الكابوس هو حُلم مزعج مرتبط بمشاعر سلبية، مثل القلق أو الخوف، ومع ذلك فإذا كان مشكلة دائمة تسبب اضطرابات في النوم أو تجعلك تشعر بالخوف من الذهاب للنوم فقد تحتاج لعلاج؛ وفي هذا المقال نتعرف على بعض العلاجات المتاحة.

* العلاجات والعقاقير
لا يلزم دائمًا علاج الكوابيس؛ إذا كانت الكوابيس تُسبب لك توترًا وتؤثر على الأداء اليومي، فتحدث مع الطبيب ليساعدك في معرفة سبب اضطراب الكوابيس وفي تحديد العلاج.

- علاج الحالة الطبية
إذا كانت الكوابيس مرتبطة بحالة صحية طبية أو عقلية، فسيركز العلاج على تلك المشكلة الكامنة.

- علاج الإجهاد أو القلق
إذا كان من الواضح أن التوتر أو القلق يساهمان في حدوث الكوابيس، فقد يقترح الطبيب اتباع التقنيات أو الاستشارات النفسية أو طرق العلاج التي تقلل من الضغط.



- الأدوية
نادرًا ما يتم استخدام الأدوية لعلاج الكوابيس، ومع ذلك فقد يوصى الطبيب بتناول الأدوية التي تعمل على تقليل حركة العين السريعة أثناء النوم أو تقليل مرات الاستيقاظ خلال فترة النوم إذا كنت تعاني من اضطرابات شديدة بالنوم.

- العلاج التخيلي الاسترجاعي
غالبًا يستخدم هذا العلاج مع المصابين بكوابيس نتيجة اضطراب الكرب التالي للصدمة، ويتضمن العلاج التخيلي الاسترجاعي تغيير النهاية التي تذكرها من الحلم عند الاستيقاظ حتى لا يصبح الكابوس يشكل تهديدًا؛ ثم يتم استرجاع النهاية الجديدة في ذاكرتك، فقد تعمل طريقة العلاج تلك على تقليل مرات حدوث الكوابيس.
آخر تعديل بتاريخ 20 أكتوبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية