متى تذهب للمعالج النفسي؟ ومتى يلزم الخضوع للتقييم أو تلقي العلاج؟ لكل حالة صحية نفسية مجموعتها الخاصة من العلامات والأعراض. ومع ذلك، فقد يلزم بوجه عام تدخل المساعدة المتخصصة إذا كنت تعاني أنت أو شخص مقرب لك مما يلي:



1- التغيير الملحوظ في الشخصية أو نظام الأكل أو أنماط النوم.
2- عدم القدرة على التكيف مع المشكلات أو الأنشطة اليومية.
3- أفكار غريبة أو أفكار هوس العظمة.
4- القلق الزائد.
5- الاكتئاب لفترة طويلة أو اللامبالاة.
6- التفكير أو التحدث عن الانتحار.
7- سوء استعمال العقاقير.
8- التقلبات المزاجية الشديدة أو الغضب المفرط أو السلوك العنيف أو العدواني.



ويعتقد العديد من الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية نفسية، أن العلامات والأعراض التي لديهم جزء طبيعي من الحياة أو يتجنبون العلاج بسبب الخجل أو الخوف. إذا كنت قلقًا حيال صحتك النفسية أو الصحة النفسية لأحد الأشخاص المقربين منك، فلا تتردد في طلب النصيحة.

استشر طبيب العائلة، أو حدد موعدًا لزيارة استشاري أو طبيب نفسي، أو شجّع الشخص المقرب لك على طلب المساعدة. مع الدعم المناسب، يمكنك التعرف على الحالات الصحية النفسية واستكشاف خيارات العلاج، مثل الأدوية أو الاستشارة.


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 18 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية