قد تكون علامات الاكتئاب وأعراضه صعبة الملاحظة إذا كان ابنك يعيش خارج المنزل، وقد يجد طلاب الجامعة أيضا صعوبة في طلب المساعدة بخصوص الاكتئاب بسبب الإحراج أو الخوف من عدم الاندماج. وإذا كنت تشك في أن ابنك قد يواجه الاكتئاب، فتحدث معه بشأن ما يجري واستمع إليه جيدا، وشجعه على التحدث بحقيقة مشاعره، واطلب منه أيضا تحديد موعد مع الطبيب بأسرع ما يمكن.



وتذكر، قد لا تتحسن أعراض الاكتئاب وحدها، بل قد يتفاقم الاكتئاب في حالة عدم علاجه، فالاكتئاب الذي لا يتم علاجه يمكن أن يؤدي إلى مشكلات أخرى بالصحة العقلية أو البدنية، أو مشكلات تؤثر على جوانب أخرى من الحياة، ويمكن أن تزيد مشاعر الاكتئاب من احتمال إدمان المخدرات ومخاطر الانتحار.

* كيف يمكنني مساعدة ابني في التكيّف مع الاكتئاب أثناء الجامعة؟
بالإضافة إلى طلب العلاج، يمكن أن يتخذ ابنك خطوات إيجايبة حتى يشعر بالتحسن، على سبيل المثال، شجع الطالب على:
- التعامل مع الأمر خطوة خطوة
شجع ولدك على تجنب اتخاذ قرارات كبيرة، مثل التغييرات الكبيرة، أو أداء كثير من الأمور دفعة واحدة. عوضًا عن ذلك، قسم المهام الكبيرة إلى مهام صغيرة.

- المشاركة في الأنشطة
شجع ولدك على المشاركة في الأنشطة التي يستمتع بها، مما قد يساعد في تقليل التركيز عن مشاعره السلبية أو تحويله عنه، و يمكن أن يكون النشاط البدني مفيدًا بشكل خاص.

- التمس الدعم
شجع ولدك على التعرف إلى زملائه في المدينة الجامعية وفصوله الدراسية. يمكن أن يساعد الأصدقاء ابنك في الشعور بمزيد من الراحة في البيئة الجديدة. يمكن أن تصبح الأسرة كذلك مصدرا رائعا للدعم.
آخر تعديل بتاريخ 12 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية