تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

كيفية تشخيص الاضطراب ثنائي القطب؟

تتداخل أعراض الاضطراب ثنائي القطب Bipolar disorder، الذي كان يدعى الهوس الاكتئابي Manic depression في السابق، مع العديد من الأضطرابات النفسية الأخرى التي تتميز بالتقلّباتٍ المزاجيّةً الشديدةً؛ وهذا التشابه يؤدي لصعوبة التشخيص؛ فإذا كنت أنت، أو من تحب، تعاني من تقلبات المزاج؛ فكيف تستعد لزيارة الطبيب؟ وكيف يقوم الطبيب بتشخيص الاضطراب؟

* التحضير لزيارة الطبيب
ربما تبدأ بزيارة طبيب الرعاية الأولية أو قد تختار مراجعة طبيبٍ اختصاصيٍّ في تشخيص الحالات الصحية العقلية ومعالجتها (طبيب نفسي).

قبل موعد الزّيارة، قم بإعداد قائمة بما يلي:

- أي أعراضٍ أصبت بها
بما فيها أي أعراض قد تبدو غير مرتبطةٍ بسبب الزيارة.

- المعلومات الشخصية الأساسية
بما في ذلك أي ضغوط نفسية كبيرة أو تغيرات طرأت على حياتك مؤخرًا.

- جميع الأدوية أو الفيتامينات أو غيرها من المكملات الغذائية التي تتناولها، مع تحديد جرعتها.

- الأسئلة التي تطرحها على الطبيب
اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء إن أمكن؛ حيث يمكن أن يقدّم ذلك الشّخص المزيد من المعلومات أو أن يتذكر شيئًا قد فاتك أو نسيته.

تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

1. هل أعاني من الاضطراب ثنائي القطب؟
2. هل هناك أي أسباب أخرى محتملة لظهور الأعراض لدي؟
3. ما الاختبارات التي سأحتاج إلى إجرائها؟
4. ما طرق العلاج المتوفرة؟ وأيٌّ طريقةٍ منها توصي باتباعها؟
5. ما الآثار الجانبية التي قد ترافق تلك الطريقة؟
6. ما بدائل طريقة العلاج الأساسية التي تقترحها؟
7. أعاني من هذه الحالات المرضية الأخرى. فكيف بوسعي التعامل معها جميعًا على النحو الأمثل؟
8. هل ينبغي زيارة طبيب نفسي أو أي مقدم آخر لخدمات الصحة العقلية؟
9. هل هناك دواء بديل ومشابه للدواء الذي وصفته لي؟
10. هل هناك أي نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الاستعانة بها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلةٍ في أيّ وقتٍ خلال زيارتك.

* ما تتوقعه من الطبيب
من المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة؛ كن مستعدًا للرد عليها لتوفير بعض الوقت؛ مما يساعد في تناول أي نقاط أخرى ترغب في استغراق وقت أطول في مناقشتها؛ قد يطرح عليك الطبيب أسئلة مثل:

1. متى بدأت أو بدأ مَن تحبّه بملاحظة أعراض الاكتئاب أو الهوس أو الهوس الخفيف لديك؟
2. ما هو مدى تكرار تغير الحالة المزاجية لديك؟
3. هل تنتابك أفكارٌ انتحاريّةٌ عندما تشعر بالاكتئاب؟
4. هل تتعارض الأعراض مع حياتك اليومية أو علاقاتك؟
5. هل لديك أي أفراد تربطك بهم قرابة الدم يعانون من الاضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب؟
6. ما المشكلات الصحية العقلية أو البدنية الأخرى التي تعاني منها؟
7. هل تشرب الكحول أو تدخّن السّجائر أو تَستخدم عقاقير غير مشروعة؟
8. كم ساعة تنام في الليل؟ وهل يتغير ذلك بمرور الوقت؟
9. هل تمرّ بفتراتٍ تخاطر فيها بطريقةٍ لن تقوم بها في الحالة الطبيعية، مثل ممارسة الجنس بطريقةٍ غير آمنة، أو اتخاذ قراراتٍ ماليةٍ طائشةٍ أو عفوية؟
10. ما الأمور، إن وجدت، التي تبدو أنها تحسن الأعراض؟
11. ما الأمور، إن وجدت، التي تبدو أنها تعمل على تفاقم الأعراض؟

* الاختبارات والتشخيص
حين يشتبه الأطباء بإصابة شخصٍ ما بالاضطراب ثنائي القطب، فإنهم يجرون عادة عددًا من الاختبارات والفحوصات التي من شأنها المساعدة في استبعاد المشكلات الأخرى، والتحديد الدقيق للتشخيص، إضافةً إلى التحقق من أيّ مضاعفاتٍ ذات صلة؛ وقد تتضمن ما يلي:

- الفحص الجسدي
يمكن إجراء الفحص الجسدي والاختبارات المعملية للمساعدة في تحديد أيّ مشكلاتٍ قد تسبب الأعراض لديك.

- التقييم النفسي
سوف يحدّثك طبيبك أو مقدم خدمات الصحة العقلية بشأن أفكارك ومشاعرك وأنماط سلوكك، وقد تملأ أيضًا تقييمًا أو استبيانًا شخصيًا يتعلق بالحالة النفسية، وقد يُطلب من أفراد أسرتك أو أصدقائك المقربين، بعد طلب إذنك، تقديم معلوماتٍ عن الأعراض لديك وعن النوبات المحتملة للهوس أو الاكتئاب.

- رسم مخططات الأمزجة
لتحديد ما يحدث بالضبط، فإن طبيبك قد يطلب أن تقوم يوميًا بتسجيل حالاتك المزاجية أو أنماط نومك أو غير ذلك من العوامل التي من شأنها المساعدة في التشخيص وإيجاد طريقة العلاج الصحيحة.

- العلامات والأعراض
يقوم الطبيب أو اختصاصيّ الصحة العقلية عادة بمقارنة الأعراض لديك مع المعايير الخاصة بالاضطراب ثنائي القطب والاضطرابات المرتبطة به والتي يوضحها الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية من أجل تحديد التشخيص.

* التشخيص لدى الأطفال
على الرّغم من أن الاضطراب ثنائي القطب يمكن أن يحدث لدى الأطفال الصّغار؛ فيتم تشخيصه عادة خلال سنوات المراهقة أو بداية العشرينيات، ويتعذّر غالبًا تخمين ما إن كانت حالات الارتفاع والهبوط الانفعالي لدى الطفل حالةً طبيعيةً بالنّسبة لسنّه أو نتيجةً للضغط النفسي أو الصدمة، أم أنها علاماتٌ لمشكلةٍ صحيّةٍ عقليةٍ غير الاضطراب ثنائي القطب.

غالبًا ما تكون الأعراض لدى الأطفال والمراهقين لها أنماطٌ مختلفةٌ عن الأنماط لدى البالغين، وربما لا تتفق بدقّةٍ مع التصنيفات المستخدمة في التشخيص، وكثيرًا ما تُشخّص لدى الأطفال الذين يعانون من الاضطراب ثنائي القطب حالاتٌ صحيّةٌ عقليةٌ أخرى أيضًا، مثل اضطراب فرط الحركة/تشتت الانتباه أو المشكلات السلوكية.

ويمكن أن يساعدك طبيب طفلك في تعلم أعراض الاضطراب ثنائي القطب ومدى اختلافها عن السلوك المرتبط بسنّ النمو لدى طفلك وبالمواقف وبالسلوك الثقافي الملائم.


اقرأ أيضاً:
الاضطراب العاطفي الموسمي (ملف)
الاكتئاب.. العدو الصامت (ملف)
الاكتئاب في الجامعة (ملف)
اكتئاب النساء ضيف ثقيل بكل الأعمار.. اعرفي أسبابه
"س" الابنة الغريبة المتفوقة.. هل هي متمردة؟
سبع خطوات لدعم مصاب بالاكتئاب
علامات تحذيرية لإصابة الطفل بمرض عقلي
ما الأمراض العقلية التي قد تصيب الأطفال؟



هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 7 نوفمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية