واحد من أصعب الأمور أن نعترف أن العلاقة التي بدأت كبيرة ومع وعود كثيرة قد تحولت إلى شيء سيئ، فعندما ندخل في علاقة فإننا نرتدي نظارات ذات لون وردي، ونركز على جميع الصفات الجيدة ونتجاهل الأخطاء؛ وهذا هو السبب الذي يجعل عائلتنا وأصدقاءنا أفضل في التنبؤ بنتيجة علاقاتنا مما نحن عليه، وهذه العلامات الثلاث تنذرنا بأنه قد يكون الوقت قد حان لإنهاء هذه العلاقة.


1) إذا فقدت حريتك الشخصية في العلاقة
العلاقات ينبغي ألا تدور حول السيطرة على شخص آخر، بل هدفها بالأساس هو إعطاء الحرية الكاملة لشريك الحياة، كل شخص لديه احتياجات فريدة من نوعها، وأفضل العلاقات هي تلك التي تلبي الاحتياجات الأكثر أهمية لشركاء الحياة، ولكن إذا وجدت شريك حياتك يتحكم في كيفية إنفاق المال بطريقة خانقة، ويتحكم في كيف تلبس، ويتحكم في كل قرارات حياتك؛ فاعتبر هذا بمثابة علم أحمر كبير.

من يسيطرون على شركائهم غير واثقين من قدرتهم على تلبية احتياجاتهم، وهم خائفون أن تساعد الحرية شريكهم على إدراك أن الحياة أفضل خارج العلاقة، والشريك الآمن واثق من قدرته على تلبية احتياجات شريكه، لذلك هم يخافون أن يغادرهم شريكهم إلى شخص آخر، وينهي العلاقة، فوجودك في علاقة من هذا النوع وسماعك لهذا الخبر قد يكون صعباً عليك في البداية، ولكن في النهاية هناك ما هو أفضل خارج هذه العلاقة المسيئة، وانتهاء العلاقة يفتح الباب أمام علاقات أخرى أكثر إشباعاً.


2) أن تخرج العلاقة خارج نسبة 80 إيجابيات/ 20 سلبيات 
جون غوتمان أحد الباحثين الأكثر شهرة يعتقد أنه قادر على التنبؤ بالطلاق بنسبة تقترب من 90٪، ولكن كيف يفعل ذلك؟ من خلال مشاهدة شركاء الحياة أثناء تواصلهم بعضهم مع بعض، وتحديد نسبة التفاعلات الإيجابية إلى السلبية.

ويذكر غوتمان أنه إذا كانت نسبة التفاعلات الإيجابية بين الأزواج على الأقل 80٪، والتفاعلات السلبية 20٪ أو أقل، وفقاً لغوتمان فإن 20% قد لا تجد حلاً، والحجج التي ستكون موجودة في بداية العلاقة سوف تبقى مستمرة على طول الطريق؛ وبدلاً من التركيز على مصادر الصراع هذه، فإن الهدف هو تعزيز 80٪، والعمل على جعل العلاقة إيجابية قدر الإمكان والسماح للباقي أن يذهب.

فإذا وجدت نفسك في علاقة والنسبة مائلة نحو السلبية، فاعلم أن هذا الوضع ليس الوضع الصحيح، ويمكنك أن تحاول أن تجعل الأمور تستمر لفترة من الزمن، ولكن اعترف بأن توقع تغيير شريك ليست هي الاستراتيجية الأكثر حكمة؛ وقد يكون الوقت قد حان للمضي قدماً.

3) إذا وصلت لقناعة أن حياتك أفضل بدون شريك حياتك
أنت في علاقة سيئة عندما تجد نفسك تتمنى، في كثير من الأحيان، أن شريك حياتك لم يكن موجوداً، وحينما تدرك أن الحياة ستكون أسهل وأكثر سعادة من دونه، وعندما تكون الأمور متوترة بشكل مستمر في وجوده، وحينما يصبح الاستيقاظ كل صباح أمراً مخيفاً لأنه لا يزال موجوداً، والمهم لا تبقى في علاقة لأنك تعتقد أنك لن تجد أي شخص أفضل؛ فبقاؤك وحدك هو الأفضل، وقد تكون بحاجة لكثير من الشجاعة لتتمكن من الاعتراف بأن العلاقة قد تحولت إلى علاقة مريرة، ولكنك ستفاجأ كيف ستكون قوياً وسعيداً عندما تكون وحدك.

الحياة قصيرة جداً لإضاعة الوقت مع شخص ليس جيداً بالنسبة لك؛ وترتبط رفاهيتك بشكل معقد بشريك حياتك؛ وعندما تكون العلاقة جيدة تشعر أنك بحالة جيدة أيضاً، ولكن عندما لا تسير الأمور على ما يرام فإن ذلك يؤثر سلباً عليك بطريقة كبيرة؛ وعلى الرغم من أن كل علاقة تمر بأوقات صعبة، وأن العلاقات تستحق منا العمل على القضايا الخلافية لمعرفة ما إذا كانت الأمور ستتحسن أم لا، ولكن من المهم ألا تسمح بتأثر سعادتك ورفاهيتك لسنوات؛ خصوصاً إذا كان شريك حياتك لا يساعد على جعل الأمور أفضل (على الرغم من تكرار الطلب)، فإذا وصلت الأمور إلى هذا الوضع فقد يكون الوقت قد حان للذهاب.


اقرأ أيضاً:
العنف المنزلي والقولون العصبي.. قاتلان لنفس واحدة
الاحتياجات غير المشبعة وإدمان العلاقات المسيئة
علاقات تستنزفنا وتطفئ روحنا.. احذروها
يسيء إليّ وأعود إليه.. وتتكرر الإساءة




المصادر:
3 Signs You’re in a Bad Relationship

آخر تعديل بتاريخ 16 أكتوبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية