ذات مرة قمنا أنا ومجموعة من الأصحاب بدخول السينما لمشاهدة فيلم أجنبي، اكتشفنا أنه فيلم مرعب جداً، لدرجة أنه فى أحد مشاهد الفيلم الأخيرة، صرخ معظم الحضور بصوت عال للغاية حينما تبين أن كل أبطال الفيلم كانوا فى الحقيقة (أمواتاً)، وأن من تصورناهم أشباحاً وأرواحاً كانوا فى الحقيقة (أحياء).. وكان أحد أصحابي هو صاحب الصرخة الأعلى والأطول والأكثر رعباً.. ثم خرجنا من السينما وقررنا دخول فيلم آخر لتخفيف الصدمة العصبية القوية التي تلقيناها، وكانت المفاجأة.. صمم صاحبنا على دخول نفس الفيلم مرة أخرى.. نفس الفيلم.. رغم أنه كان بالنسبة إليه تجربة مخيفة ومرعبة وقاسية للغاية.

لاحظ كثير من علماء النفس والمعالجين النفسيين منذ سيغموند فرويد وحتى الآن ملاحظة هامة جداً، وهي أن بعض الناس لديهم نزعة شديدة، وميل غريب لتكرار بعض التجارب المؤلمة في حياتهم. بمعنى أن أحدهم حينما يتعرض لخبرة سيئة، يقوم بعدها بتهيئة كل الظروف والأحداث والأشخاص (أنفسهم أو يشبهونهم)، ثم يكرر نفس تلك الخبرة السيئة مرة أخرى.

ومن الأمثلة الشهيرة على ذلك بعض الفتيات اللاتي يتعرضن للاعتداء الجنسي أثناء الصغر، حيث تكبر الفتاة ويتحول سلوكها –في بعض الأحيان- إلى البحث عمن ينتهكها جنسياً، أو تتفنن في بيع نفسها وجسدها بأشكال مختلفة. شخص تعرض للظلم والإهانة والمعاملة القاسية، تجده بعدها يبحث عمن يظلمه ويتوجه إليه، وعمن يعامله بقسوة ويتعلق به. أو من دخل تجربة عاطفية مؤلمة انتهت بالفشل، وبعد أن يرتاح قلبه ويفيق من صدمته، تجده في تجربة جديدة، اختار فيها نفس الطريق القديم، مع شخص يشبه سابقه، ويكرر نفس التجربة، ويعيد نفس الألم، وينتهي إلى نفس النهاية.

يسمى هذا في التحليل النفسي (التكرار القهري) Repetition compulsion، ويكون له عادة سبب من أربعة..

الأول.. هو أن يعيد الشخص سيناريو نفس الأحداث القديمة بكل تفاصيلها وأدوارها وظروفها حتى ينهيها نهاية مختلفة غير ما انتهت عليها سابقاً، فيعيد نفس المشاهد الصعبة والمواقف غير المحلولة داخله.. يعيد صنعها وتركيبها مع شخص أو أشخاص جدد يلبسهم نفس الأدوار القديمة (أو حتى الأشخاص أنفسهم) حتى يحل معهم ما لم يقدر على حله سابقاً.. وتنتهي الأحداث نهاية جديدة، وسعيدة، ومريحة، بدلاً من النهاية البائسة السابقة.

السبب الثاني.. هو أن ذلك الشخص يكون غالباً في تجاربه الأولى ضعيفاً ومضطراً وقليل الحيلة.. وحدث ما حدث رغماً عن إرادته، وشعر وقتها بالذل والانكسار والمهانة.. فيعيد كل ذلك الآن.. بكل حذافيره وتفاصيله.. لكن هذه المرة بإرادته وكامل وعيه.. أى (بيدي لا بيد عمرو).. ليشعر (ولو بشكل زائف) أن له السيطرة على الأمور، وله التحكم في الأحداث.

السبب الثالث.. هو أنه كان فيما قبل (ضحية).. كان مستسلماً ومغلوباً على أمره.. فيعود هذه المرة لينتقم.. يعيد شريط حياته للوراء، ويكرر نفس التجربة، لكنه يكون هنا (جانياً).. ويأخذ ثأره.

السبب الرابع.. هو أن بعض من يتعرضون لتجارب وخبرات مؤذية وقاسية في حياتهم يشعرون أحياناً بالذنب لعدم دفاعهم عن أنفسهم، أو لتصورهم أن لهم يداً فيما حدث.. أو أنهم ساعدوا الطرف الآخر في أذيتهم (كما تتصور بعض الفتيات اللاتي تعرضن للتحرش - بفعل عوامل نفسية ومجتمعية وثقافية كثيرة).. فيبدأ ذلك الشخص في الانتقام من نفسه، وتعذيبها، وجلدها، بتكرار نفس الأحداث.. واستدعاء نفس الأذى.. واستعذاب نفس الألم.. نعم.. هناك من الناس من يستلذ بتعذيب نفسه.. وجلد ذاته.. دون رحمة.

ينطبق هذا على بعض العلاقات البشرية المعقدة، كتلك التي تختار فيها الفتاة صاحباً أو حبيباً أو زوجاً مستغلاً Abuser، شخصا أنانيا طماعا مؤذيا لها نفسياً وعاطفياً وجسدياً، ليس هذا فقط، بل تكون متمسكة به جداً، وتحارب من أجله كل الدنيا، ولو تركها تعود له، ولو غاب عنها تحن إليه، ولا تتحمل فراقه أو بعده أبداً، برغم كل الإساءة والاستغلال والأذى، ولو حدث فراق فعلي، فلا تلبث أن تبحث عن أحد له نفس المواصفات، وترتبط به، وتعيد نفس الكرة مرة أخرى.. بكل التفاصيل.

هناك بالطبع أمثلة أكثر.. في علاقات أخرى متعددة.. صداقات.. وزمالات.. وزواجات.. وعلاقات عمل.. وغيرها.. يتمسك فيها صاحبها بتكرار الألم.. والتمسك بالأسى.. وعدم التخلي عنهما.

تذكر الآن.. تذكر جيدأ..
في كل مرة تعود فيها لمن يؤذيك.. أنت مسؤول عن قرارك واختيارك..
في كل مرة تحن فيها لمن تشعر معه بعدم القيمة.. أنت مسؤول عن قرارك واختيارك..
في كل مرة تذهب فيها لمن يقلل من أهمية وجودك.. أنت مسؤول عن قرارك واختيارك..

أنت.. مسؤول..

اقرأ أيضا:
المواقف غير المنتهية.. دراما داخلية وأحجار على الطريق
حدودك النفسية.. مساحتك الخاصة جداً
الإساءة إلى الأطفال.. إحصاءات مرعبة

آخر تعديل بتاريخ 9 يناير 2017

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية