تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أسباب الاضطرابات الانشقاقية

تحدث الاضطرابات الانشقاقية كرد فعل للصدمة Trauma، بهدف السيطرة على الذكريات الصعبة، ويمكن لأوقات الضغط النفسي أن تزيد من سوء الأعراض بشكل مؤقت، وهو ما يجعلها أكثر وضوحًا، فما هي أسباب هذا الاضطرابات؟ وما الذي يجعلك أكثر عرضة لها؟
  • الأسباب
عادة ما تتطور الاضطرابات الانشقاقية Dissociative disorders باعتبارها طريقة للتعامل مع الصدمة. تتشكل هذه الاضطرابات في معظم الأحيان في الأطفال الذين تعرضوا للاعتداء البدني أو الجنسي أو العاطفي أو بشكل أقل في البيئة المنزلية المخيفة أو التي لا يمكن التنبؤ بها على نحو مبالغ فيه. يمكن أيضًا للضغط النفسي الذي تسببه الحرب أو الكوارث الطبيعية أن تؤدي إلى الاضطرابات الانشقاقية.

 الهوية الشخصية لا تزال تتشكل خلال الطفولة، وبالتالي فإنه يمكن للطفل الخروج من شخصيته أو شخصيتها وملاحظة الصدمة كما لو كانت تحدث لشخص مختلف أكثر من الشخص البالغ. وقد يستخدم الشاب الذي تعلم الانفصال في طفولته هذه الآلية للتعامل مع المواقف العصيبة في جميع مراحل الحياة.
  • عوامل الخطورة
يكون الأشخاص الذين يعانون من الاعتداء البدني أو الجنسي أو العاطفي على المدى الطويل خلال فترة الطفولة أكثر عرضة لخطر الإصابة بالاضطرابات الانشقاقية. قد يعاني الأطفال والبالغون الذين تعرضوا لمواقف مؤلمة أخرى مثل الحرب أو الكوارث الطبيعية أو الخطف أو التعذيب أو الإجراءات الطبية الانتهاكية من هذه الحالات.
  • متى ينبغي زيارة الطبيب؟
تحدث إلى الطبيب إذا كنت تعاني أنت أو شخص تحبه من العلامات أو الأعراض المذكورة أعلاه.
  • التحضير لزيارة الطبيب

يتلقى العديد من الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الانشقاقي العناية الطبية الأولى لهم في غرفة الطوارئ، حيث ينقولون إليها بسبب أزمة نفسية طارئة، والتي عادة ما تحدث بسبب ذكريات الماضي المؤلمة الساحقة، ما قد يؤدي لسلوكيات غير آمنة، مثل محاولة الانتحار.

يُرجى الاتصال بطبيب الرعاية الأولية إذا كنت تعاني أنت أو أحد أفراد أسرتك من أعراض أقل إلحاحًا، والتي قد تشير إلى وجود اضطراب انشقاقي. قد يطلب الطبيب منك القدوم لإجراء اختبار شامل لاستبعاد الأسباب المادية المحتملة للأعراض التي تعاني منها. ولكن في بعض الحالات، قد تحال إلى طبيب نفسي على الفور.

إليك بعض المعلومات التي تساعدك في الاستعداد لموعد زيارة الطبيب ومعرفة ما تتوقعه منه.
قبل موعد الزّيارة، جهّز قائمة بما يلي:

  1. أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك أي سلوك يُسبب الارتباك أو القلق لك أو لأحبائك.
  2. المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوط نفسية كبيرة أو تغيرات حياتية حدثت مؤخرًا. يجب أيضًا ملاحظة أحداث الماضي، بما في ذلك فترة الطفولة، والتي تُسبب صدمة جسدية أو عاطفية. إذا كنت لا تستطيع أن تتذكر بعض فترات من حياتك، فدّون الإطار الزمني وأي شيء يمكنك تذكره عن الفترة التي أدت إلى فقدانك للذاكرة.
  3. معلوماتك الطبية، بما فيها الحالات المرضية الجسدية أو النفسية الأخرى التي تم تشخيص إصابتك بها. دوّن أسماء أي أدوية أو مكملات غذائية تتناولها وجرعاتها.


اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إن أمكن، لمساعدتك في تذكّر كل المعلومات التي سيخبرك بها الطبيب. فقد يتمكن الشخص الذي يعرفك منذ فترة طويلة من إبلاغ الطبيب بالفترات أو الأحداث التي لا تتذكرها.

  1. اسرد الأسئلة المطلوب طرحها على الطبيب لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من وقتك مع الطبيب. وبالنسبة للاضطرابات الانشقاقية، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:
  1. ما السبب المُرجح لظهور الأعراض أو الحالة المرضية التي أعاني منها؟
  2. ما الأسباب الأخرى المحتملة؟
  3. كيف ستحدد التشخيص؟
  4. هل حالتي مؤقتة أم طويلة الأجل (مزمنة)؟
  5. ما طرق العلاج التي توصي بها لهذا الاضطراب؟
  6. إلى أي مدى يمكنني توقع تحسُّن في الأعراض التي أشعر بها مع العلاج؟
  7. كيف ستقوم بمراقبة تطور حالتي؟
  8. الحالات المرضية الأخرى التي تعاني منها، وكيف بوسعك التعامل معها جميعًا على أفضل نحو؟
  9. هل توجد أي قيود ينبغي عليك اتباعها؟
  10. هل يتعين عليّك زيارة طبيب اختصاصي؟ إذا كان الأمر كذلك، هل سيُغطي تأمينك الصحي زيارة الاختصاصي؟
  11. هل هناك أي نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكننك أخذها معك؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟


لا تتردد في الاستفسار عن أي شيء لا تفهمه في أي وقت أثناء زيارتك للطبيب.

  • ما تتوقعه من الطبيب
  1. من المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة. كن مستعدًا للرد عليها لتوفير بعض الوقت، مما يساعد في تناول أي نقطة من النقاط التي ترغب في استغراق وقت أطول في مناقشتها. قد يطرح عليك الطبيب أسئلة مثل:
  2. ما الأعراض التي تعاني منها؟
  3. متى لاحظت أنت أو الشخص الذي تحبه الأعراض لأول مرة؟
  4. هل هناك فترات من حياتك لا تتذكرها؟
  5. هل سبق ووجدت نفسك بعيدًا عن المنزل أو العمل ولا تعرف كيف وصلت لهذا المكان؟
  6. هل شعرت يومًا أنك خارج جسمك، ملاحظة نفسك؟
  7. هل تشعر كما لو كان هناك أكثر من شخص واحد أو ربما العديد من الأشخاص يعيشون داخل رأسك؟
  8. ما الأعراض أو السلوكيات الأخرى التي تؤلمك أنت أو من تحب؟
  9. ما معدل شعورك بالقلق أو الاكتئاب؟
  10. هل تتسبب الأعراض التي تعاني منها في حدوث مشكلات في عملك أو علاقاتك الشخصية؟
  11. هل سبق لك أن فكرت في إيذاء نفسك أو الآخرين؟
  12. هل تتناول الكحول أو الأدوية غير القانونية؟ كم عدد مرات ذلك؟
  13. هل تخدم الآن أو سبق لك أن خدمت في الجيش؟
  14. هل سبق أن قام أحد بلمسك ضد إرادتك؟
  15. هل تعرضت للإيذاء البدني أو الإهمال أثناء طفولتك؟
  16. هل تعرض أحد من عائلتك للإيذاء أثناء طفولتك؟
  17. هل تخضع حاليًا للعلاج من أي حالات مرضية أخرى بما فيها مرض نفسي؟
  • في حالة الطوارئ

إذا كانت لديك أفكار لإيذاء نفسك أو شخص آخر، اتصل برقم الطوارئ المحلي مباشرة أو توجه إلى غرفة الطوارئ أو ائتمن قريباً أو صديقاً موثوقاً به على سرك. أو اتصل بالرقم الساخن لمكافحة الانتحار إن وجد، للوصول إلى أحد المستشارين المُدَرّبين.


اقرأ أيضاً:
فيلم "سبليت".. حين يقسمنا الألم
أعراض اضطراب تبدد الشخصية
تبدد الشخصية والانفصال عن الواقع.. اضطراب له علاج
تشخيص اضطراب تبدد الشخصية والانفصال عن الواقع
مضاعفات اضطراب تبدد الشخصية
الصدمة واضطراب تبدد الشخصية

هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 20 فبراير 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية