السير أثناء النوم sleepwalking يتضمن الاستيقاظ والمشي أثناء النوم، ويحدث بشكل أكثر شيوعًا عند الأطفال منه عند البالغين، وعادة ما يتم التخلص منه قبل سنوات المراهقة. ووجوده في معظم الأحوال لا يعني وجود أي مشكلات خطيرة تتطلب علاجًا. ومع ذلك، فقد يشير تكراره إلى الإصابة بأحد اضطرابات النوم الأساسية. إذا كان أي شخص في منزلك يعاني من السير أثناء النوم، فكيف يتم التشخيص والعلاج؟
  • الاختبارات والتشخيص

غالبا ستقوم بتشخيص حالة السير أثناء النوم لنفسك، ما لم تكن تعيش وحدك وتجهل تمامًا أنك تعاني من السير أثناء النوم. وستعرف أيضا إذا كان طفلك يسير أثناء النوم.

قد يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني أو نفسي لتحديد أي حالات قد تتشابه مع السير أثناء النوم مثل النوبات الليلية أو اضطرابات النوم الأخرى أو نوبات الهلع. وفي بعض الحالات، قد يوصى بدراسة النوم في مختبر فحص النوم لليلة واحدة.

  • دراسات النوم

للمشاركة في إحدى دراسات النوم، والمعروفة أيضا باسم مخطط النوم، من المرجح أن تقضي الليل في أحد مختبرات فحص النوم. في هذه الدراسة، يضع التقني أجهزة استشعار على فروة الرأس والخدين والصدر والساقين باستخدام مادة لاصقة لطيفة، مثل الغراء أو باستخدام شريط لاصق. وتتصل أجهزة الاستشعار عن طريق أسلاك بجهاز كمبيوتر. ويوضع مشبك صغير على الأصابع أو الأذن لمراقبة مستوى الأكسجين في الدم.

يسجل رسم مخطط النوم موجات الدماغ، ومستوى الأكسجين في الدم، ومعدل ضربات القلب والتنفس، وكذلك حركات العين والساق خلال الدراسة. ويقوم التقنيون بمراقبتك طوال الليل أثناء نومك.

سيراجع الطبيب تلك المعلومات لتحديد ما إذا كنت تعاني من أي اضطرابات في النوم.

  • العلاجات والعقاقير

عادةً لا يكون الخضوع لعلاج السير العرضي أثناء النوم ضروريًا. فلدى الأطفال الذين يسيرون أثناء النوم، عادةً ما يختفي هذا الأمر قبل سنوات المراهقة.

إذا لاحظت أن طفلك أو أي شخص آخر في المنزل يسير أثناء النوم، فقم بتوجيهه بلطف للعودة إلى السرير. ولا يعتبر الاستيقاظ خطرًا على من يسير أثناء النوم، لكنه يمكن أن يكون خطيرًا؛ فقد يصبح الشخص مرتبكًا ومشوشًا وربما مهتاجًا.

قد يكون العلاج ضروريًا إذا ترتب على السير أثناء النوم نتائج سلبية مثل خطر الإصابة أو الشعور بالإحراج أو إذا تسبب في إزعاج الآخرين.

وقد يتضمن العلاج ما يلي:

  1. علاج الحالة المرضية الكامنة، إذا كان السير أثناء النوم مرتبطًا بالحرمان من النوم أو اضطرابا أساسيا في النوم، أو حالة طبية أو اضطرابا في الصحة العقلية.
  2. تغيير الدواء، إذا كان يُعتقد أن السير أثناء النوم ناتج عن تناول دواء معين.
  3. الصحوات الاستباقية؛ أي أن يتم إيقاظ من يعاني من السير أثناء النوم قبل حوالي 15 دقيقة من الوقت المعتاد لحدوث نوبة السير أثناء النوم، ثم البقاء متيقظًا لمدة خمس دقائق قبل النوم مجددًا.
  4. تناول أدوية مثل البنزوديازيبينات، أو بعض مضادات الاكتئاب، إذا كان السير أثناء النوم يؤدي إلى احتمال حدوث إصابة، أو كان مزعجًا لأفراد الأسرة، أو يؤدي إلى الإحراج، أو اضطراب النوم لمن يعاني من السير أثناء النوم.
  5. تعلم التنويم الذاتي self-hypnosis.


اقرأ أيضا:
تخطيط النوم لتشخيص اضطرابات النوم (ملف)
طفل مفزوع وأهل حائرون.. الرعب الليلي (ملف)
9 خطوات بسيطة لنوم هانئ
13 نصيحة عملية للتعامل مع الأرق
10 علامات للإصابة بصرير الأسنان أثناء النوم

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 16 فبراير 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية