد السير أو أحيانًا أثناء نوبة السير.

* تشخيص السير أثناء النوم

قد يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني أو نفسي لاستبعاد الحالات المشابهه مثل النوبات الليلية أو اضطرابات النوم الأخرى أو نوبات الهلع. وفي بعض الحالات، قد يوصى بدراسة النوم (مخطط النوم) في مختبر فحص النوم لليلة واحدة.
  • دراسات النوم

سيقضي المصاب الليل في أحد مختبرات فحص النوم، حيث سيضع التقني أجهزة استشعار على فروة الرأس والخدين والصدر والساقين، وتتصل أجهزة الاستشعار عن طريق أسلاك بجهاز كمبيوتر. ويوضع مشبك صغير على الأصابع أو الأذن لمراقبة مستوى الأكسجين في الدم.

يسجل رسم مخطط النوم موجات الدماغ، ومستوى الأكسجين في الدم، ومعدل ضربات القلب والتنفس، وكذلك حركات العين والساق، ويقوم التقنيون بمراقبته طوال الليل أثناء نومه.

سيراجع الطبيب تلك المعلومات لتحديد ما إذا كنت تعاني من أي اضطرابات في النوم.

* علاج السير أثناء النوم

عادةً لا يكون الخضوع للعلاج ضروريًا، فلدى الأطفال عادةً ما يختفي هذا الأمر قبل سنوات المراهقة.

إذا لاحظت أن طفلك أو أي شخص آخر في المنزل يسير أثناء النوم، فقم بتوجيهه بلطف للعودة إلى السرير، ولا يعتبر الاستيقاظ خطرًا على من يسير أثناء النوم، لكنه يمكن أن يكون خطيرًا؛ فقد يصبح الشخص مرتبكًا ومشوشًا وربما مهتاجًا.

قد يكون العلاج ضروريًا إذا ترتبت على السير أثناء النوم نتائج سلبية مثل خطر الإصابة أو الشعور بالإحراج أو إذا تسبب في إزعاج الآخرين، وقد يتضمن العلاج ما يلي:
  1. علاج الحالة المرضية الكامنة، إذا كان السير أثناء النوم مرتبطًا بالحرمان من النوم أو اضطراب أساسي في النوم أو حالة طبية أو اضطراب في الصحة العقلية.
  2. تغيير الدواء، إذا كان يُعتقد أن السير أثناء النوم ناتج عن تناول دواء معين.
  3. الصحوات الاستباقية؛ أي أن يتم إيقاظ من يعاني من السير أثناء النوم قبل حوالي 15 دقيقة من الوقت المعتاد لحدوث نوبة السير أثناء النوم، ثم البقاء متيقظًا لمدة خمس دقائق قبل النوم مجددًا.
  4. تناول أدوية مثل البنزوديازيبينات أو بعض مضادات الاكتئاب، إذا كان السير أثناء النوم يؤدي إلى احتمال حدوث إصابة أو كان مزعجًا لأفراد الأسرة أو يؤدي إلى الإحراج أو اضطراب النوم.
  • إجراءات أخرى 

إذا كان السير أثناء النوم يسبب مشكلة لك أو لطفلك، فجرّب هذه الاقتراحات.

  1. اجعل البيئة المحيطة آمنة للسير أثناء النوم، وذلك بغلق جميع النوافذ والأبواب الخارجية وقم بتأمينها أثناء الليل، كما يمكنك أيضًا غلق الأبواب الداخلية أو وضع إنذارات أو أجراس على الأبواب، وقم بإغلاق ممرات الأبواب أو السلالم ببوابة، وقم بإزالة الأسلاك الكهربية أو الأشياء الأخرى التي تسبب خطر التعثر، ويفضل النوم في غرفة نوم بالطابق الأرضي، إذا كان ذلك ممكنًا، واحرص على إبعاد أي أشياء حادة أو قابلة للكسر، وقم بتأمين جميع الأسلحة. كذلك، إذا كان طفلك يسير أثناء النوم، فلا تدعه ينام في سرير بطابقين.
  2. احصل على قدر كافٍ من النوم. يمكن أن يسهم التعب في حدوث السير أثناء النوم. لذا، إذا كنت محرومًا من النوم، فجرّب النوم في وقت مبكر، أو حدد جدولاً زمنيًا أكثر انتظامًا للنوم أو جرّب الغفوة القصيرة، خصوصًا بالنسبة للأطفال الصغار.
  3. حدد نظامًا محددًا يساعد في الاسترخاء قبل النوم. جرّب أداء أنشطة تبعث على الهدوء والاسترخاء مثل قراءة الكتب أو حل الألغاز أو الاستلقاء في حمام دافئ قبل النوم. كما يمكن أن تساعد تمارين التأمل أو الاسترخاء أيضًا.
  4. لا تبالغ في الشعور الضغط النفسي أو تقلل منه. حدد الأمور التي تسبب الضغط النفسي، وفكر جيدًا في الأشياء التي يمكنها علاج الضغط النفسي. تحدث عما يزعجك، أو إذا بدا طفلك قلقًا أو يعاني من ضغط نفسي، فتحدث معه بشأن أي مخاوف.
  5. ابحث عن نمط معين. لعدة ليال، لاحظ، أو اطلب من شخص آخر في المنزل أن يلاحظ، بعد كم دقيقة من النوم تحدث نوبة السير أثناء النوم. وإذا كان الوقت منتظمًا إلى حدٍ ما، فإن هذه المعلومات تكون مفيدة في تخطيط الصحوات الاستباقية.
  6. حاول البقاء في حالة من الإيجابية. على الرغم من أن السير أثناء النوم مسبب للشعور بالانزعاج، فإنه عادة لا يكون حالة خطيرة، كما يختفي عادة من تلقاء نفسه دون علاج.



المصادر:
Sleepwalking - NHS
Sleepwalking - Causes, Symptoms, & Treatments

Sleepwalking (Somnambulism): Causes, Symptoms & Treatment

آخر تعديل بتاريخ 14 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية